الإثنين 22 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

بعد نجاحه فى الحد من الزيادة السكانية وتنظيم الأسرة 520 ألف سيدة استفادت من مشروع «2 كفاية»

تعمل الدولة على تعظيم دور المجتمع المدنى لتحقيق التنمية بصفة عامة والتنمية المستدامة بصفة خاصة؛ باعتبارها ضلعا رئيسيا فى مثلث التنمية، وتعد خدمة الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة من أهم القضايا التى تهتم بها الدولة خصوصا فى المناطق الأعلى فى معدلات النمو السكانى والأكثر احتياجا للخدمة، حيث يؤثر ذلك بشكل كبير على معدلات التنمية.



 

ويعد «2 كفاية» من أهم المشروعات التى تبنتها الدولة للمساهمة فى تعزيز الصحة الإنجابية للمرأة، وبصفة خاصة من هن أولى بالرعاية، وبالعمل على تنظيم الأسرة والحد من الزيادة السكانية تم تجهيز 37 عيادة إضافية على مستوى 20 محافظة فى نطاقات محرومة من الخدمة بهدف سد الحاجة غير الملباة، وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان المعنية بتحديد الأماكن التى يوجد بها فجوات فى خدمات الصحة الإنجابية والتى تصدر تراخيص مزاولة تلك العيادات أنشطتها من خلال موافقات العلاج الحر بالوزارة. وتقول د.راندا فارس مستشار وزيرة التضامن الاجتماعى ومدير برنامج «2 كفاية» لروزاليوسف: 2 كفاية هو مشروع قومى الهدف منه الحد من الزيادة السكانية وكان فى بدايته يركز على مليون و180 ألف أسرة على مستوى 10 محافظات وهى أسر معيلة تحصل على معاش تكافل من وزارة التضامن الاجتماعى، والعشر محافظات تم اختيارها بناء على معيارين أساسيين هما أن هذه المحافظات هى الأعلى فى معدلات الإنجاب والأعلى فى معدلات الفقر، والمشروع فى بدايته كان يخدم 2257 قرية وبدأ فى 2018، وكان يعمل على محورين هما التوعية ورفع الوعى ومنه رفع الطلب على استخدام وسائل تنظيم الأسرة، والمحور الثانى تقديم خدمات تنظيم الأسرة من خلال عيادات مسنده لجمعيات أهلية فى المناطق المحرومة من الخدمة، والهدف الأساسى هو العمل على الحاجة غير ملباة ونسبة الحاجة غير ملباة هى 13.8 % ونقصد بالحاجة غير ملباة أن هناك سيدات ليس لديهم مانع فى استخدام الوسائل ولكن لا يعرفون كيفية أو إمكانية استخدامها، لذا فكرنا نعمل طرق أبواب ندخل البيوت ونوعى السيدات ونعرفهم أن لديهم وحدة صحية تتبع وزارة الصحة أو عيادة 2 كفاية.

جامعة الأزهر

وأضافت فارس أنه حتى اليوم تم تنفيذ 9 ملايين و300 ألف زيارة طرق أبواب لمليون و100 ألف أسرة، والزيارة تستهدف الأسرة بالكامل ليس السيدة فقط. نعمل دراسة حالة داخل الأسرة ونعرف من صاحب القرار وأهم أسباب عدم استخدام الوسائل فقد ترجع لمفاهيم مغلوطة ونصحح الأخطاء والمفاهيم من خلال دليل خاص بطرق الأبواب. وأيضا نجد بعض المفاهيم الدينية المغلوطة فقد تعرض بعض العاملين بطرق الأبواب أوقات للضرب أو الإهانة حيث يواجه أسرة متشددة تقول الموضوع ده حرام إزاى تتكلمى فيه، لذا ندرب الرائدات وكوادر الجمعيات الأهلية كيف يتم التعامل مع تلك الحالات وأصحح المفاهيم لديهم. وقد وضع المركز الدولى الإسلامى للدراسات والبحوث السكانية التابع لجامعة الأزهر بالدليل رد على المفاهيم الدينية المغلوطة. وأيضا هناك أساطير مرتبطة بوسائل تنظيم الأسرة فبعض السيدات تعتقد أن استخدام اللولب يعرضها للخطر واللولب يصل للقلب أو أن حبوب منع الحمل قد تسبب العقم، فمن أول زيارة للأسرة نتعرف على المفاهيم والأسباب التى تجعل الأسرة لا تستخدم وسيلة ثم نعالجها.

 

 تناقص معدل الإنجاب من 3.5 عام 2014 إلى 2.8 عام 2021 

وأكدت فارس أن هناك 65 عيادة تقدم الخدمات بالفعل واستفاد منها 520 ألف سيدة منهن 400 ألف استخدمن وسائل ومنتظمات عليها، وخلال الأشهر الماضية عقدنا بروتوكلات تعاون فعملنا بروتوكول تعاون مع الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة والجمعية جهزت 17 عيادة ويتم تجهيزهما للحصول على الكود السكانى الذى يسمح لهما بصرف وسائل تنظيم الأسرة، و20 عيادة أخرى مع الجمعية المصرية لسرطان عنق الرحم والجمعية المصرية لتنظيم الأسرة تجهز 13 عيادة أخرى فقد يصل عددهم إلى 30 عيادة، وتساعدنا فى اختيار أماكن العيادات وزارة الصحة والسكان فلدينا بروتوكول تعاون معهم من 2018 وذلك لتوفير أماكن بالمناطق المحرومة من الخدمة. وكل ذلك لتنفيذ الاستراتيجية القومية للسكان والعام الماضى فى المؤتمر الدولى للصحة والسكان بحضور سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى تم تحديث هذه الاستراتيجية والأدوار بشكل تشاركى تحت إدارة المجلس القومى للسكان بما يتناسب مع المؤشرات الجديدة للمسح السكانى 2021، والحقيقة المسح الجديد أظهر فروقات عن عام 2014 حيث تناقص معدل الإنجاب من 3.5 عام 2014 إلى 2.8 عام 2021 وهذا يعطينا بارقة أمل، بالإضافة إلى أن المسح أظهر ارتفاع استخدام وسائل تنظيم الأسرة.

حزمة متكاملة

وأضافت فارس بدأنا فى الاستراتيجية الجديدة نعمل على زيادة الخدمات بالعيادات وتوفير حزمة متكاملة للصحة الإنجابية، كمتابعة الحمل ومتابعة ما بعد الولادة والكشف المبكر عن سرطان الثدى وسرطان عنق الرحم، فهناك 20 عيادة تم إمدادها بأجهزة للكشف عن سرطان عنق الرحم ونجهز باقى العيادات لتوحيد الخدمات داخل كل العيادات، وأيضًا سنقدم خدمات للتعامل مع الأمراض المنقولة جنسيا واستقبال السيدات ضحايا العنف وتقديم الاسعافات الاولية لهم، بالإضافة لبروتوكول التعاون مع مؤسسة مصر بلا مرض وتجهيز 10 عيادات فى المناطق المحرومة من الخدمات و3 عيادات متنقلة فى القرى والنجوع والخدمة دائما بالمجان، ودربنا حوالى 25 جمعية أهلية على كيفية الاستفادة من الخدمات ونشرها. وتابعت فارس كل عيادة بها طبيب وممرض ومدير للإشراف والمتابعة ومدخل بيانات، كما أن وزارة التضامن وفرت مرتب للطبيب والممرضة حيث إن لدينا عجز فى طقم الأطباء والتمريض لذا نحرص على توفير مرتبات لهم.

«العيال عزوة»

وتوضح سحر عشرى الرائدة الاجتماعية بمحافظة الفيوم والتى تعمل منذ 17 عاما، أن مشروع 2 كفاية أصبح منتشرا وقريبا من كل المناطق والمستفيدة تحصل على الخدمات مجانى، كما أن الدكتورة بالعيادة توجه السيدة على الوسيلة المناسبة لها فتتوفر بالعيادة عدة وسائل. ونحن كرائدات ندخل البيوت ونوعى السيدات عن الوسائل والخدمات الأخرى الموجودة بالمركز ونفهمها أن تربية طفلين تربية صالحة وتعليمهما وإعطاء وقت ومجهود لكل طفل بحيث يصبح نافعًا: لنفسه ولأسرته ومجتمعه أفضل من إنجاب أطفال كثير ولا يتلقوا أى رعاية. نتلقى تدريبات كل فترة للتعامل مع المستفيدات وتصحيح المفاهيم لهم وإرشادهم وأكثر مشاكل نتلقاها من الحموات بتقول «العيال عزوة» و«كل عيل بيجى برزقه»، أصبحت الرائدات الآن معروفة وموثوق بها فى الأسر لذا أصبحنا نؤدى عملنا بسهولة أكثر من زمان.

قاعدة البيانات

وتقول شاهندة والى محمد من محافظة الفيوم بجمعية الهلال الأحمر: عملت ببرنامج 2 كفاية من 2023 ووظيفتى أدخل بيانات فى جمعية الهلال الأحمر اسم السيدة وسنها ولديها كام طفل واستخدمت وسيلة من قبل أو لا واسم زوجها وهل ترغب فى تغيير الوسيلة وهل تريد الإنجاب مرة أخرى وكل البيانات تدخل على قاعدة البيانات بالوزارة. 

أخذنا تدريب مشورة وبدأنا ننزل أيضا حملات توعية لتصحيح الأفكار والمفاهيم الخاطئة وتنظيم ندوات وتعريف الأهالى بها، بعض الأسر نجدها ترفض استخدام وسيلة حتى تنجب ولد فممكن تنجب 5 أو 6 بنات أو أكثر حتى تنجب الولد. قدمنا مقترحا بتواجد دكتور أطفال بالعيادة لأن بعض السيدات ترفض أن تذهب العيادة عشان الطفل فإذا كان فى طبيب يتابع الطفل ويطمنها عليه فهتتشجع أكثر تنزل العيادة.

تخوفات

تقول دكتورة شيماء سيد فاضل طبيبة نساء بمحافظة الفيوم: أعمل منذ 2019 ببرنامج 2 كفاية بنوفر للسيدات الوسائل وأيضا متابعة الحمل والصحة الإنجابية والأشعة للكشف. نحتاج توعية أكثر للسيدات عن أهمية تلقى الخدمة. بعض السيدات نجد عندها تخوفات عن بعض الوسائل لكن نفهمهم ونشرح لهم كل وسيلة إزاى بتشتغل ونوضح أى وسيلة أكثر ملاءمة لهم. لدينا هنا بالمركز 6 وسائل منهم اللولب والحقن والحبوب وغيره ومن أكثر الوسائل المطلوبة الحقنة الأحادية.

الاستشارات مجانية

أما دكتورة عبير رضا أخصائى نساء وتوليد بالفيوم فتقول: أعمل بجمعية مودة فى مشروع 2 كفاية ومتاح كل وسائل تنظيم الأسرة سواء حبوب أو حقن أحادية أو ثنائية وأيضًا متاح متابعة حمل وعمل سونار وكل الخدمات مجانية وأيضا الاستشارات مجانية.

المستفيدة تتابع طول فترة الحمل فنستطيع إقناعها بأهمية استخدام وسيلة وأن نكتفى بتربية طفلين ليحصلوا على حقوقهم ويجدوا رعاية كافية. السيدات فى القرى بتبلغ بعض ولما تحصل على خدمة نظيفة ومجانية بتنصح جارتها وقريبتها أنها تروح المكان وتستفاد هى الأخرى.

وقد أطلقت وزارة التضامن الاجتماعى، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، برنامجًا تدريبيًا لتنمية مهارات الكوادر التوعوية العاملة بالجمعيات الأهلية ضمن فعاليات أنشطة مشروع 2 كفاية. ويهدف البرنامج التدريبى إلى تعزيز الوعى بأهمية تنظيم الأسرة ومنافعه المختلفة، بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم والأفكار المغلوطة التى تتسبب فى كثرة الإنجاب، كما يهدف البرنامج إلى تأهيل الكوادر على تنفيذ المبادرات المجتمعية والنجاح فى التواصل الفعّال مع المجتمع للتأثير الإيجابى على تنمية وعيه وتعديل سلوكيات أفراده بما يعود على تحسين جودة حياة الأسرة والوفاء بحق كل أفردها، وبصفة خاصة الأطفال. وشهد البرنامج الذى شارك فيه 50 كادرًا توعويًا من 25 جمعية أهلية بإجمالى 11 محافظة جلسات تفاعُلية مكثفة، بالإضافة إلى استخدام أحدث الوسائل التعليمية الحديثة لتصبح لديهم القدرة على مواجهة التحديات المختلفة التى قد تواجههم فى مساعيهم لخدمة المجتمع وتحقيق التنمية المستدامة.