الإثنين 10 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

من أجل تنمية الإبداع وحماية التراث إنشاء المدن الثقافية ومجمعات الفنون

نجحت مصر فى تحقيق تغيُّرات سريعة وإيجابية فى عدد من القطاعات المؤثرة التى طالها التغيير فى قطاع الثقافة الذى يُعد المحرك الرئيسى للشارع المصرى بجميع طوائفه على مر العصور من خلال إعادة الهيكلة الكاملة لمعظم قصور الثقافة ودور العرض السينمائية والمسارح والمراكز الثقافية المتنوعة فى جميع المحافظات، بالإضافة إلى استحداث مشروع المناطق والمدن الثقافية المتخصصة التى تهدُف إلى تنمية الإبداع وتعزيز التنوُّع الثقافى وحماية التراث المادى وغير المادى لتعمل جنبًا إلى جنب بجوار المدن الثقافية التاريخية التى تتميز بها مصر وخاصة فى القاهرة التى تحتوى وحدها على عدد من المدن الثقافية التاريخية والتى تعتبر المحور الرئيسى الذى يتضمن مكونات فكرية وإبداعية مهمة وتشمل القاهرة القديمة وخان الخليلى والقاهرة القبطية وغيرها، وكلها مناطق ذات إمكانات عالية للأنشطة الثقافية والإبداعية وتهدُف إلى استثمار استراتيجى سليم لتعزيز الثروات الاقتصادية والثقافية معًا، ومن أهم المشروعات الثقافية الجديدة:



مدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الجديدة

مدينة الفنون والثقافة بالعاصمة الجديدة هى أكبر مدينة للفنون والثقافة فى إفريقيا والشرق الأوسط وتضم المدينة الثقافية مركزًا للإبداع الفنى ومتحفًا للفن الحديث بجانب دار الأوبرا الجديدة، كما تضم المدينة الثقافية أيضًا مكتبة ضخمة تسع 6 آلاف شخص، ومكتبة موسيقية، بالإضافة إلى قاعة عرض سينمائى مرتبطة بالأقمار الصناعية وقاعة احتفالات كبرى تستوعب 2500 شخص مجهزة بأحدث التقنيات، إلى جانب المسرح الصغير بقاعتين تتسعان لـ 750 شخصًا للعروض الخاصة ومسرح الجيب  الذى يستوعب 50 شخصًا ومركز الإبداع الفنى لشباب المبدعين واستوديو تسجيل صوتى مجهز بأحدث التقنيات ومتحف تاريخ الأوبرا، ومدينة الفنون متخصصة فى فنون الرسم والنحت والموسيقى والتمثيل والرقص والأدب والشعر ويفصل بين دار الأوبرا فى العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الثقافة والفنون النهر الأخضر والذى يبلغ طوله 35 كم و50 % منه للاستثمار ويضم عددًا من المتنزهات والحدائق والملاهى والخدمات المختلفة.

مجمع الفنون والثقافة بجامعة حلوان

ومن مجمعات الفنون المتكاملة أيضًا مجمع الفنون بحلوان تم إنشاؤه بتكلفة إجمالية بلغت 180 مليون جنيه، ويتكون المشروع من عدة مبانٍ مهمة، أهمها؛ مبنى العروض الفنية ويشمل المسرح الكبير والذى يعتبر واحدًا من كبرى قاعات المسرح بمصر بعدد 1404 مقاعد منها 980 مقعدًا بالصالة الرئيسية و424 مقعدًا بالبلكون.

 بالإضافة إلى خشبة المسرح الرئيسية التى تبلغ مساحتها نحو 600 متر مربع وعدد 21 ستارة عرض خلفية وتعمل إلكترونيًا بنظام رقمى لتغيير الخلفيات، كما يحتوى على غرفة تحكم إلكترونى بروجيكتور عرض سينما وأجهزة حديثة للتحكُّم فى الإضاءة ونظام حركة أفقية بنظام هيدروليكى بمساحة 40 مترًا مربعًا، كما يشمل المجمع قاعة المؤتمرات والندوات الثقافية ويبلغ عددها 6 قاعات تبلغ مساحة أكبر قاعة 155 مترًا وتتسع لـ163 فردًا وأصغر قاعة تبلغ مساحتها 100 متر وتتسع لـ85 فردًا ملحقة بقاعة المسرح الكبير بمبنى العروض الفنية تم إعدادها وتأسيسها على أعلى مستوى تقنى ومجهزة بأدوات العرض والاتصالات التكنولوجية الحديثة.

يتكون مجمع الفنون من بهو المتحف والمعد خصيصًا للعروض المتحفية ومجهزة بأحدث أنظمة الإضاءة وأدوات العرض الفنى وغيرها وتم تخطيطه ليضم متحف الفن المعاصر والذى سيضم مجموعة من المقتنيات منها اللوحات الفنية وأعمال النحت والخزف والجرافيك وغيرها من أعمال فنانى مصر التشكيليين والشباب وأبناء كليات الفنون من جامعة حلوان وقاعات للمعارض المتغيرة ومتحف حلوان، وهو متحف توثيقى يعرض فيه نماذج ومقتنيات لمدينة حلوان وجنوب القاهرة على مر الأزمنة والعصور، بالإضافة إلى تاريخ جامعة حلوان منذ تأسيسها كأول جامعة تكنولوجية وفنية متخصصة فى مصر، كما يتضمن مبنى العروض المتحفية ٤ قاعات للاجتماعات والمؤتمرات ومنطقة الاستقبال والمكاتب الإدارية والخدمات الخاصة بالمبنى.

 دارالأوبرا بالعاصمة الإدارية

 تُعد دار الأوبرا الجديدة أكبر دار أوبرا فى منطقة الشرق الأوسط؛ حيث تقام ضمن المدينة الثقافية الكبرى التى تبنى على مساحة 100 فدان على أرض العاصمة الإدارية الجديدة وتضم دار الأوبرا 3 مسارح كبرى تسع أكثر من 2500 شخص للمسرح الواحد، ومن المقرر أن يتم افتتاح دار الأوبرا الجديدة داخل العاصمة الإدارية بالتزامن مع نقل الوزارات والبرلمان للعاصمة.

 مركز المنارة للمؤتمرات

يقع مركز المنارة للمؤتمرات فى قلب القاهرة الجديدة على محور المشير طنطاوى، وهو أكبر مركز ثقافى وصرح متعدد الأغراض أقيم على مساحة 75 ألف متر مربع بإمكانيات فنية وتقنية هائلة، كما يحتوى على عدد من القاعات التى كان لها شأن بارز فى مجال النهوض بسياحة المؤتمرات المحلية والدولية.

 مسرح مصر الكبير

يعتبر مسرح مصر الكبير مشروعًا ثقافيًا عملاقًا يتم على عدة مراحل تم الانتهاء من المرحلة الأولى من مسرح مصر الكبير والذى تبلغ مساحته 1000 متر مربع وبتكلفة 45 مليون جنيه، ويتكون من بدروم ودور أرضى وخمسة أدوار علوية يضم المسرح قاعة عرض كبرى، بالإضافة إلى قاعتين صغيرتين وأخرى للبروفات ويبلغ عدد مقاعد المسرح نحو 600 مقعد. 

 لم يقتصر الاهتمام بالثقافة على إنشاء دار جديدة للأوبرا وعدد من مجمعات الفنون؛ بل تم تطوير أكثر من 10 مسارح قديمة وقاعات سينمات متهالكة كان قد تم وقف العروض بها منذ زمن وأيضًا عدد من المعاهد العليا ومدارس الفنون المتخصصة ومن بين أهم الاماكن المطورة:

المسرح العائم

يعتبر المسرح العائم أحد أهم قلاع الفنون المصرية، والذى تعود نشأته إلى خمسينيات القرن الماضى وهو عبارة عن عوامة متحركة كانت تتنقل كمسرح متحرك بين المحافظات لعرض المسرحيات والفنون المتنوعة فى السابق ويقع بمنطقة المنيل بوسط القاهرة تم إهماله لفترة من الزمن، ولكنه عاد للحياة من جديد ضمن خطة الاهتمام بمراكز الثقافة والفنون المصرية؛ حيث تمت إعادة افتتاح المسرح العائم بعد تطويره تطويرًا شاملًا لتعود له الإضاءة مرة أخرى من جديد دون محو هويته الأصلية كقلعة عائمة للفنون، ويتم حاليًا تقديم عروض مسرحية على خشبته تعتمد على الكوميديا من خلال خطوط متوازية إنتاجية وربحية، بمعنى عودة شباك التذاكر مرة أخرى وتقديم فن راقٍ يليق بتاريخ الصرح المهم والمتفرد من نوعه. 

مسرح محمد عبدالوهاب 

تم تطوير مسرح عبد الوهاب التاريخى المفتوح فى مدينة الإسكندرية الذى تم استئجار أرضه من السفارة الأمريكية بالقاهرة عام 1964 وتم افتتاحه عام 1968، وبدأ العمل به فى صورة مسرح صيفى كبير، وكان مؤسسه الفنان السيد بدير واستضاف المسرح العديد من حفلات أضواء المدينة الشهيرة وظل يقدم الحفلات الصيفية حتى تطويره عام 1982 ليتناسب مع العروض الفنية، وفى يونيو عام 1983 اشترت مصر الأرض كاملة من السفارة الأمريكية وحضر توقيع العقد الموسيقار محمد عبدالوهاب ووردة وداليدا وفايزة ورشدى.

  استضاف المسرح عددًا كبيرًا من نجوم الغناء العربى على خشبته، ففى الستينيات قدَّم عبدالحليم حافظ عددًا من الحفلات التى تمجد ثورة 23 يوليو، كما قدم موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب عددًا من الحفلات الغنائية به، وأيضًا عدد من المطربين العرب والعالميين. دخل المسرح فى حالة إهمال شديدة أوائل فترة التسعينيات ولكن تم افتتاحه من جديد بعد تطويره ضمن خطة مصر الثقافية لتطوير المسارح والسينمات والمراكز الثقافية بتكلفة 35 مليون جنيه، ويتكون من قاعات مغلقة لتتواصل عليه العروض الفنية طوال فصول السنة، بالإضافة إلى قاعات لتدريب الفرق الفنية والبروفات ومكتبة تحتوى على قاعات استماع ومشاهدة وقاعة سينما، كما تم تزويد المسرح بشاشة عملاقة بمساحة 35 مترًا على واجهة المسرح للعرض بأحدث التقنيات التكنولوجية الحديثة.

مسرح البالون 

مسرح البالون أحد أشهر المسارح المصرية على الإطلاق؛ إذ كان شاهدًا على أعمال فنية أثرت فى الفكر والوجدان ويحمل صفة المعالم والرموز القومية ويقع فى منطقة العجوزة على النيل مباشرة، وهو جزء مهم من تاريخ الإبداع فى مصر؛ حيث يضم قاعة مسرح تم تطويره وفق أحدث تقنيات المسارح العالمية مع مراعاة الطبيعة الخاصة لخشبة البالون التى تتميز بضخامتها وعمقها كونها أكبر خشبة مسرح فى مصر، وبلغت تكلفة تطويره نحو 12 مليون جنيه.

المسرح القومى بالقاهرة

تم تطوير مسرح القاهرة القومى الذى تبلغ مساحته 3504 أمتار بتكلفة إجمالية بلغت 104 ملايين جنيه؛ حيث تم تجهيز خشبة مسرح الصالة والبنوار واللوج والبلكون، بالإضافة إلى مبنى مخازن ومبنى ممثلين ومبنى إدارى متكامل أرضى ومبنى ثلاثة أدوار وسطح موقع عام وصالة مدخل وسور خارجى بمدخل رئيسى وفرعى، فضلاً عن أنه تم تطوير عدد من دور العرض والسينمات مثل سينما هيبس بالوادى الجديد التى تبلغ مساحتها 1156 مترًا بتكلفة 23 مليون جنيه تتكون من مسرح كبير مجهز للعرض السينمائى وستة مكاتب إدارية وأيضًا المعهد العالى للباليه بالجيزة الذى أنشئ على مساحة 6111 مترًا مسطحًا، ويحتوى على دور أرضى وأربعة أدوار متكررة وبتكلفة إجمالية 32 مليونًا.