الثلاثاء 16 أبريل 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

الرئيس استقبل نظيره الأوزبكى بقصر الاتحادية.. تفاصيل البيان المشترك بين جمهورية مصر العربية وجمهورية أوزبكستان

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسى، الثلاثاء الماضى، بقصر الاتحادية الرئيس شوكت ميرضياييف، رئيس جمهورية أوزبكستان، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمى وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين. وأكد الرئيس أنه تم التوافق خلال المباحثات مع رئيس أوزبكستان شوكت ميرضياييف، على أهمية إيجاد حل لقضية سد النهضة، وتشجيع الجانب الإثيوبى على توقيع اتفاقية ملزمة قانونيًا بشأن ملء وتشغيل السد.



 

مؤتمر صحفى مشترك

وفى كلمة للرئيس السيسى، خلال المؤتمر الصحفى المشترك، الذى عقده ورئيس أوزبكستان عقب مباحثاتهما، بقصر الاتحادية.

أشار الرئيس السيسى، إلى أنه تم أيضًا الاتفاق على سرعة عقد اللجنة المصرية الأوزبكية المشتركة للتعاون الاقتصادى فى أقرب وقت ممكن، ووضع الاتفاقات الموقعة بين الجانبين موضع التنفيذ، مؤكدًا أهمية التعاون الأمنى والمعلوماتى فى مجال مكافحة التطرف.

وثمَّن الرئيس السيسى العلاقات بين مصر وأوزبكستان ووصفها بالأخوية والتاريخية، مشيرًا إلى أن مصر كانت أول دولة عربية اعترفت باستقلال أوزبكستان عام 1991، كما أن مصر أول دولة عربية أقامت علاقات دبلوماسية وافتتحت سفارة فى طشقند عام 1993، معربًا عن تقديره لزيارة الرئيس ميرضياييف إلى مصر ردًا على زيارته إلى أوزبكستان عام 2018.

وقال الرئيس السيسى: «اسمح لى فخامة الرئيس أن أسجل تقديرى لك فى أول زيارة لك فى مصر ردًا على الزيارة الرسمية التى قمت بها فى عام 2018 لبلدكم العظيمة، فنحن نعرف بلادكم العظيمة على المستوى التاريخى، أنها بلاد ما وراء النهرين، ونعلم سمرقند، ومدينة بخارى، والإمام البخارى، والترمذى، والزمخشرى، وعلماء عظماء من علماء المسلمين».

وتابع: «اسمح لى فخامة الرئيس هنا فى مصر مثل ما قمت فخامتك بزيارة مقياس النيل، فهناك أحمد الفرغانى، وجامع ابن طولون، التى تعد أيضًا من العلامات الجميلة الموجودة فى مصر لأوزبكستان».

ونوه الرئيس السيسى بدور الأزهر المعتدل والمتوازن فى نشر التعاليم الإسلامية السمحة، واستقبال الطلاب من أوزبكستان للدراسة به.

وقال الرئيس السيسى، إن زيارة رئيس أوزبكستان إلى مصر جاءت لاستكمال المباحثات والعلاقات بين البلدين فى المجالات المختلفة، مشيرًا إلى أن المباحثات التى تم تناولها بين الجانبين أثمرت عن توقيع مجموعة من الاتفاقات فى مجالات مختلفة خصوصًا فى التجارة والصناعة والزراعة والسياحة، مؤكدًا أن هذه الاتفاقات ستعطى قوة دفع بين البلدين.

وشدد الرئيس السيسى، على أهمية العمل على زيادة الميزان التجارى بين البلدين الذى لا يعكس حجم الاحترام والثقة والإرادة السياسية فى التعاون بين البلدين، مؤكدًا أن المباحثات أيضًا تناولت استمرار التعاون والدعم المتبادل فى المحافل الدولية، موجهًا الشكر والتقدير لأوزبكستان لدعمها مصر فى الحصول على صفة المراقب فى منظمة شنغهاى.

وقال الرئيس السيسى، إنه تم الاتفاق على أهمية إيجاد حل للقضية الفلسطينية، وحل الدولتين على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كما أكد أهمية إيجاد حل سياسى للنزاع «الروسى - الأوكرانى» لما له من تأثيرات على العالم كله.

وهنأ الرئيس السيسى، أوزبكستان على توقيع اتفاقية مع قيرغيزستان بشأن موضوع المياه فى أوزبكستان، موجهًا الشكر للرئيس شوكت ميرضياييف، على دعوته لزيارة أوزبكستان، ومعربًا عن تطلعه لتلك الزيارة فى أقرب فرصة.

مذكرات تفاهم بين البلدين 

كما شهد الرئيس السيسى، ونظيره الأوزبكى، توقيع عدد من مذكرات التفاهم المشتركة بين البلدين.

-  مذكرة تفاهم للتعاون  بين المجلس المصرى للاعتماد والوكالة الأوزبكية للتنظيم الفنى.

- اتفاق تعاون بين وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى بمصر ووكالة وقاية النباتات والحجر الزراعى التابعة لوزارة الزراعة بأوزباكستان لوقاية النباتات والحجر الزراعى.

- مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بجمهورية مصر العربية ومركز الحضارة الإسلامية بأوزباكستان التابع لمجلس الوزراء بجمهورية أوزباكستان.

-  مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بجمهورية مصر العربية وأكاديمية العلوم معهد أبى الريحانى البيرونى للدراسات الشرقية. - مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة والسكان بمصر ووزارة الصحة بجمهورية أوزبكستان فى مجال الصحة.

-  برنامج للتعاون بين وزارة الخارجية بمصر ووزارة الخارجية بجمهورية أوزبكستان خلال عامى 2023/2025.

بيان مشترك

وفى بيان مشترك بين مصر وأوزبكستان صدر فى ختام مباحثات الرئيس السيسى ونظيره الأوزبكى بالقاهرة، أعرب الرئيس السيسى ونظيره الأوزبكى شوكت ميرضياييف، عن تقديرهما للتعاون بين الجانبين على المستوى الثنائى، وفى المحافل الدولية.

وأكّد الرئيسان توافر الرغبة المشتركة لتطوير التعاون على كافة المستويات السياسية والتجارية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والعلمية. 

كما أشار الرئيسان إلى أهمية توقيت تلك الزيارة، إذ تحتفل الدولتان بالذكرى الحادية والثلاثين لتدشين العلاقات الدبلوماسية بينهما.

كما أكّد الجانبان أهمية احترام جميع الدول لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة، والقانون الدولى، ومبادئ حسن الجوار، واحترام سيادة وسلامة أراضى جميع الدول، وعدم التدخّل فى الشئون الداخلية للدول، وحل النزاعات سلميًا على المستويات الثنائية والإقليمية والمُتعددة الأطراف.

كما أعرب الرئيسان عن قلقهما العميق إزاء انتشار ظاهرة الإرهاب باعتبارها تمثل أحد أخطر التهديدات الأمنية للإنسانية. كما أدان الزعيمان استخدام الدين لتبرير أو دعم أو رعاية الإرهاب. وشددا على أهمية قيام المجتمع الدولى بتنسيق العمل بهدف القضاء على الإرهاب.

 ودعا الرئيسان إلى العمل على اجتثاث الشبكات الإرهابية وملاذاتها الآمنة والقضاء على بنيتها التحتية وقنوات تمويلها ومنع تحركات الإرهابيين عبر الحدود، ومواجهة محاولات التنظيمات المتطرفة استخدام الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعى لزرع التطرف بين الشباب وتجنيد الكوادر الإرهابية، وأكّدا على أهمية تعزيز التعاون الثنائى بهدف مواجهة تلك المخاطر والتحديات.