الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
كلمة و1/2..  بليغ حمدى.. نسيم روح الموسيقى المصرية

كلمة و1/2.. بليغ حمدى.. نسيم روح الموسيقى المصرية

أكبر صعوبة واجهت محطة الأغانى الرسمية هى فى تقديم يوم خاص للموسيقار بليغ حمدى فى يوم ذكراه (28) التى حلت الأحد الماضى، ألحان بليغ طوال أيام السنة منتشرة فى كل الإذاعات، فما هو الجديد الذى من الممكن أن تقدمه يوم ذكراه، ليصبح يومًا خاصًا ومختلفًا، الجديد كان هو الاستماع إلى مقاطع من أحاديث بليغ الإذاعية التى أكدت أنه أيضًا بليغ فى انتقاء كلماته، طلبت منه الإذاعية الراحلة نهى العلمى أن يختار موسيقارًا واحداً يضعه فى المقدمة وقع اختياره على سيد درويش وطلبت منه شاعرًا فقال مأمون الشناوى، ومخرجًا فكان يوسف شاهين.



 بحساب الأرقام قالت الأوراق الرسمية وعلى مدى تجاوز أربعين عامًا إنه الأول، أما على مستوى الإبداع فإنه واحد من أروع من رشقت أنغامهم فى قلوبنا، منذ منتصف الخمسينيات القرن الماضى وحتى الآن، وكأنها نسيم الروح، حيث لا تزال أنغامه  تؤكد أنه حى يرزق .

 يقولون (عدوك ابن كارك) ربما لديكم أكثر من واقعة تدلل على ذلك، ولكن ما رأيكم أنه من خلال خبرتى فى الحياة الفنية والثقافية أستطيع أن ألمح وجهًا آخر وهى أن أصدق من يعرف قدر الفنان هو أيضًا (ابن كاره)، وإليكم الموسيقار كمال الطويل عندما طلبت شهادته عن بليغ، قال لى «أننا كموسيقيين كنا كثيراً ما نتوقف مشدوهين أمام ما يبدعه، نسأل كيف فكر فى هذه الجملة اللحنية، كيف جاءه هذا الخاطر المجنون، بليغ لديه دائمًا ومضاته الخاصة جدًا التى تثير دهشتنا»، الشاعر مأمون الشناوى قال لى: « كل من لحن لأم كلثوم بعد العمالقة القصبجى وزكريا والسنباطى لم يفعلوا أكثر من أنهم أعادوا فقط ترتيب قصر أم كلثوم، أما بليغ فلقد قام ببناء قصر جديد لصوتها».

بليغ لم يكن مجرد مبدع استثنائى ولكن فى شخصيته سر وسحر خاص، ولهذا صارت حياته ملهمة لأكثر من عمل سينمائى وقُدم عنه حتى الآن ثلاثة أفلام تسجيلية ويتم إعداد مسلسل (مداح القمر)، كما سبق وأن استوحى المخرج السورى عبد اللطيف عبد الحميد حياة بليغ بعد رحيله بعام واحد فى فيلم (نسيم الروح)، لم يكن يتناول سيرة حياته، ولكن قدم البطل الذى أدى دوره بسام كوسا عاشقاً لبليغ وأمنيته أن يزور القاهرة ليراه فسار فى جنازته، كل أعماق بليغ الوجدانية كثفها دراميًا (نسيم الروح).

لقاؤه المبكر مع أم كلثوم اختصر سنوات فى مشواره، قفزت باسمه خطوات للمقدمة، قبل أن يبلغ الثلاثين من عمره، كانت أم كلثوم تُغنى من ألحانه (حُب إيه إللى أنت جاى تقول عليه) وكما ترى فإن أم كلثوم التى كانت تغنى بكلمات رامى (عزة جمالك فين/ من غير ذليل يهواك) هى نفسها تتمرد على كل هذا الخضوع وتغنى بكلمات عبد الوهاب محمد وبكل تحدى (أنت عارف قبله معنى الحب إيه/ لما تتكلم عليه)، ومن بعدها لا يخلو كل موسم غنائى لـ«ثومة» من لحن لبليغ، تجاوز الرقم عشر أغنيات، ولكن حدث بينهما جفوة، كان بليغ بوهيمياً لا يرتبط بموعد واحد، أغضب مرة أم كلثوم عندما لم يأت أثناء بروفة أغنية (بعيد عنك)، وقررت أمام فرقتها الموسيقية، أنها لن تتعاون معه مجددًا، ورغم ذلك سرعان ما سامحته وكانت تدعوه لفيلتها وهى تداعبه «تعالى ياواد وهات العود معاك»، وكان مكتبه على بعد خطوات من فيلتها، سجلت له بعدها «إنا فدائيون» و «الحب كله» و «حكم علينا الهوى» والأغنية الأخيرة لم تستطع أم كلثوم بسبب سوء حالتها الصحية غناءها فى حفل. 

الواقعة التى هزمت بليغ هى انتحار المغربية الحسناء سميرة مليان وهى عارية من شرفة منزله بالدور الثالث، أسهبت الصحافة فى تناول تلك القضية بل تحولت إلى فيلم سينمائي (موت سميرة)، وأدين وقتها بالسجن لمدة عام، واضطر للهروب خارج مصر عام 1986، ثم برأته محكمة النقض فى مطلع التسعينيات، واستقبله فى المطار كل رموز و نجوم مصر، عاد جسداً فقط بعد أن انكسرت روحه.

ولا تزال الحان بليغ هى النسيم الذى تنتظره أرواحنا فى عز هجير الموسيقى الزاعقة الزائفة التى تنهال علينا أينما ولينا أسماعنا.