الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

جوزك على ما تعودية.. الزواج بعد العشرين!

عشرين سنة زواج، على فكرة دى مَرحلة صعبة جدّا؛ لأن فى بداية الزواج بيكون هَمّ الزوجين بناء الأسرة والمنزل ووضعه على القوام المظبوط، وبعدها تنشغل الأم فى تربية الأولاد ومتابعة المَدرسة والتمارين.



 وبيكون وقتها الزوج خارج دائرة اهتمام الزوجة؛ لأنها بتكون مشغولة بحياة الأولاد وتفاصيلها.

فجأة بيكبر الأولاد وبيخلصوا مَدرسة.. وفجأة يرجع الزوج والزوجة مرّة أخرى إلى مربع رقم واحد.. مربع المواجهة المباشرة، الزوج والزوجة دون أى فلاتر.

 وتبدأ من هنا المشاكل.. الزوجة بتكون محتاجة اهتمام ومشاعر تعوّضها عن تعبها مع الأولاد السنوات اللى فاتت، والزوج بيكون اعتاد على نظام مُعَين فى حياته.. وهو إنه أغلب الوقت بيكون لوحده نتيجة انشغالها بالأولاد، وبيكون إيقاع الحياة سريع.

لكن بعد سفر الأبناء أو دخولهم الجامعة بتكون الزوجة فى حاجة إلى تجدد المشاعر فيما بينهم، بتكون محتاجة إلى الرومانسية والكلام الحلو، وغالبًا ده بيكون صعب على الراجل فى المرحلة دى؛ نظرًا للمرحلة العمرية، ونظرًا لانشغاله فى عمله، وأخيرًا لأنه اتغير وأصبح معتاد على نمط الحياة السريع.

بس الحال ده مش نتيجة الراجل فقط.. ده نتيجة مشتركة ما بين الزوج والزوجة.

لازم كل واحد يقول إيه اللى مضايقه.. وإيه اللى محتاجه وإيه اللى مش متقبله، الصراحة فى حاجات كتير بتكون مفتاح لحل أغلب مشاكلنا؛ خصوصا لو الطرفين عندهم استعداد للحل، وطبعًا متابعة الأولاد مهمة جدّا بس من غير ما ننسى نفسنا ومن غير ما نهمل مشاعرنا.

 مرور أكتر من عشرين سنة على الزواج مرحلة خطرة وبالغة الأهمية، ولا تقل أهمية عن السنوات الأولى للزواج؛ لأن الزواج هيستمر أو هيحدث له ضمور.. شعرة بسيطة جدًا.

 عزيزتى الزوجة: اهتمى بالزوج والأولاد دون الإهمال فى حياتك..

وعزيزى الزوج: قول لهم كلام حلو، هُمّا بيحبوا الكلام ده.