الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

أشرف زكى حارس الفن

كان جديرًا بكل منصب تقلده، وكل دور لعبَه على مسرح الحياة.. برع فنيًا فى التمثيل والإخراج، وتفوّق أكاديميًا دراسة وتدريسًا، واشتهر مُدافعًا عن مهنته ومُمتَهنِيها، لا يخشى فى الفن لومة لائم؛ ليساند أعضاء نقابته مهنيًا وإنسانيًا، ويقف بجوارهم مدافعًا بالمحن، ومباركًا فى المنح.. حتى بات اسمه علامة مميزة فى الحياة الفنية والنقابية.



الدكتور «أشرف زكى»، نقيب المهن التمثيلية، وحارس الفن؛ الذى يثبت يومًا بعد يوم جدارته، ويحقق رسالته التى يعى جيدًا قيمتها وسموّها، ومسئولياتها الكبيرة، لذلك لم يكن غريبًا أن نراه مقاومًا لكل مَن يحاولون المساس بالفن، حتى لو كانوا من الفنانين أنفسهم؛ ليقف محاربًا على جبهات عدة، طوال توليه مسئولية النقابة، مدافعًا عن رسالته، بلا تراجُع ولا استسلام.

إيمانُ النقيب برسالته؛ ظهَر جليًا فى مواقف وأزمات عديدة، شهدها الوسط الفنى خلال السنوات الأخيرة، كان آخرها حالة الجدل التى لم تتوقف منذ إطلاق الفنانة «حلا شيحة» كلماتها حول فيلمها الأخير (مش أنا)، والكليب الذى تم طرحه من الفيلم؛ لتصدر نقابة المهن التمثيلية بيانًا تعلن فيه «رفضها التام لكل محاولات العودة بنا للوراء بنشر الفكر الظلامى الذى عانى منه المجتمع المصرى طوال عُقود، سواء عبر الصفحات العامّة بالوسائط الإلكترونية أو الصفحات الخاصة لمن يعتزلون الفن تحت غطاء التوبة، وكأن الموهبة التى منحها الله للمبدعين خطيئة».

كما أعلن مجلس النقابة برئاسة «أشرف زكى»، أنه لن يقف ساكتًا أمام محاولات تشويه الفن والإبداع، الذى يُعَد أحد المؤشرات الثقافية لتطوّر الرؤية فى المجتمعات المتحضرة، مؤكدًا الدعم الكامل للإبداع والمبدعين فى جميع الفنون عامّة، والمهن التمثيلية خاصّة، ومشددًا على أن خروج البعض من دائرة الفن وعودتهم المتكررة له؛ إنما تُعَبر عن تذبذب فكرى ورؤية، ربما تحكمها مصالح شخصية، وهى حالات نادرة ولا تُعَبر إلا عن ذاتها.

وأهابَ مجلس نقابة المهن التمثيلية بمقاطعة هذه الصفحات التى يريد أصحابها أن يعودوا برؤيتنا الثقافية للمربع صفر فى رجعية جديدة لا تستهدف سوى مصالح خاصة على حساب المصلحة العامة لهذا الوطن، الذى لم ولن يبتلع طعم التشدد الذى أفضى للعنف والفوضى.. إلى هنا انتهى بيانُ النقابة؛ إلا أن غيرة النقيب على الفن دَفعته إلى التأكيد- فى مداخلة بإحدى القنوات الفضائية- على أن تلك النماذج التى تَحَدَّث عنها البيانُ لا مكان لها فى النقابة، ولن يعودوا إليها مرّة أخرى. 

«روزاليوسف» تهدى وسامَ الاحترام إلى الدكتور «أشرف زكى»؛ تقديرًا لدوره فى خدمة الفن، وحمايته من الأفكار المتشددة، طوال رحلته الفنية التى بدأت قبل ثلاثة عقود، وإجادته فى كل المواقع التى شغلها، بداية من عمادة المعهد العالى للفنون المسرحية، حتى رئاسة أكاديمية الفنون، ومرورًا برئاسته للبيت الفنى للمسرح، وتوليه نقابة المهن التمثيلية ورئاسة اتحاد الفنانين العرب..

 دُمْتَ حارسًا للفن.. ومدافعًا عن رسالته.