الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
غناء القلم..  لماذا تدفع أمريكا الملايين لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى؟

غناء القلم.. لماذا تدفع أمريكا الملايين لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى؟

دفعت أمريكا نحو 22 مليون جنيه لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى، من صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافى للشعوب. لماذا؟ ماذا يهم أمريكا فى قبة ضريح الإمام الشافعى، أحد أئمة السُنة والجماعة الأربعة المولود فى 28 أغسطس 767 وتوفى فى 20 يناير 820، مسقط رأسه غزة، عاش الشافعى فى السعودية، أقام فترة فى مصر ودفن فيها، هو ليس مصريًا، وهو من التراث الدينى، وليس من التراث الثقافى؟



التراث الثقافى، يتضمن ما يرتبط بإبداعات الكتب والروايات والمسرحيات، والموسيقى، والغِناء، والشِعر، والنحت، والسينما، كل ثمرات الآداب والفنون.. هل غيرت أمريكا تعريف التراث الثقافى؟. ولماذا كلمة «التراث» السلفية؟ لماذا أنشأت صندوقًا لحماية التراث الثقافى، وليس صندوقًا لحماية الصحة المتدهورة، وتجديد وتحديث مقررات التعليم، وبناء مسارح، ودور عرض سينمائية، أو دار أوبرا، أو مراكز لاكتشاف المواهب؟

وإذا كانت أمريكا غيرت تعريف التراث الثقافى، وجعلته التراث الدينى، فلماذا لا يكون ضريح الإمام محمد عبده – المصرى – 1849 – 1905، الذى حارب ضد الاستعمار، والتردى الثقافى والحضارى، وتخلف المرأة المصرية، مع جمال الدين الأفغانى، من خلال مجلة «العروة الوثقى»، وشارك فى الثورة العرابية، 1879 – 1882، مع الزعيم أحمد عرابى، ضد الخديو توفيق.. وفى سنة 1899، أصبح مفتى الديار المصرية، رفض تدخل رجال الدين فى حكم الشعوب، ورفض تعدد الزوجات، ونادى بفصل الدين عن الدولة، وبعث الدولة المدنية، وقاد حركة الإصلاح الدينى فى الأزهر والأوقاف، حتى سُمى «مارتن لوثر الشرق»، بسبب كل هذه الاستنارة الفكرية، ومواقفه الوطنية الجسورة، تم نفيه ومهاجمته بشراسة، ودبرت له المؤامرات. 

المفارقة هنا، أن ضريح الإمام محمد عبده، فى وقت ما، قريب، قد تحول إلى «مقلب قمامة»، محاط بالقاذورات، وبقايا زجاجات مكسورة، ممتلئ بالحشرات، ويعانى من الإهمال الصارخ، الذى لا يليق بشخصية ونضال واستنارة وجسارة وكرامة هذا الإمام فخر مصر. لماذا لم تتحرك أمريكا لتدفع ولو مبلغًا ضئيلاً، لتنظيف وصيانة مقبرته، ومثواه الأخير، اذا كانت مؤرقة بحال الأضرحة فى مصر؟

لماذا تدفع أمريكا 22 مليون جنيه، لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى، ولم تدفع ربع هذا المبلغ، فى ترميم قطارات السكة الحديد المصرية، لتنقذ أرواح الشعب المصرى، التى تذهب ضحايا العربات المتهالكة، والقطارات المتصدعة؟

لماذا تدفع أمريكا، 22 مليون جنيه، لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى، ولا تدفع لإعداد مستشفى واحد فقط للفقراء من الشعب المصرى، مجهز على أكمل وجه، يحفظ كرامتهم، وصحتهم، وأرواحهم؟

لماذا تدفع أمريكا، 22 مليون جنيه، لترميم قبة ضريح الإمام الشافعى، ولا تدفع لالتقاط أطفال الشوارع، وبناء مركز، أو دار، تنتشلهم من الفقر، والتسول، والمرض، والجهل، والحقد على أطفال ينعمون برعاية وحب وفلوس أهاليهم؟

>من واحة أشعارى: 

البعض ينتظر انتهاء وقت الليل 

البعض ينتظر انتهاء وقت الشمس

البعض ينتظر قُبلة الحياة 

البعض ينتظر قُبلة الموت 

البعض ينتظر الخروج من الرحم

البعض ينتظر الرجوع إليه 

البعض ينتظر حُكمًا واحدًا بالعدالة

لكن اليأس يملأ عينيه.