الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

خواطر فنية

لاتسألنى من أنا، اسأل الظروف والنشأة والمناخ فكلها عوامل ترد على السؤال الأبدى!!



 تقديرى المتواضع أن أنسب الأوقات لفن المنولوج هو هذا الزمن. فالمنولوج «رسالة» بطعم فنى مختلف تلعب فيه الموسيقى والكلمة الساخرة دورًا مهمًا، وكان عندنا أسماء لامعة مثل شكوكو وإسماعيل يس وثريا حلمى، وأيضًا لبلبة التى خرجت من عباءة المنولوج إلى التمثيل ولمعته بحق. لقد اختفى فن المنولوج فى ظروف غامضة ربما لم يستطع العصر الجديد بفنونه أن يفتح صدره لها، لكنه اختفى!

 

أحيانًا الفرجة الثانية مهمة لمن يتولى النقد ببصيرة،مثلاً شاهدت فيلم (فجر يوم جديد) ليوسف شاهين، وللحق أقول كان ليوسف شاهين «دراويش» ومباخر، وأعترف أن الفرجة الثانية للفيلم جعلتنى لا أفهم ماذا كان يقصد يوسف شاهين. وهذا لا يمنع اعترافى بقيمة يوسف شاهين مخرجًا، لكن سرده للأحداث تشوبه غرامة تركيبات يعالجها بذكاء السيطرة على الكاميرا. ومهما كان هذا الرأى فإن يوسف شاهين مدرسة فى الإخراج.

 

أرى - وهذه وجهة نظر شخصية - أن «إليسا» المطربة اللبنانية الجميلة لها شخصية خاصة جذابة وتعرف كيف تظهر وأظن أن لها ورشة «تختار» الكلمات التى تغنيها، وهى فى واقع الأمر تلعب على وتر الجروح العاطفية.

 

نعم، نضجت صفية العمرى وأندهش من تجاهل المنتج المصرى لها، فلا شك أن النضج الفنى يعطى متعة مشاهدة وصفية العمرى من جيل أعطى الفن ولايزال يعطى،ولها إبهارها.

 آسر يسين فنان له كل مقومات النجم، وهو شخصية «آسرة» حقًا ولكن عندى إحساس وربما كنت مخطئًا فيه وهو أن «الذكاء الاجتماعي» أحد قواعد النجاح الفنى بلا جدال!

 

كاريكاتير: سامى  أمين
كاريكاتير: سامى أمين

 

عايدة رياض

الفنان ليس صفقة حظ، بل هناك من يؤمن أن الموهبة تصنع الفنان كما يقول د.مصطفى سويف أستاذ علم الجمال، وهذه الشابة عايدة رياض كانت مجرد راقصة فى فرقة رضا، وهذه الفرقة كانت (مشتل) للمواهب، وأشهد أن عايدة رياض لمعت بين راقصات الفرقة ولا تملك أن تسأل لماذا لمعت.. لا بُد أن هناك أدوات «ذاتية» تفصح عن موهبة. فإذا اعترف بها المجتمع على حد قول د.سويف وضعت نفسها على خريطة الفن. لقد برزت عايدة رياض - الراقصة الشعبية - كممثلة وشهد لها كل من رآها تجسد شخصيات ، وتتمتع عايدة رياض بملامح مصرية أعطتها هذا المذاق.

ولكن اللافت للنظر أن هذه الشابة كشفت عن موهبة حقيقية تطلب فى الأدوار الثانية و«الحق أقول» إنها تنافس البطلة، ولست فى معرض استعراض أدوار عايدة رياض فى السينما أو المسرح أو فى الفيديو، ولكن ما أردت أن أقوله إن المحافظة على أثمن شىء يهبه الله وهو الموهبة من الهدر يعطى الفنان هذه الجاذبية لدرجة أنها كانت محور أفلام مهمة.. ذلك ما فعلته راقصة فرقة رضا، حافظت على المنحة الإلهية للإنسان وهى الموهبة.  

رسائل على الموبايل

 

1 - من أشيك نجوم السينما؟

    (أحمد فايد. مؤلف)

     - أعتقد رشدى أباظة وكمال الشناوى ومحمود ياسين ولا أنسى عمر الشريف!

2 - من النموذج الذى غاب عن السينما المصرية؟

    (يسرية ناصف، مونتيرة)

    - نموذج حسين رياض وسراج منير وفؤاد شفيق وزكى رستم وسليمان نجيب. إنهم أعظم فرسان السينما العربية.

3 - هل فى ذهنك نجم غناء محترم ولا تحوطه مغامرات عاطفية

و.. حكايات نسوان.

    (شاهين سيد - معهد الموسيقى)

    - أعتقد أنه محمد حماقى والله أعلم، لكن هذه رؤيتى.

4 -  متى غضبت أم كلثوم على آمال فهمى ومنعت أغانيها عن إذاعة الشرق الأوسط؟     (يسر الأحمدى - الكويت)

    - عندما قدمت سناء منصور برنامج «أوافق أمتنع» الذى كنت أكتبه فى ذلك الزمن واعتبرت أم كلثوم أن بعض إجابات ضيوف البرنامج تطاولاً على مقامها.