الخميس 6 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

السيارات ذات الطابع الأثرى تتجاوز كمين «التخريد»

أكدت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع أن السيارات القديمة ذات الطابع الأثرى لن تدخل ضمن منظومة تطوير السيارات القديمة، حيث تستهدف مبادرة إحلال وتجديد السيارات الفئات القديمة والمستهلكة التى تصدر عوادم كثيرة ملوثة للبيئة وأعطالها كثيرة.



 

وأوضحت جامع أن تنفيذ خطة تحديث السيارات المتقادمة تحتاج لتفعيل قانون المرور وأن تكون الدولة مستعدة لذلك ويوجد لديها بدائل لتلك السيارات وهو ما يتم التعاون فيه مع مصانع السيارات وهيئة الإنتاج الحربى وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

وأضافت أن استراتيجية صناعة السيارات شهدت عمل تحديث العديد من المحاور ودخول محاور جديدة مثل استخدام السيارات الكهربائية وتحديث السيارات واستخدام الغاز الطبيعى لما له من جدوى اقتصادية، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل مع وزارات الإنتاج الحربى والبترول والكهرباء وقطاع الأعمال، على تحديث الاستراتيجية والاستغناء عن استخدام السولار.

 

وأوضحت الوزيرة  أن الاستراتيجية تحتاج إلى العديد من الإجراءات التشريعية والبنية التحتية ووعى مجتمعي، مشيرة إلى أن الغرض الأساسى من استراتيجية صناعة السيارات الوصول فى مرحلة من المراحل إلى امتلاك منتج محلى مصرى تحت شعار «صنع فى مصر»، وأكدت أنه يتم حاليًا وضع بعض النقاط على الاستراتيجية مع وزارة المالية والانتهاء منها ويتم توجيهها لتحويل السيارات للغاز وتحديد الإجراءات والضوابط لذلك، وأنه سيتم وضع برامج ميسرة لتمويل استبدال السيارات من خلال صندوق الغرض منه تأمين جهات التمويل.

 

وكشفت وزيرة التجارة أن تكلفة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، تبدأ من 8 آلاف جنيه حتى 12 ألف جنيه كحد أقصى لسيارات الميكروباص، موضحة عدم إمكانية تحويل السيارات التى تعمل بالسولار للعمل بالغاز الطبيعي، وسيكون أمام أصحابها فرصة  الإحلال الكامل من خلال منحهم مقابلًا ماديًا لشراء مقدم سيارة أخرى تعمل بالغاز .

 

وأضافت أن السيارات التى مر على تصنيعها أقل من 20 عامًا بإمكانها التحويل للعمل بالغاز الطبيعي، مؤكدة أن التحويل خلال الفترة الحالية اختيارى وإنه قد يكون إجباريًا فى المستقبل.