الثلاثاء 28 مارس 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

شهد الندوة التثقيفية الـ37 للقوات المسلحة بمناسبة «يوم الشهيد».. الرئيس السيسى: إرادة الله أن تنجو مصر.. ونجت بالفعل

يظل يوم التاسع من مارس كل عام يومًا غاليًا فى بيت كل مصرى ومصرية؛ ليس فقط من أسر القوات المسلحة ولكن فى بيوت كل المصريين، فهو يوم استشهاد الفريق عبدالمنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق الذى استُشهد بين جنوده على الجبهة عام 1969. ويعتبر الفريق عبدالمنعم رياض واحدًا من أشهر العسكريين العرب فى النصف الثانى من القرن العشرين.



وتزامنًا مع ذكرى استشهاده كانت فعاليات الندوة التثقيفية الـ37 بمناسبة الاحتفال بيوم الشهيد والمحارب القديم، بحضور رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عبدالفتاح السيسي، فى مركز المنارة للمؤتمرات الدولية أول أمس الخميس، ويأتى ذلك تخليدًا لأرواح الشهداء والتذكير بالتضحيات التى قاموا بها فى سبيل الحفاظ على الوطن.

القطرة

شاهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، فيلمًا تسجيليًا بعنوان «القطرة» واستعرض الفيلم التسجيلى أنواع القطرات منها قطرة الماء وقطرة الدم وقطرة الدمع التى تُدفَع ثمنًا على عطاء الشهداء فكل قطرة ولها ثمن.

ثم استمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، إلى فقرة غنائية بعنوان «مليون شهيد» بأداء المطربة كارمن سليمان، كما شاهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، فيلمًا تسجيليًا بعنوان «مثلث القيادة» وأوضح الفيلم التسجيلى، أن ثلاثة من فرسان مصر جمعهم القدر فى مشهد واحد وهو يوم تخرجهم فى الكلية الحربية وهم يحملون العلم تسليم وتسلم الدفعات.

الأبطال هم مصطفى حجاجى مساعد الدفعة (103) حربية، ومحمد على العرب مساعد الدفعة (104) حربية، والرائد عماد الدين أبو رجيلة (حامل العلم). وأشار الفيلم التسجيلى إلى استشهاد هؤلاء الأبطال واحدًا تلو الآخر فى عمليات مختلفة فى سيناء.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى مخاطبًا أمهات شهداء «مثلث القيادة»: «أهلا وسهلا بكم وشرفتونا»، وردت أمهات الشهداء: «إحنا اللى اتشرفنا بالشهادة.. كرمونا فى الدنيا وفى الآخرة وفخر لنا شهادتهم»، وقالت والدة الشهيد عقيد أركان حرب عاصم محمد عصام الدين، إن نجلها كان فى «صاعقة 999 قتال»، وأنها ربته على أن من يرجو لقاء ربه فليعمل عملًا صالحًا ولا يشرك بعبادة ربه أحدًا.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى، إن الثمن الذى دفعه أبناؤنا الشهداء وحده الله من يستطيع تعويضه، وأضاف الرئيس أنه بفضل الله وبفضل الشهداء تحقق حلم القضاء على الإرهاب.

وشدد على أن كل مصرى لا ينسى شهداءنا من الجيش والشرطة، وتابع بالقول: «بفضل الله وبفضل شهدائنا استطعنا تحقيق الحلم والقضاء على الإرهاب».

سيناء.. ملحمة التضحية والبناء

كما شاهد الرئيس عبدالفتاح السيسى، فيلمًا تسجيليًا بعنوان: «سيناء ملحمة التضحية والبناء»، من إعداد إدارة الشئون المعنوية بالقوات المسلحة، وأشار الفيلم التسجيلى إلى أن سيناء مطمع الغزاة على مر العصور، وانتشر فيها الإرهاب الأسود قبل ثورة 30 يونيو، ثم بذلت الدولة جهودًا للقضاء على الإرهاب عبر المداهمات والضربات الجوية لاجتثاث الإرهاب الأسود فى سيناء ومختلف مناطق الجمهورية.

تكريم أبناء الوطن

كما كرم الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس الأول الخميس، أسر شهداء ومصابى العمليات من القوات المسلحة خلال الاحتفال بـ«يوم الشهيد» فى الندوة التثقيفية الـ37 للقوات المسلحة.

وتوسط الرئيس السيسى، الصور التذكارية من جميع أسر المكرمين، الذين اصطحبوا أطفال وذوى الشهداء المكرمة أسماؤهم، وأدار الرئيس حوارًا أبويًا ووديًا مع أسر المكرمين وحمل على كتفه أطفال المكرمين من شهداء الوطن.

وكرّم الرئيس السيسى، اسم الشهيد البطل عميد أركان حرب محمد محمود محمد عبدالمتجلي، وتسلمت التكريم زوجته سالى عبدالحميد محمد على، ووالده محمود محمد عبدالمتجلى وأبناؤه أنهار وهاجر ومحمود.

كما كرّم الرئيس السيسى اسم الشهيد البطل عقيد أركان حرب أحمد محمد أحمد جمعة، وتسلمت التكريم زوجته نورا محمد عبدالجواد، ووالدته سعاد ياسين على ووالده محمد جمعة والأبناء على وعمر، واسم الشهيد البطل عقيد أركان حرب عاصم محمد عصام الدين عبدالرحمن، وتسلمت التكريم زوجته أميرة عمرو محمد رضا ووالدته وفاء خليل حسن ووالده محمد عصام الدين، والابنة يمنى.

وكرّم الرئيس السيسى، اسم الشهيد البطل مقدم أمير إبراهيم عوض الله، وتسلمت التكريم زوجته نورهان محمد نشأت، ووالدته نبيلة عبدالحميد يوسف وابنتاه جميلة وحليمة.

وكرّم الرئيس السيسى، اسم الشهيد البطل الرائد أحمد بهجت رزق مناع وتسلمت التكريم زوجته بثينة أحمد مصطفى مصباح ووالدته ثناء عبدالبر عمران ووالده بهجت رزق مناع.

كما كرمّ الرئيس السيسى اسم الشهيد البطل النقيب محمد جمال عطية الأكشر، الذى استُشهد تاركًا طفلًا تجاوز عمره العام وبعد 6 أشهر ذهبت زوجة الشهيد لأداء فريضة الحج إلا أنها لم تعد وتوفيت فى الأراضى المقدسة وتقوم بتربيته جدته صباح سيد جودة منصور، وتسلم التكريم ابنه بلال محمد جمال عطية الأكشر.

واحتضن الرئيس السيسي، الطفل بلال وتوجه به إلى المنصة ليلقى كلمته إلى الحضور حيث قال «والدى استُشهد فى سيناء وكنت أبلغ من العمر عاما وشهرين.. أنا لم أتمكن من رؤية والدى لكننى سمعت عن بطولاته من جدتى وأصدقائه، وكانوا يقولون إن والدى بطل ولم يخف أبدا وبعد استشهاد والدى بستة أشهر سافرت والدتى للحج وكان حلمها اللحاق بأبى فى الجنة، وتوفيت فى السعودية».

ووجه الطفل رسالة مؤثرة لوالديه قائلا «كان نفسى أعيش معاكم لكن مادام ربنا عايز كده أنا مش زعلان.. أنا عايزكم تكونوا مبسوطين فى الجنة.. أنا بكتب لكم جوابات وبقول لكم وحشتونى أوى.. اطمئنوا عليا إن شاء الله هكبر وهبقى ضابط وهجيب حق بابا وهحقق حلم ماما..أنا ابن الشهيد البطل النقيب محمد الأكشر».

 وكرّم الرئيس السيسى أسرة الشهيد البطل العريف معاذ خالد أحمد رشاد، وتسلم التكريم والده خالد أحمد رشاد ووالدته شادية محمد أنور.. وأسرة الشهيد العريف شريف محروس محروس غانم، وتسلم التكريم والده محروس محروس غانم، ووالدته فتحية نعيم عبدالله شلبي.. وأسرة الشهيد الجندى أحمد سمير الشحات السيد أحمد وتسلم التكريم والده سمير الشحات السيد أحمد ووالدته عبير السيد الشافعى أحمد.

كما كرّم الرئيس السيسى مصابى العمليات الحربية وهم كل من الرائد أنور وجدى محمد متولى من سلاح المدفعية مصاب عمليات حرب أكتوبر 1973، والجندى سليمان تواضرس أرمانيوس من سلاح المهندسين العسكريين مصاب عمليات حرب أكتوبر 1973، وتوسط صورًا تذكارية مع كل منهما.

وعقب ذلك حرص الرئيس السيسى على تكريم المصابين من أهالى سيناء حيث كرّم البطل سمير محمد سالم سليمان، والذى أصيب أثناء تبادل إطلاق النيران مع العناصر الإرهابية بمنطقة «المقاطعة».

وكرم الرئيس السيسى، اسم الشهيد البطل على سليمان محمود حسن والذى استُشهد أثناء تبادل إطلاق النيران مع العناصر الإرهابية بمنطقة «جلبانة»، وتسلمت التكريم زوجته السيدة حنان رمضان بدوى حسنين وولداه.

 رسائل الرئيس

 وخلال كلمته فى ختام الندوة التثقيفية قال الرئيس إن الأجهزة الأمنية قبل 2011 تأكدت أن هناك بنية تكونت من تنظيمات إرهابية، وكانت هناك أفلام مصورة لهذه التنظيمات بتقديم عروض وكأنهم خارج الدولة، وكانت هناك مشكلة كبيرة فى سيناء.

وأضاف: «وقتها كان التدخل محتاج الشرطة والجيش مع بعض، وده محصلش، بسبب الظروف والاتفاقيات، وكانت القوات الشرطية محدودة، وقوات الجيش تواجدها محدود بسبب الاتفاقيات، وبعدها ظهرت المؤامرة الكاملة فى 2011، والناس مشغولة فى الميدان، كان بيتم تخريب تواجد الدولة المصرية فى سيناء والقضاء عليه».

وقال: «اتعمل ولاية سيناء، وقضاء شرعي.. ومن 28 يناير كانت نتيجة التعدى خارج السيطرة، ووقتها قلت للمشير طنطاوى، المشكلة هتكون كبيرة لو لم نتدخل.. وكان القرار من المشير حسين طنطاوى نتدخل بقوات، وتم التنسيق مع الجانب الإسرائيلي، وقتها الإسرائيليين تفهموا ده، وتم التنسيق معهم، لكن كان حجم القوات قليل، وبعدها زادت القوات وقضينا على الإرهاب».

ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسى رسالة إلى الشعب المصري، أنه كان هناك خياران عندما تولى المسئولية، الأول «كنت أشيلكم الهموم ونوقف الأعمال وأخلى الموضوع معاكم، ونعمل حشد إعلامى ضخم، والحرب فعلا مكنتش بسيطة، أقسم بالله ممكن أذيع فيلم واحد لو شفتوه ما حد هينام، بس معملناش كده».

وأقسم الرئيس عبدالفتاح السيسى، بأن هناك وقائع مصورة بالفيديو عن أحداث ووقائع عن العمليات الإرهابية، لو شاهدها المصريون، فلن يناموا من شدتها.

وأضاف الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن «إرادة الله أن تنجو مصر، ونجت بالفعل»، موجها التحية والتقدير لكل أسر الشهداء والمصابين من معركة الحرب على الإرهاب، مضيفا «لن ننساكم».