الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

يشمل مهبطا للطائرات وخدمة الإسعاف النهرى وتوسيع مبنى الأورام.. تفاصيل خطة تطوير «معهد ناصر» «معهد ناصر» الذى وجَّه الرئيس بأن يكون مدينة طبية متكاملة

يمثل قطاعا «الصحة» و«التعليم العالى والبحث العلمى» أحد أهم المشروعات التى تهتم بها الدولة المصرية ومن ضمن الملفات التى يولى الرئيس اهتمامًا شخصيًا بها.. وخير برهان على ذلك المشروعات القومية بداية من «100 مليون صحة» ومرورًا بالتأمين الصحى الشامل ووصولاً إلى تطوير معهد ناصر الذى وجَّه الرئيس السيسى خلال الأيام الماضية بأن يصبح مركزًا بحثيًا ومدينة طبية متكاملة.



 المشروعات القومية فى قطاعى الصحة والبحث العلمى   

 خلال الاجتماع الذى عقده الرئيس عبدالفتاح السيسى مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية؛ حيث تناول الاجتماع متابعة الموقف التنفيذى لأهم المشروعات القومية فى قطاعى الصحة، والتعليم العالى والبحث العلمى.

 وقد وجَّه الرئيس بالتطوير الشامل لمعهد ناصر؛ ليصبح مركزًا بحثيًا ومدينةً طبيةً متكاملةً، فضلًا عن زيادة الطاقة الاستيعابية للمعهد، ورفع كفاءة بنيته التحتية، وتحقيق الاستدامة فى الخدمات الطبية التى يقدمها.

ووجَّه الرئيس أيضًا بإنشاء الأكاديمية المصرية لعلوم الرياضيات، وذلك على غرار أعرَق أكاديميات الرياضيات على مستوى العالم، وذلك بهدف احتضان النوابغ فى هذا المجال الدقيق وتوفير الدعم العلمى لهم، بما يساهم فى الربط الأكاديمى بين علوم الرياضيات والتكنولوچيات البازغة، وتطوير صناعة البرمجيات والأمن السيبرانى فى مصر.

 وقال المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضى، إن الدكتور خالد عبدالغفار عرض فى هذا الإطار مخطط تطوير معهد ناصر، والذى سيشمل إضافة مبانٍ جديدة لأمراض الباطنة والأطفال، والعيادات الخارجية، ومركزًا ومعملاً لأبحاث الأمراض الوراثية، إلى جانب مهبط للطائرات وخدمة الإسعاف النهرى، وتوسيع مبنى الأورام. مشيرًا إلى أن المعهد يعد من أهم ركائز المنظومة الصحية فى مصر؛ حيث يستقبل نحو مليون و٦٠٠ ألف تردد سنويًا ما بين جراحات متقدمة وعلاج للأورام وزرع للنخاع والأعضاء واستقبال طوارئ وعيادات خارجية.

 كما استعرض السيد وزير التعليم العالى أهم أنشطة الكلية الملكية البريطانية للأطباء والجراحين بجلاسجو فى مصر، والتى ستبدأ خلال العام الجارى فى تقديم برامج تدريبية وعقد امتحانات الزمالة فى تخصص أمراض العيون بالتعاون مع معهد بحوث أمراض العيون، وتخصص طب الأسنان بالتعاون مع كلية طب الأسنان بجامعة عين شمس.

 وفى هذا السياق، وجَّه السيد الرئيس بإنشاء مقر دائم فى العاصمة الإدارية الجديدة للكلية الملكية البريطانية.

 كما عرض السيد الوزير أهم التطبيقات المقترحة التى ستعمل من خلالها أكاديمية علوم الرياضيات؛ خصوصًا الحواسب الإلكترونية، وتكنولوچيا الإنترنت، والطيران، والفلك والفضاء، ومعالجة البيانات والبرمجة، مشيرًا إلى أن إنشاء الأكاديمية سيؤدى إلى بناء كتلة حرجة من العلماء المصريين فى علوم الرياضيات، خصوصًا أن مصر تحتل المركز ٣٩ عالميًا فى هذا المجال.  كما شهد الاجتماع اطلاع السيد الرئيس على مستجدات تنفيذ المبادرات الرئاسية فى قطاع الصحة؛ لا سيما مبادرة القضاء على قوائم الانتظار، فضلًا عن الموقف الحالى لتقدم الأعمال فى عدد من المشروعات القومية؛ خصوصًا المشروع القومى للتأمين الصحى الشامل والمشروع القومى للبلازما، إلى جانب تطورات الوضع الوبائى لفيروس كورونا فى مصر.

 المشروعات القومية فى قطاع الإسكان

 كما اجتمع الرئيس السيسى مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية؛ حيث الاجتماع تناول «استعراض الموقف التنفيذى للمشروعات القومية لوزارة الإسكان».

وقد وجَّه الرئيس بمواصلة العمل فى مختلف مشروعات وزارة الإسكان على مستوى الجمهورية والانتهاء منها وفق الجداول الزمنية المحددة، مع تطوير برامج التسويق وحزم التمويل الخاصة بالوحدات السكنية بهدف إتاحة المزيد منها لجميع الشرائح من المواطنين.  وقد شهد الاجتماع استعراض موقف المشروعات داخل العاصمة الإدارية الجديدة؛ خصوصًا موقف أعمال التنسيق العام بالحى الحكومى، وكذلك الإنشاءات الجارية بالطرُق والمداخل الرئيسية للعاصمة، ومنطقة حى المال والأعمال، فضلًا عن أعمال تنسيق الميادين والمحاور، والعمل فى منطقة النهر الأخضر.

كما عرض وزير الإسكان سير العمل بمدينة العلمَين الجديدة، وما تضمه من مشروعات مثل المدينة التراثية والحى اللاتينى، بالإضافة إلى عرض الموقف التنفيذى للمرافق والمنشآت والخدمات بمدينة المنصورة الجديدة.

كما اطلع الرئيس على مستجدات العمل فى مشروع «التجلى الأعظم فوق أرض السلام» بسيناء فى محيط جبلى موسى وسانت كاترين، بجميع مكوناته الفندقية والسياحية والخدمية؛ حيث وجَّه السيد الرئيس ببذل جميع الجهود لتقديم تلك البقعة المقدسة من أرض مصر للإنسانية ولجميع الزائرين من أنحاء العالم على النحو الأمثل؛ تقديرًا لقيمتها الروحية الفريدة التى تنبع من كونها حاضنة للأديان السماوية الثلاثة.

كما تابع الرئيس كذلك تطوير منطقة القاهرة التاريخية، والذى يهدف لاستعادة الوجه الحضارى للقاهرة، بما فيها عملية التطوير الجارية فى سور مجرى العيون، وكذا تطوير مسجدَى عمرو بن العاص والسيدة رقية، فضلًا عن جهود تطوير القاهرة الخديوية لجعلها منطقة جذب سياحى وترفيهى وثقافى؛ لا سيما رفع كفاءة الميادين الرئيسية والمبانى، وتطوير حديقة الأزبكية التراثية، إلى جانب تطوير منطقة مثلث ماسبيرو.

كما عرض الدكتور عاصم الجزار خطط وزارة الإسكان خلال الفترة المقبلة لطرح وحدات سكنية وإدارية وتجارية متنوعة للمصريين بالخارج، بالإضافة إلى استعراض جهود الوزارة لتنفيذ توجيهات السيد الرئيس بشأن بلورة برامج جديدة لتوفير وحدات سكنية للإيجار فى المشروعات السكنية الجديدة.

 الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ

وفى اجتماع آخر للرئيس ضم كلاً من  الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربى، واللواء عباس كامل رئيس المخابرات العامة، والدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، واللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوچيا المعلومات، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، واللواء أ.ح بكر البيومى مدير إدارة الإشارة للقوات المسلحة، واللواء عمرو فاروق رئيس لجنة المحمول العسكرى.

 حيث صرَّح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع تناول متابعة الموقف التنفيذى لإنشاء الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة.

وقد اطلع الرئيس فى هذا الإطار على تطورات إنشاء الشبكة الوطنية فى بعض المحافظات، تمهيدًا لتعميم المنظومة على مستوى الجمهورية، من خلال ربط جميع عناصر الطوارئ والمرافق الحيوية، كهيئات الإسعاف والرعاية الصحية وقطاعات البترول والكهرباء وأجهزة النجدة والمرور والحماية المدنية، عن طريق مركز رئيسى وغرفة عمليات تخصصية فى كل محافظة لتلقى بلاغات الطوارئ بأنواعها المختلفة من المواطنين.

كما تم فى السياق ذاته؛ استعراض الجهود التنسيقية ما بين الجهات المعنية لتحقيق الاستغلال الأمثل من تنفيذ هذه المنظومة المتكاملة للوصول إلى الاستفادة المرجوة منها فى التمكن اللحظى والتعامل الفورى مع الأزمات والأحداث الطارئة والسيطرة عليها وإنهائها، مع تحقيق التأمين الكامل للشبكة طبقًا لأحدث المعايير العالمية.

وقد وجَّه الرئيس بالتنسيق والتناغم ما بين جميع الجهات المعنية بالدولة من أجل ضمان التشغيل الأمثل لتلك المنظومة المتكاملة وتحقيق أهدافها الرئيسية لسرعة تعامل واستجابة أجهزة الدولة لمجابهة جميع أنواع الطوارئ والأزمات خلال مُدَد زمنية قصيرة باستخدام تكنولوچيا الاتصالات الحديثة فى إطار الشبكة الموحدة والمؤمّنة بالكامل.

 السلع الغذائية الاستراتيچية 

كان الرئيس قد اجتمع بداية الأسبوع الماضى مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية، والسيد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، واللواء أ.ح وليد أبو المجد مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة.

حيث تناول الاجتماع «استعراض موقف السلع الاستراتيچية الغذائية ومتابعة توافرها فى الأسواق على مستوى الجمهورية».

 وقد تم عرض موقف المخزون الاستراتيچى لجميع السلع الغذائية الأساسية للدولة؛ خصوصًا القمح، والأرز، والسكر، والزيت، واللحوم والدواجن والأسماك، مع التأكيد على عدم وجود أى مشكلة فى توفير تلك السلع للمواطنين فى إطار التخطيط المسبق للدولة بالحفاظ على استمرارية المخزون الاستراتيچى منها لمدة لا تقل عن متوسط ٦ شهور.

 وقد وجَّه الرئيس بالمحافظة على استمرارية المخزون الاستراتيچى للدولة من السلع الغذائية الرئيسية ومتابعة أسعارها السوقية، وذلك لتلبية احتياجات المواطنين بالكميات والأسعار المناسبة، وإتاحتها بالمنافذ الحكومية والتموينية على مستوى الجمهورية.  كما تم عرض جهود الدولة للتوسع فى إنتاج الأسمدة، فى ضوء كونها من أهم المدخلات المؤثرة على الإنتاج الزراعى والأمن الغذائى، وكذلك حرص الدولة على تعظيم مستلزمات الإنتاج الزراعى.

وقد وجَّه الرئيس بتعزيز منظومة إنتاج الأسمدة وإتاحتها للسوق المحلية، بما يتناسب مع خطط الدولة فى الإنتاج الزراعى وللتوسعات الأفقية والرأسية فى الأراضى المستصلحة لتغطية الاحتياجات الغذائية.