الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حكايات أبطال القدرات الخاصة

فى كل مَرّة وفى كل مَقال هنتكلم فيها مع بعض عن لحظة سعادة، ممكن تكون اللحظة دى فيها سعادة لكل إللى حواليك، وتكون لحظة حزن ليك أنت شخصيّا، والعكس كمان ممكن يحصل، تكون لحظة سعادة ليك وتكون لحظة حُزن لكل إللى حواليك.. لحظات سعادة كتير هنتكلم عنها بتحصل لناس كتير، سواء لحظة سعادة بالنصر أو لحظة سعادة بوظيفة كان صعب قوى تتحقق، لحظة سعادة بمنصب مستحيل أو لحظة سعادة للشفاء من مرض صعب جدّا الشفاء منه.



 

مقالة أسبوعية كنت بكتبها معاكم هنا من سنة وكنت بلقى الضوء على بطل من أولادنا ذوى القدرات الخاصة أو بطل اتعرّض لحادث، وكنت بحكى بكل التفاصيل اللى مر بها فى حياته من أول ولادته وازّاى باباه ومامته استقبلوا خبر الولادة لمّين أخواته ودخوله للمدرسة وحياته التعليمية والتنمّر اللى هو وعيلته مروا بيه (ده لو فى تنمُّر) لحد ما يكبر ويدخل الجامعة وينجح فى الحياة العملية أو الحياة الرياضية أو نجاحه فى الحياة العامة أو اللى تعرّض لحادث أفقده الحركة أو أفقده جزء من جسمه وقدر ينجح برضه فى حياته العامة والتعليمية أو الرياضية وأصبحوا جزء فعال فى المجتمع، ولكن اللى كان بيجمع ما بين كل القصص هو الرضا بقضاء ربنا والصبر على الإصابة والابتلاء، مش بس كده لا وكمان أصبحوا شخصيات مؤثرة وملهمة وكل واحد منهم بقى فخر لعيلته وأصدقائه ومش هبالغ لو قولت بقى فخر لمصر.. والسَّنة اللى فاتت أنا كنت معاكم بقدّم ليكم قصة نجاح أسبوعية بتبدأ القصة بالحدوتة على لسان الأم أو الأب أو لسان الشخص نفسه ونعيش تفاصيلها، وكل مرة القصة كانت بتنتهى بنهاية سعيدة وبتمنى منّى لعائلة صاحب القصة وبطلها بـ«نهارك سعيد ويومك بيضحك»، هنكمّل مع بعض السنة دى القصص بتاعتنا عن أبطال قصصنا ونحكى عنهم ونعرّف الناس بيهم وباللى وصلوله، وأنا بكتب عن اللى أعرفهم واللى داخل الدايرة بتاعتى بس، وطبعًا بالطريقة دى مش هقدر أوصل لكل الأبطال اللى نجحوا فى كل المجالات، علشان كده أنا هحط إيميل هنا خاص بيّا فى مجلة «روزاليوسف» وبعد استئذان أحمد الطاهرى رئيس تحرير المجلة أن كل اللى عنده قصة ملهمة لشخص من ذوى القدرات الخاصة أو شخص تعرّض لحادث وقد ينجح فى حياته فى أى مجال يبعت ليّا على الإيميل المكتوب فى آخر المقال القصة بداية من الولادة ويعرّفنا على صاحب القصة ويكتب كل التفاصيل مين هو الشخص مين عيلته وحياته تعليمه نجاحاته وإخفاقاته وبطولاته وشغله كل التفاصيل وطبعًا إرسال صور كمان علشان تنزل مع المقالة، وأنا هاخد نفس المعلومات المرسلة منكم وأحطها فى المقالة بعد مقدمة صغيرة فى كل مقالة ونهاية أى مقالة بنهاية عنوان المقال «نهاركم سعيد ويومكم بيضحك»، ومش بس كده أنا هبدأ كمان فى عمل مقالة جديدة بتكلم فيها عن أشخاص مختلفين فى مجالات مختلفة بعد نشر 3 مقالات على ثلاثة أسابيع عن أولادنا ذوى القدرات الخاصة والمقالة الرابعة فى الشهر سوف تكون عن شخص بيساعد من قلبه لأصحاب القدرات الخاصة، ونكتب عنهم مش علشان حاجة أكتر من إننا نقول للشخص ده شكرًا على كل اللى بتعمله لأصحاب القدرات الخاصة، وشكرًا من كل أمّ وكل أب شايف وعارف أنت بتحب ابنه أد إيه، ويمكن متكنش مقالة كاملة بس هقدر أشكر صاحبها حتى لو فى آخر مقالة بطل من أبطال مقالاتنا.. وأخيرًا قبل ما أنهى المقالة وأكتب الإيميل بفكركم تانى شوفوا حواليكم إيه القصص الملهمة من أبطالنا ذوى القدرات الخاصة أو من ذوى الهمم وقول للأب أو للأم يبعتولى على الإيميل القصة علشان نكتب عنه ونقول له شكرًا ونقول لعيلته شكرًا، وأنا بقولكم كلكم نهاركم سعيد ويومكم بيضحك.