الخميس 23 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

تدعيمًا لشراكتهما الاستراتيجية، وتعزيزًا للشمول المالى.. بروتوكول تعاون مشترك بين البنك الأهلى المصرى والجامعة الأمريكية بالقاهرة

وقع البنك الأهلى المصرى والجامعة الأمريكية بالقاهرة بروتوكول تعاون مشترك بهدف تقديم كافة الخدمات المصرفية التى يقدمها البنك.



حضر التوقيع الذى عقد بمقر البنك الأهلى المصرى بالتجمع الخامس يحيى أبوالفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى، وأمير حبيب نائب الرئيس المشارك للشئون المالية والمدير المالى للجامعة الأمريكية بالقاهرة وكريم سوس الرئيس التنفيذى للتجزئة المصرفية والفروع وهالة حلمى رئيس المنتجات والشمول المالى بالبنك الأهلى المصرى، ورامى نقولا مدير إدارة الخزانة والنقد الأجنبى بالجامعة الأمريكية وعدد من قيادات البنك والجامعة. وعقب التوقيع أعرب يحيى أبو الفتوح عن اعتزازه بالشراكة المثمرة مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة، مشيرا إلى أن بروتوكول التعاون يأتى ضمن دور البنك الأهلى المصرى المتنامى فى تعزيز خطط الشمول المالى دعمًا لجهود الدولة من خلال إتاحة مختلف الخدمات المصرفية، مؤكدًا على استراتيجية البنك فى التوسع فى التحول الرقمى الذى يمثل مرحلة هامة فى الاقتصاد المحلى والعالمى، خاصة فى ظل الظروف الطارئة التى فرضتها تبعات جائحة كورونا والتى انعكست على ضرورة التوسع فى استخدام المنصات الرقمية فى الحصول على الخدمات وهو ما يتضح من خلال التوسع الملحوظ فى الخدمات الرقمية التى يقدمها البنك من خلال تفعيل خدمات الدفع والتحصيل الإلكترونى سعيًا للتحول إلى مجتمع أقل اعتمادا على النقد.ومن جانبه أعرب أمير حبيب عن سعادته بتوقيع بروتوكول التعاون مع كيان ضخم بحجم البنك الأهلى المصرى، مشيرا إلى أن الشراكة بين البنك والجامعة تعد توجها استراتيجيا حيث تعكس عمق العلاقة بين الطرفين مشيرًا إلى أن البروتوكول يعد البداية لتفعيل كافة الخدمات المالية والمصرفية للجامعة الأمريكية بالقاهرة والعاملين بها من خلال البنك الأهلى المصرى والاستفادة من الانتشار الجغرافى للبنك على مستوى الجمهورية بخلاف الفروع الجديدة المزمع تواجدها داخل مقار الجامعة، بما يمكن الطلبة من الاستفادة من الخدمات المصرفية الإلكترونية التى يقدمها البنك لتلبية احتياجاتهم اليومية بوسائل سريعة وآمنة. الأمر الذى يدعم توجه الجامعة نحو التوسع فى الشمول المالى وتقليل حجم التعاملات النقدية بالجامعة.كما أكد كريم سوس أن بروتوكول التعاون سيتيح إنشاء فرعين للخدمة إلكترونية بالحرم الجامعى بالقاهرة الجديدة والتحرير لتقديم كافة المنتجات والخدمات المصرفية تماشيا مع استراتيجيته للتحول الرقمى، حيث تقوم هذه الفروع على مبدأ الخدمات الذاتية للعملاء بحيث تهدف إلى تقديم خدمة أفضل وأكثر تميزا لعملاء البنك خاصة بالنسبة لفئات الشباب الذين تعد التكنولوجيا الحديثة هى أساس تعاملاتهم اليومية فى كافة المجالات وكذا العملاء الذين هم فى حاجة لخدمات سريعة توفر الوقت والمجهود، إضافة إلى تزويد الجامعة بماكينات الصراف الآلى الحديثة تيسيرًا على روادها فى الحصول على احتياجاتهم اليومية.ومن جانبها أشارت هالة حلمى أن هذا التعاون سيتم تفعيل خدمات الإنترنت البنكى والدفع الإلكترونى بنظام ال CPS والتى تمكن الجامعة من سداد المدفوعات الحكومية الخاصة بها إلكترونيًا، وخدمة الACH للتحويلات البنكية، بالإضافة إلى توفير برامج تمويل مميزة خاصة للعاملين بالجامعة وأعضاء هيئة التدريس وأولياء الأمور، وإتاحة خدمة التحصيل الإلكترونى للرسوم الدراسية الخاصة بالطلبة من خلال البطاقات المدفوعة مقدما وبصفة خاصة بطاقة «ميزة» للطلبة الأجانب بالجامعة والتى يصدرها البنك لكافة الطلاب مجانا لسداد كافة معاملاتهم اليومية ومصروفاتهم من خلال الموقع الإلكترونى للجامعة أو من خلال نقاط البيع الإلكترونية (POS) التى سيوفرها البنك داخل الجامعة، وكذا إصدار محافظ الهاتف المحمول لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة.

 

 

 

إقبال المؤسسات المالية العالمية على ضخ مليار دولار لدى البنك الأهلى المصرى

قام البنك الأهلى المصرى فى إطار معاملاته الدولية المستمرة وتنويع موارده لتمويل مشروعات تنموية واستثمارية طويلة الأجل بجذب تمويلات خارجية تصل الى مليار دولار من خلال توقيع عقد تمويلى مع 14 مؤسسة دولية وإقليمية. وشهد التمويل إقبال شديد من هذه المؤسسات فى ظل نجاح السياسات النقدية والمالية فى إطار برنامج الإصلاح الاقتصادى وتحقيق مؤشرات اقتصادية إيجابية  تدعم استمرار هذا النجاح، كما استندت هذه المؤسسات إلى المركز المالى القوى للبنك الأهلى المصرى ومؤشرات أداءه الداعمة للاقتصاد والتنمية المستدامة.