الإثنين 10 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

17 % زيادة فى نسب وفيات وإصابات كورونا فى مصر: «الكمامة هى الحل» شعار المرحلة لتخطى الموجة الثالثة

يبدو أن «كوفيد 19» قد اتخذ من عادات المصريين فى المناسبات والأعياد الدينية، مدخلًا ليعاود الانتشار السريع ويضرب بقوة فى شهر رمضان، فبَعد 14 شهرًا من ظهور أول إصابة بكورونا داخل مصر، تشهد الموجة الثالثة للفيروس ارتفاعًا ملحوظًا فى معدل الحالات، بزيادة 10% فى الإصابات و7% فى الوفيات عن الموجتين الأولى والثانية، الأمر الذى استدعى تضافر جهود مؤسّسات الدولة، باتخاذ جميع التدابير الاحترازية لمحاصرة الوباء، وحث المواطنين على الالتزام بجميع الإجراءات الوقائية، ليصبح شعار المرحلة «الكمامة هى الحل».



 

الدكتورة «هالة زايد»، وزيرة الصحة، حذرت من خطورة الموجة الثالثة لفيروس كورونا، وأكدت أن العالم أجمع يشهد زيادة فى عدد إصابات الموجة الثالثة أكثر من الأولى والثانية، مؤكدة ارتفاع أعداد الإصابات بشكل ملحوظ فى أول ثلث من شهر رمضان، وأن إجمالى الحالات فى أول 11 يومًا من شهر رمضان، بلغ 9351 حالة إيجابية جديدة، بإجمالى 472 حالة وفاة. 

موضحة أن الزيادة ترجع إلى إقبال المواطنين على الأسواق لشراء مستلزمات رمضان، وعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة الفيروس، وارتفاع عدد الوفيات يرجع إلى وصول الحالات المصابة بفيروس كورونا إلى المستشفيات متأخرة من 7 إلى 10 أيام إصابة، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل حتى الآن بـ 50 % من عدد المستشفيات، وعليه فإنه لدى الوزارة قدرة على زيادة السعة السريرية، ولكن هذا لا يعنى عدم الالتزام بالإجراءات.

كما نفت الوزارة ما تم تداوله من تسجيل صوتى على أحد مواقع التواصل الاجتماعى، الأسبوع الماضى، بشأن عدم توافر أسرة للمرضى، وتدهور الوضع الوبائى بالمحافظات، وفتح كل المدن الجامعية بالمحافظات لاستقبال المرضى، مؤكدة أن ذلك التسجيل عارٍ تمامًا عن الصحة ولا يمتّ لوزارة الصحة والسكان ولأى من قطاعاتها بصلة، مؤكدة توافر أكثر من 45 % من السعة السريرية بجميع المستشفيات على مستوى محافظات الجمهورية، لاستقبال حالات مرضى فيروس «كورونا» المستجد.

مؤكدة توافر مخزون استراتيجى من الأكسجين الطبى بجميع مستشفيات الجمهورية المخصصة لاستقبال مصابى «كورونا»؛ حيث بلغ 2 مليون 200 ألف لتر، فضلًا عن توافر مخزون كافٍ من الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية اللازمة بالمستشفيات.

كما تم الإعلان عن وصول دفعة جديدة من لقاح «كورونا» الصينى، وكذلك توقيع اتفاقيتين لتصنيع لقاح «كورونا» بمصر بواقع 40 مليون جرعة سنويّا لتكفى احتياجات البلاد محليّا وكذلك للتصدير لإفريقيا، كما أعلنت هيئة الدواء المصرية منح الترخيص الطارئ لاستخدام لقاح «كورونا فاك» (Corona-Vac) إنتاج شركة سينوفاك الصينية، فى إطار مجهودات الدولة لاحتواء عدوَى فيروس «كورونا»، وتوفير اللقاحات التى يثبت فاعليتها لمكافحة الفيروس، والعمل على توفيرها لجميع المواطنين.

 نقابة الأطباء: 100 شهيد فى أبريل «ومحدش يزايد علينا»

استكمالًا للدور المهم الذى تقدمه نقابة الأطباء منذ بداية الجائحة، مهنيّا ببحث كل السبل لدعم «جيش مصر الأبيض»، ونقابيّا بتقديم جميع أوجُه الرعاية لمصابى وأسر شهداء المهنة، ومجتمعيّا بالمساهمة فى حل ما يطرأ من مشكلات بالمحافظات.

قال الدكتور أبوبكر القاضى، أمين صندوق نقابة الأطباء، إن النقابة لم تتوانَ عن أداء دورها النقابى والوطنى منذ بداية الجائحة، بدءًا من عقد الندوات التثقيفية والإرشادية للأطباء، وتوعية المواطنين بطرُق الوقاية عبر منصة النقابة الإلكترونية، وحتى تقديم الدعم المادى والمعنوى للمصابين وأسر الشهداء، إضافة لمد يد العون لوزارة الصحة لعبور تلك الفترة الحرجة. 

وأضاف «القاضى» لـ«روزاليوسف»، إن معدل الإصابات جراء الموجة الثالثة أعلى بكثير من الموجتين السابقتين، فخلال شهر أبريل الماضى استشهد نحو 100 طبيب نتيجة الإصابة بكورونا، ليتخطى العدد الإجمالى 500 شهيد وليس 115 كما أعلنت وزارة الصحة، مشيرًا إلى أن نسبة الأطباء الذين تلقوا اللقاح حتى الآن لا تتعدى 25%، وأن النقابة تقدمت بطلب توقيع بروتوكول تعاون مع الوزارة منذ نحو شهر، يقضى بتوفير أماكن بكل النقابات الفرعية بالمحافظات، لتطعيم الأطقم الطبية بصورة أسرع، إلا أن الوزارة لم ترد حتى الآن.

وأوضح أمين صندوق الأطباء، إن مجلس النقابة اتخذ قرارًا لشراء أسطوانات الأكسجين لتوفيرها مجانًا للمصابين بمحافظتَى سوهاج وقنا، بعد الارتفاع الكبير للإصابات الذى لحق بهما خلال الفترة الأخيرة، متابعًا «النقابة لم تقصر فى مهمتها.. ومحدش يزايد علينا».

 أعراض جديدة للإصابة

قال الدكتور محمد علام، نائب مدير مستشفى النجيلة للعَزل السابق، إن الموجة الثالثة لفيروس «كورونا» أشد وأشرس من الموجتين السابقتين، محذرًا من أن فترة الذروة قد نشهدها خلال الأسابيع القليلة المقبلة، تزامنًا مع التجمعات الكبيرة فى رمضان واحتفالات المصريين بالأعياد، مشددًا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية «كمامتك هى حياتك» بجانب تلقى اللقاح، حتى لا نصل للسيناريو الأسوأ.

وأضاف «علام» لـ«روز اليوسف»، إن هناك تزايدًا كبيرًا فى أعداد الإصابات خلال أبريل الماضى، وأنه خلال متابعته للحالات بمستشفى الزهور ببورسعيد، لاحظ ظهور أعراض مختلفة عن الموجة الثانية، موضحًا أن الموجة الأولى كان ملازمًا لها فقدان حاستَى الشم والتذوق، وفى الموجة الثانية «الإسهال»، إلا أن أغلب أعراض الموجة الثالثة كانت الشعور بـ«تكسير الجسم»، وهو ما يعنى أن الإصابة شديدة، وتحاول المناعة التصدى للعدوَى.

فى السياق ذاته؛ أوضح الدكتور محمد صلاح مدير مستشفى الباجور، أن هناك أعراضًا جديدة تم رصدها للكشف عن إصابات «كورونا»، ومنها التهابات بالعين، وعدم التوازن بشكل عام، وتأثر عصب السمع، علاوة على الحساسية الجلدية (الطفح الجلدى)؛ خصوصًا لدى الإصابات بين الأطفال.

وأضاف «صلاح»، إن الموجة الثالثة ترتبط بتغيير فى الحالة الإكلينيكية للمرضى بشكل سريع ومفاجئ؛ حيث تسوء الحالة الصحية لبعض المرضى من 12 إلى 48 ساعة فقط من الإصابة بكورونا، متابعًا «نحن الآن فى الاتجاه لذروة انتشار كورونا، وتزايد فى الإصابات بجميع الأعمار؛ أطفالًا وشبابًا وكبار السّن».

وأكمل: «لذلك يجب ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وارتداء الكمامة، والحرص على التباعد الاجتماعى، وتناول اللقاح؛ لأنه يقلل أعراض الإصابة بالفيروس، مؤكدًا «اللقاح الأساسى هو ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعى».

 حملات لضبط غير الملتزمين 

استمرارًا للمجهودات الحكومية للحد من خطورة الموجة الثالثة من فيروس «كورونا»، واصلت وزارة الداخلية شن حملات مكثفة، مستهدفة غير الملتزمين بالإجراءات الوقائية المفروضة، التى سبق أن أعلنها مجلس الوزارء، والمتضمنة تنظيم مواعيد فتح وغلق المحال العامة، وارتداء الكمامة بالمواصلات العامة، ومنع تداول «الشيشة» بالمقاهى والكافيهات، وكذلك مراقبة الأسواق والكشف عن مصانع غير مرخصة لتصنيع مستلزمات غير مطابقة للمواصفات للوقاية من «كورونا» (كمامات ومطهرات).

وقد أعلنت وزارة الداخلية، الأسبوع الماضى، تحرير مخالفات لـ 12 ألفًا و412 شخصًا لعدم ارتدائهم الكمامات الواقية، من بينهم 12 ألفًا و348 شخصًا قاموا بالتصالح وسداد الغرامة المقررة، فيما تم اتخاذ الإجراءات القانونية والعرض على النيابة حيال 64 شخصًا لم يسددوا الغرامة، كما تم تحرير 773 مخالفة للمحال التى لم تلتزم بقرار الغلق، فضلًا عن ضبط 255 قضية فى مجال منع تداول «الشيشة»، وذلك فى حملات على مستوى الجمهورية.