الإثنين 10 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

أكد أن جميع الخيارات مفتوحة.. رسائل الرئيس السيسى لطمأنة المصريين بشأن سد النهضة

رسائل عديدة وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسى للداخل والخارج خلال فعاليات افتتاح المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية، صباح الأربعاء الماضى لعل أبرزها كان الحديث عن سد النهضة.. إضافة إلى استعراض حجم الإنجازات التى تحققت فى مصر من خلال المشروعات القومية التى كان آخرها افتتاح المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية.



 

حيث تفقد الرئيس منشآت المجمع وخطوط الإنتاج المختلفة، والتى تضمنت إصدار مختلف الوثائق الحكومية من خلال منظومة مركزية موحدة على المستوى القومى تضمن حوكمة إصدار وثائق الدولة بأحدث مواصفات التأمين العالمية مثل الشهادات للمراحل التعليمية، وجوازات السفر المؤمنة، ووثائق معاملات الأحوال المدنية بأنواعها، وكافة وثائق الشهر العقارى، والعقود الحكومية النموذجية، والبطاقات الذكية وغيرها من الوثائق.

صرح تكنولوجى عملاق

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية أن المجمع يعد صرحًا تكنولوجيًا عملاقًا فائق القدرات الفنية المتطورة فى مجال تصنيع وإصدار الوثائق الثبوتية المؤمنة، وهو الأكبر والأحدث من نوعه فى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، كما يمثل قيمة مضافة كبيرة لدعم استراتيجية الدولة للتحول الرقمى والميكنة، خاصة ما يتعلق بالوثائق والبيانات والمحررات لجميع الجهات الحكومية.

واستعرض رئيس مجلس إدارة مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية محاور المشروع كما استعرض أبرز خطوط المجمع.

أيضًا استعرض الدكتور محمد معيط وزير المالية، محاور التعاون بين وزارة المالية ومجمع إصدار الوثائق المؤمنة والذكية، مؤكدًا أن هناك توجيهات رئاسية بميكنة ورقمنة كل عقود الدولة ومعاملاتها.

كما استعرض المستشار عمر مروان وزير العدل، تطوير منظومة التقاضى وآلية التعاون مع المجمع المتكامل لإصدار الوثائق المؤمنة والذكية وأهداف التعاون وأبرزها حماية الوثائق من التزوير وحفظ المعلومات.

كما استعرض الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، مشروع الهوية الرقمية للطلاب وآلية التعاون مع المجمع المتكامل.

رسائل الرئيس 

وقال الرئيس خلال كلمته، إنه قلق على «المياه» منذ عام 2011، مشيرًا إلى أنه شعر بعدم الراحة والقلق تحديدًا منذ 25 يناير.

كما أكد الرئيس السيسى، أن المصريين شريك أصيل فى مواجهة التحديات، مشيرًا إلى أن تاريخ المصريين يعكس عمقًا حضاريًا كبيرًا.

كما حذر الرئيس من الكلفة التى قد تتكبدها المنطقة، فى حال حدوث مواجهات بسبب الخلاف حول المياه.

كما أكد الرئيس، على عدالة القضية المصرية فيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبى، وأضاف: نؤكد للعالم عدالة قضيتنا فى إطار القانون الدولى والأعراف الدولية ذات الصلة لحركة المياه عبر الأنهار الدولية.

وتابع الرئيس: نتحرك أكثر وأشقاؤنا فى الدول العربية والأفريقية بيشوفوا الكلام ده دلوقتى، مصر لن تقبل أن تمس نقطة مياه واحدة، لأن الخيارات كلها مفتوحة، و«تعاوننا أفضل كتير من إننا نختلف».

وأردف الرئيس: «فى الآخر اللى نزل المياه هناك ربنا واللى خلاها تيجى مصر ربنا، فى مسار ربنا محدده، واللى عمله ربنا مش هيغيره البشر».

وعلق الرئيس عبد الفتاح السيسى، على موكب المومياوات الملكية، التى تم نقلها من المتحف المصرى بالتحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط، قائلًا: «كنا عاملين احتفالات المومياوات لحكام لمصر من 4000 سنة.. كانوا قادة ووطنيين ورسموا وكتبوا التاريخ على مدى 4000 سنة حبهم لبلدهم».

وأضاف الرئيس السيسى، أنه عندما أقامت الدولة المصرية هذه الاحتفالات كانت تريد أن تقول للعالم: «خلوا بالكم الدولة دى من زمان قوى.. أيام لما كانت المية بتنزل محدش كان بيمنعها ولا حد كان بيوديها.. وقامت الحضارة دى والحضارة اللى إحنا موجودين فيها دى هتستمر».

وأكد الرئيس أنه سيظل يستخدم لفظ «الأشقاء» خلال حديثه عن إثيوبيا، متابعًا: «كلنا متابعين.. ولسه هقول الأشقاء.. رد الفعل بتاع الأشقاء وتعنتهم فى مفاوضات سد النهضة.. لازم نتعلم من التحديات والمشاكل وشوفنا حجم تكلفة المواجهة.. أرجو إنه كلنا فى المنطقة ندرك حجم المواجهة.. هو انتوا مش شوفتوا مواجهة زى 62.. ومواجهة زى 67.. ومواجهة الأشقاء فى العراق وغيره وغيره.. التعاون والاتفاق أفضل كتير من أى حاجة».

ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسى، المواطنين بالحفاظ على كل نقطة مياه.