الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
خواطر فنية

خواطر فنية

لا أخاف على عبدالحليم حافظ إلا من نفسه.. خصوصًا عندما ينهر جمهوره بغضب!



> نبيلة عبيد، فنانة من جيل الوسط، أعطت شبابها للسينما المصرية، ولها إبداعات تندر فى أداء فنانة أخرى من جيلها، وقد قررت نبيلة عبيد أن تحتفل بهذا العطاء الكبير، فظهَر أحد مؤرخى السينما الكبار وجمع أفلام نبيلة عبيد وتاريخ عرض هذه الأفلام ومخرجيها ونجومها الذين شاركوها، ويحمل هذا الكتاب اسم «سينما نبيلة عبيد». إنه تاريخ فنانة ساهمت فى جماليات سينما صادقت الناس ومازالت نبيلة عبيد ماضية على الطريق.

> مجرد ملاحظة: لا توجد برامج تليفزيون تحث على القراءة وكأن الكتاب توفاه الله، مع أن الكتب هى نبع المعرفة وعظماء مفكرى مصر تربت عقولهم على الكتاب، وأخشى أن يكون «جوجل» هو النبع الجديد للفكر لدى الشباب.

> «أنا آسفة» أغنية جديدة للجميلة «إليسا» أعجبتنى الفكرة، أن المرأة تتنازل عن عنادها وتتصرف بحضارة وتعتذر.

> صار للأفلام الوطنية التى يمد بها الجيش (الشئون المعنوية) الشاشات نكهة خاصة، صارت إنسانية تحض على الحماس، وترفع معنويات الجماهير.

> فنان كبير هو يوسف شعبان إن لم يعمل وهو قادر، فلا بد أن فى منظومة «الإنتاج السينمائى» خطأ ما، ولا أحب أن أذهب بخيالى إلى تأثير الشلل «جمع شلة».

> نصف وزن عبدالحليم حافظ هو الذكاء الاجتماعى، ولا تنسوا أن عبدالحليم عاش فى ظل ورعاية إحسان عبدالقدوس ومصطفى أمين ولعله دخل المجتمع من باب هذين العملاقين.

> أبحث عن «رتيبة الحفنى» أخرى، كشافة للمواهب وراعية لهم حتى يصبحوا نجوما (هانى شاكر نمطًا).

> لا أدرى أين ذهبت النجمة «حورية فرغلى» لعل المانع خير، أنا لا أعرفها، ولكنى أفتقدها كأداء متفرد.

> رغم أن عبدالرحيم منصور كان معطاء وفنانا راقيا، ولكننا ظلمناه بالتجاهل. ليت الصحفية الشابة «مى منصور» تلقى عليه الضوء.

> «على هذه الأرض ما يستحق الحياة» قالها الشاعر محمود درويش.

رسائل على الموبيل

من قال إن رانيا يوسف نجمة إغراء؟

نهى الحماقى - معهد الموسيقى

- الإغراء نظرة وربما إيماءة.

أشعر أن فريد الأطرش لا يعجبك صوته. صح؟

أحمد الرفاعى - ناصرى

- الناس أذواق، وأعلم أن الزعيم الخالد جمال عبدالناصر كان معجبا بفريد الأطرش.

هل لاتزال الوزيرة الفنانة إيناس عبدالدايم تعزف على آلتها الموسيقية؟

سعد بلقاسم - البحرين

- نعم، فى حفلات مهمة فى الأوبرا، تصعد إلى المسرح وتعزف وتحصد تصفيقا كبيرا.

هل يعجبك صوت ناظم الغزالى العراقى؟

 شوقية نور - أسوان

- إنه أجمل أرغول!