الأربعاء 5 أغسطس 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله

الهانم رجاء الجداوى

رحلت الهانم.. بعد 43 يومًا من العذاب، رحلت رجاء الجداوى، رغم أنها قبل الفجر جلست واعتدلت وسألت عن ابنتها أميرة، لكنها صحوة الموت!



 

آخر مرة رأيتها كانت فى أحد الفنادق؛ حيث كانت الإعلامية الجميلة د. هبة جمال المذيعة التى عشنا معها على شاشة كلام نواعم وشاشة سيدتى. كانت هبة جمال تريد أن ترى شخصيًا رجاء الجداوى ونبيلة عبيد. وهاتفت رجاء فقالت: (حاضرة يا «أفندم»)، وداعبتنى برُقى بلا حدود (لما الأستاذ يطلب تبقى طلباته أوامر)، وسبقتنا رجاء إلى موعدنا وطلبت هبة جمال أن تفتح قلبها لها وسجلت حوارها العفوى مع «الهانم» التى خصت هبة بأدق تفاصيل حياتها بترحاب وقبول.. هذه هى رجاء الجداوى الخدوم الحنون العطوف الجاهزة، رجاء الجداوى صديقة تصدق من يصادقها وترد غيبته. وأنا لا أكتب عن الفنانة التى كانت لها بصمة فى السينما المصرية، لكنى أكتب عن شخصية حيوية ليس فى قلبها مساحة للكراهية، وأتصور عذاب فراق رجاء للمثلث «ميرفت أمين، دلال عبدالعزيز، و.. رجاء الجداوى».

 

غاب ضلع من المثلث وتركت وراءها حبا بلا ضفاف، وافتقادا بلا حدود.

 

غابت عنا «عظيمة التأثير» كبيرة «الأمومة» أيقونة «العطاء».

 

الصديقة: الهانم رجاء الجداوى.

 

الراقية بغير تكلف.