الأحد 5 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

الشرطة النسائية المصرية بمالى أبطلت مفعول المفرقعات المرأة المصرية تثبت جدارتها فى ميادين القتال

بالإصرار والعزيمة تستطيع أن تثبت للعالم كله ما تملك من قوة وشجاعة وإيمان بما تفعل، وهذا ما فعلته المرأة المصرية اليوم فى أحد أخطر المناطق فى إفريقيا. لأول مرة فى تاريخ عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام، يقود عمليات الكشف والتفقد وإبطال مفعول العبوات الناسفة الارتجالية IEDS فريق قوامه بالكامل من السيدات، ومن فرقة المفرقعات من الشرطة المصرية الرائد دعاء موسى والنقيب رنا غراب، واصلتا الكشف وإبطال مفعول العبوات الناسفة التى تستهدف قوات حفظ السلام.



 

استشهد 162 من قوات حفظ السلام فى مالى جراء الهجمات الإرهابية على مالى، وفى الفترة من 2013 إلى 2022 تضاعفت الهجمات 6 مرات كما ذكرت غادة والى، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذى لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة ومدير مقر المنظمة الدولية (UNODC) فى فيينا.

قرار مجلس الأمن

وبحسب المينوسما، فقد تشكل الفريق النسائى المصرى لكشف وإبطال مفعول العبوات الناسفة الارتجالية، كواحد من ثلاث فرق من نوعها أسستها وحدة الشرطة المصرية المُشكلة العاملة فى صفوف البعثة، وذلك إبان نشرها فى منطقة دوينتزا، فى مالى فى عام 2017، هذا وقد أنشئت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار فى مالى بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2100 المؤرخ فى 25 أبريل2013 لدعم العمليات السياسية فى ذلك البلد وتنفيذ عدد من المهام ذات الصلة بالأمن، وطُلِب من البعثة دعم السلطات الانتقالية فى مالى على العمل على استقرار البلاد، وتطبيق خارطة الطريق الانتقالية.

وبعد الإجماع على اعتماد قرار مجلس الأمن رقم 2164 (2014) فى 25 يونيو 2014، قرر المجلس كذلك أنه يجب على البعثة التركيز على المسئوليات مثل، ضمان الأمن والاستقرار والحماية للمواطنين ودعم ومساندة الحوار السياسى الوطنى والمصالحة والمساعدة على إعادة تأسيس سلطة الدولة وإعادة بناء قطاع الأمن وتعزيز وحماية حقوق الإنسان فى الدولة.

ومن أكثر عشر دول مساهمة فى المهمة بالقوات وأفراد الشرطة حسب المينوسما مصر وتشاد وبنجلادش والسنغال والنيجر وساحل العاج وتوجو وغينيا وبوركينا فاسو والمانيا.

الأماكن الأشد خطورة

وجدير بالذكر أن عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام تساعد الدول التى مزقتها الصراعات على خلق الظروف للسلام الدائم. والتى تتألف من موظفين مدنيين وأفراد شرطة وعسكريين، وتقوم عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام بجهود متضافرة بين إدارات عمليات حفظ السلام والدعم الميدانى.

وتعمل فى الأماكن الأشد صعوبة والأكثر خطورة فى العالم، والتى يصعب الوصول إليها أو لن يمكن الوصول إليها على الإطلاق،حيث تقوم بتوزيع الموظفين بشكل خاص حتى يتناسب مع الاحتياجات على أرض الواقع خاصة، ساعين إلى التكيُّف مع المخاطر والتحديات لتتمكن من حماية أكبر عدد من الأشخاص لم يتم تحقيقه من قبل. تشترك قوات حفظ السلام بفاعلية فى حماية السكان المدنيين، والعمل على دحض النزاعات، والحد من العنف والتشديد على الأمن الميدانى وفقًا إلى الأماكن الأكثر احتياجًا.