الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

مواجهات العملية العسكرية الروسية فى أوكرانيا

شتاء الحسم فى الأزمة الروسية الأوكرانية



اتخذت العملية العسكرية الروسية فى «أوكرانيا»، التى بدأت فى الـ24 من فبراير الماضى، منعطفًا دراماتيكيًا فى أقل من أسبوع.. ففى خلال الأيام القليلة الماضية استعادت القوات الأوكرانية عددًا من الأراضى التى سيطرت عليها «روسيا». 

ومع ذلك، لا يعتبر ما حدث حتى الآن نقطة تحول فارقة فى الأزمة الروسية الأوكرانية، إذ يعد من السابق لأوانه الجزم بمكسب «كييف» بناء على استعادة منطقة واحدة، فيما لا يزال من السابق - أيضًا - إعلان تحقيق «موسكو» لأهدافها من عمليتها العسكرية. 

لذلك، يعتبر الأمر اليقين حتى الآن، هو أن التطورات الأخيرة، ستسفر عن تحركات مدروسة من قبل الجانبين، ما ينذر باستمرار أزمة طويلة الأمد مع قرب دخول فصل الشتاء القارس فى «أوروبا»، التى تواجه -بشكل مباشر- تداعيات الأزمة.

وعليه، أطلق العديد من الباحثين والمحللين السياسيين على الفترة المقبلة، «شتاء الحسم فى الأزمة الروسية الأوكرانية».

 

فبراير 2022

فى الـ24 من فبراير أعلنت «موسكو» القيام بعملية عسكرية فى «أوكرانيا»، حيث استهدفت القوات الروسية مواقع متفرقة فى الأراضى الأوكرانية. ثم سيطرت «موسكو» على محطة «تشيرنوبيل» للطاقة النووية، وجزيرة «زميني» و«نوفا كاخوفكا».. كما قالت الحكومة الأوكرانية إن القوات الروسية دخلت المنطقة المحيطة بالعاصمة «كييف».

ومن 25 حتى 28 فبراير، واصلت القوات الروسية التوغل فى «أوكرانيا» من نقاط دخول متعددة، بما فى ذلك عملية برمائية من بحر «آزوف» باتجاه المدينة الساحلية «ماريوبول» بجنوب «أوكرانيا»؛ وكذلك عمليات عسكرية على موانئ «أوديسا»، و«بيفديني»؛ بينما استمرت المواجهات حول «كييف»؛ فيما تواصلت المواجهات فى «خاركيف» ثانى أكبر مدينة فى «أوكرانيا».

 

مارس 2022

فى الأسبوع الأول، تعرضت البلدات والمدن فى شرق «أوكرانيا» لعمليات عسكرية روسية متنوعة..فى «كييف»، دمر صاروخ روسى برج التليفزيون فى المدينة. وفى شمال «أوكرانيا»، أظهرت صور الأقمار الصناعية قافلة عسكرية روسية بطول 67 كيلومتر لا تزال تشق طريقها نحو العاصمة.

ومن ثم سيطرت «روسيا» على مدينة «خيرسون» الأوكرانية المطلة على «البحر الأسود»؛ كما حققت القوات الروسية بعض التقدم فى جنوب  «أوكرانيا».. وبعدها، طوقت القوات الروسية مدينة «ماريوبول» الأوكرانية على طول بحر «آزوف». ثم سيطرت على مدينة «ميليتوبول». كما اتجهت غرباً نحو مدينة «ميكولايف».

ثم أعلنت «أوكرانيا» أن القوات الروسية سيطرت على موقع أكبر محطة للطاقة النووية فى «أوروبا» فى «زابوريجيا».؛ بينما كانت القوات الروسية تحرز تقدماً فى جنوب «أوكرانيا» على طول البحر.. ومن الأسبوع الثانى إلى الرابع، توقفت القوات الروسية خارج «كييف» و«خاركيف»؛ بينما تحركت القوات الروسية من «شبه جزيرة القرم» باتجاه «زابوريجيا». ثم قامت «روسيا» باستهداف مناطق فى غرب «أوكرانيا» بشكل متكرر لعدة أيام فى منطقة «لفيف»؛ بينما صارت مدينة «ماريوبول» هدفًا لعمليات عسكرية روسية.

 

أبريل 2022

استعادت القوات الأوكرانية مناطق فى مدينتى «كييف»، و«تشرنيهيف». ولكن، المواجهات استمرت فى جميع أنحاء الأجزاء الجنوبية والشرقية من «أوكرانيا».. بعدها حولت القوات الروسية تركيزها إلى منطقة «دونباس» بشرق «أوكرانيا»؛ بينما استمرت المواجهات فى «ماريوبول».

مايو 2022

استسلم نحو ألف مقاتل أوكرانى كانوا يدافعون عن مصنع «آزوفستال» للصلب –آخر خط دفاعي- فى «ماريوبول»، بعد مواجهات استمرت شهورًا. وواصلت القوات الروسية محاولاتها لتطويق منطقة «سيفيرودونتسك» فى شرق «أوكرانيا». كما وصلت القوات الروسية –أيضًا- إلى حدود «دونيتسك»، و«لوهانسك» فى منطقة «دونباس».  

يونيو 2022

بدأت «موسكو» فى السيطرة على غالبية «سيفيرودونتسك». واستمرت «موسكو» فى الدفاع عن المواقع التى سيطرت عليها حول مدينة «خاركيف»، واستمرت المواجهات بالمستوطنات الشمالية الشرقية حول المدينة. وبعدها، واصلت القوات الروسية تكثف العمليات العسكرية بشمال شرق «زابوريجيا»، وتحصين «خيرسون».

 

يوليو 2022

سيطرت القوات الروسية على الأراضى المتبقية بين حدود «ليسيتشانسك»، لتعلن السيطرة على منطقة «لوهانسك». واستمرت المواجهات فى كل من غرب منطقة «دونيتسك»، ومدينة «وخاركيف»، مع استمرار «موسكو» فى تحصين «زابوريجيا»، و«خيرسون».

 

أغسطس 2022

نفذت القوات الروسية عمليتين عسكريتين بشمال إقليم «خيرسون»؛ بينما واصلت إعادة نشر القوات فى المحور الجنوبى لأوكرانيا. كما حققت «موسكو» مكاسب بجنوب شرق مدينة «باخموت» أثناء عمليات عسكرية استهدفت الشمال، والشمال الغربى، والجنوب الغربى من منطقة «دونيتسك».. ثم استمرت «روسيا» فى شن عمليات عسكرية بشمال شرق وغرب مدينة «خاركيف»، بعد أن حققت مكاسب فى شمال غرب المدينة. 

ثم حاولت القوات الروسية التقدم شمال غرب، وجنوب غرب، وغرب مدينة «إزيوم» الاستراتيجية؛ فيما حققت مكاسب على طول خط مدينة «ميكولايف».

 

سبتمبر 2022

منذ بداية الشهر، أحرزت القوات الأوكرانية تقدمًا سريعًا، واستعادت بعض الأراضى، إذ واصلت القوات الأوكرانية استهداف النقاط اللوجيستية الروسية فى منطقة «خيرسون»؛ بينما استعادت «كييف» أغلب إقليم «خاركيف». كما استعادت أيضًا مدينة «إزيوم» الاستراتيجية.

وفى الأسبوع الثانى، أعلنت السلطات الأوكرانية استعادة أكثر من 8 آلاف كيلومتر مربع فى شرق وجنوب «أوكرانيا». 

على الجانب الآخر، حققت القوات الروسية مكاسب متزايدة جنوب «باخموت»، وواصلت العمليات العسكرية فى شمال، وشمال غرب، وجنوب غرب منطقة «دونيتسك».