الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

تلقى اتصالا هاتفيا من أمير قطر ورئيس الوزراء الإسرائيلى.. الرئيس السيسى: مصر تتطلع لتجديد الأمل لدى الشعب الفلسطينى فى تحقيق السلام المنشود

لعبت مصر خلال الأيام الماضية دورًا محوريًا مهمًا فى التهدئة بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى لعودة الهدوء مجددًا لقطاع غزة، ولم يكن مستغربًا أن تظل (الشقيقة الكبرى) مصر هى قبلة العرب التى كانت -ولا تزال-  قلب العروبة النابض فى إطار وحدة المصير العربى المشترك، وهو الأمر الذى أبرزته الصحافة الغربية على مدار الأيام الماضية والإشادات المتتالية من زعماء العالم حول فعالية الدور المصرى فى صون الأمن العربى.



 

رسائل الرئيس السيسى لطلبة الكلية الحربية

مطلع الأسبوع الماضى قام الرئيس السيسى يرافقه الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة بجولة تفقدية للكلية الحربية.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسـة الجمهورية بأن زيارة الرئيس تأتى فى إطار حرصه على متابعة برامج التدريب والتأهيل والإعداد البدنى والمهارى المختلفة لطلبة الكليات والمعاهد العسكرية.

وعقد الرئيس لقاءً مع طلبة الكلية الحربية وأعضاء هيئة التدريس واستمع لآراء الطلبة واسـتفسـاراتهم فى مختلف القضـايا والموضوعات، واستعرض موقف مصر فى موضوعات السياسة الخارجية والقضايا المرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط، وأكد على موقف مصر الثابت فى ملف سد النهضة وحماية أمن مصر المائى، وتناول جهود الدولة المصرية فى مشروعات الحماية الاجتماعية الخاصة بمشروع حياة كريمة، كما أشـار الرئيس إلى أهمية الوعى وتوجيه الفكر المجتمعى لحماية الأمن القومى المصرى.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى حرص مصر على مواصلة دورها الإيجابى بشأن ما يحدث فى قطاع غزة من خلال اتصالاتها مع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى، مشيرًا إلى أن مصر تعمل مع شركائها من أجل استعادة السلام والاستقرار بقطاع غزة.

وقال الرئيس السيسى، إننا أجرينا اتصالات على مدار الساعة لمنع خروج الأوضاع عن السيطرة فى قطاع غزة.

وأضاف إن سياسة مصر ثابتة تجاه الوضع فى تايوان وأن مصر تدعم سياسة الصين الواحدة.

وعن الأزمة «الروسية-الأوكرانية»، أشار إلى أن مصر تسعى لإيجاد حل سياسى لتلك الأزمة.

وأكد الرئيس السيسى أننا تعاملنا جيدًا مع الأزمة العالمية الراهنة؛ حيث لم يحدث نقص فى مخزون السلع وأن لدينا احتياطيات من السلع تكفى حتى نهاية العام، حيث تسعى مصر لتقليص فاتورة الواردات وزيادة الصادرات.

وحول أمن مصر المائى وسد النهضة، قال الرئيس السيسى، إننا تحركنا فى مسار دبلوماسى وتفاوض للوصول لحل، ونلجأ فى علاج أى مشكلة بالصبر والتفاوض وإجراءات داخلية على مستوى الدولة للاستفادة بكل نقطة مياه، لذلك أنشأنا محطات معالجة للصرف الزراعى لاستخدامها فى المحسمة وبحر البقر، وجار تنفيذ محطتين لتعظيم الاستفادة بالمياه المتاحة، وكذا تبطين الترع  واستخدام رشيد للمياه، وسنكون من أولى الدول التى تقوم بإعادة استخدام المياه.

رئيس الوزراء الإسرائيلي

وفى إطار الدور المصرى، تلقى الرئيس اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإسرائيلى يائير لابيد. 

وقد عبَّر رئيس الوزراء الإسرائيلى خلال الاتصال عن بالغ التقدير لدور الوساطة الناجحة التى قامت بها مصر خلال الأيام الماضية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى للتوصل لوقف سريع لإطلاق النار، وتثبيت وإعادة الهدوء فى قطاع غزة، وهو ما يرسخ دور مصر كركيزة أساسية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط.

وقد أشار الرئيس من جانبه، إلى أن مصر قامت بجهود ومساعٍ حثيثة ومركزة لاحتواء الموقف الميدانى وللحيلولة دون امتداد نطاق المواجهة وزيادة الأعمال العسكرية، ومن ثم هناك أهمية بالغة للبناء على التهدئة الحالية وقطع الطريق على أى محاولة لتوتر الأوضاع سواء بالضفة الغربية أو بقطاع غزة، واتخاذ خطوات فورية لتحسين الوضع المعيشى فى القطاع للتخفيف من الظروف المتدهورة به والإسراع فى تحسين العلاقات الاقتصادية مع السلطة الفلسطينية، ودعم الرئيس الفلسطينى «محمود عباس».

كما أكد الرئيس أن مصر تتطلع لتجديد الأمل لدى الشعب الفلسطينى فى تحقيق السلام المنشود والحصول على حقوقه المشروعة وفق المرجعيات الدولية، وهو ما يفرض حتمية إنهاء دائرة العنف والتصعيد المتكرر سعيًا لفتح الباب أمام فرص وجهود التسوية وتحقيق الاستقرار والهدوء تمهيدًا لإطلاق عملية السلام بين الشعبين الفلسطينى والإسرائيلى،التى من شأنها تغيير واقع المنطقة بأسرها.

أمير دولة قطر 

كما تلقى الرئيس عبدالفتاح السيسى اتصالًا هاتفيًا من سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر.

وصرح المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الاتصال تناول تبادل وجهات النظر بشأن تطورات عدد من القضايا الإقليمية، وذلك فى إطار تضافر الجهود العربية فى مواجهة التحديات الإقليمية.

وقد أعرب أمير دولة قطر عن التقدير العميق للجهود المصرية الحثيثة على الساحة العربية بقيادة السيد الرئيس، لترسيخ دعائم السلم والأمن الإقليمى، وكان آخرها نجاح الوساطة المصرية للتوصل إلى وقف سريع لإطلاق النار بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى وإعادة الهدوء إلى قطاع غزة.

كما تم بحث بعض الموضوعات فى إطار علاقات التعاون الثنائى؛ حيث ثمّن سمو الأمير تميم بن حمد العلاقات الأخوية بين البلدين، معربًا عن حرص قطر على تعزيز أطر التعاون القائمة بين البلدين وفتح آفاق جديدة للتعاون، ومن جانبه أكد السيد الرئيس على الروابط الوثيقة التى تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين وذلك فى إطار التضامن العربى والإيمان بوحدة المصير.

وقد تم التوافق على استمرار البناء على حجم الزخم الذى تشهده حاليًا أطر التعاون الثنائى بين البلدين، فضلًا عن دفع آليات التشاور والتنسيق المتبادل بشأن مجمل القضايا والتطورات المتلاحقة فى إطار صون الأمن القومى العربى.