الخميس 23 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

مبادرات حكومية فى مواجهة زيادة معدلات الطلاق غير المسبوقة: كتالوج الزواج!

دَقَّ الجهازُ المركزى للتعبئة والإحصاء المصرى ناقوسَ الخطر بتقرير حديث نشره وكشف فيه ارتفاع نسب الطلاق فى مصر بشكل غير مسبوق فى الآونة الأخيرة.



وجاء فى التقرير إن حالات الطلاق وصلت إلى نحو 213 ألف حالة عام 2020، بواقع حالة كل دقيقتين، الأمْرُ الذى يؤكد أن هذه الظاهرة زادت فى السنوات الأخيرة وتمثل تهديدًا للواقع الاجتماعى فى مصر.

 

فى المقابل، واجهت الدولة بجميع مؤسّساتها زيادة معدلات الطلاق خلال الفترة الماضية بطرح عدد من المبادرات تستهدف التوعية قبل الزواج وتقديم دعم نفسى واجتماعى للمُقبلين على الزواج، فضلاً عن تقديم دورات مجانية للحد من تلك الظاهرة.

 «مودة».. تأهيل نفسى واجتماعى

ومن أهم هذه المبادرات منصة «مودة» التى أطلقتها وزارة التضامن الاجتماعى لتزويد المقبلين على الزواج بالتأهيل النفسى والاجتماعى ودعم مكاتب فض المنازعات الأسرية للقيام بدور فى الحد من ظاهرة الطلاق، وكانت الوزارة قد قالت عبر موقعها الإلكترونى إنه على الراغبين فى الدخول على منصة «مودة» والالتحاق بالبرامج التأهيلية المجانية ضرورة تفعيل حساب بريدى إلكترونى أو من خلال الصفحة الرسمية.

 وتهدف الدورات التدريبية التى تقدمها منصة «مودة» إلى تأهيل الشباب والفتيات المصريين المقبلين على الزواج وإعدادهم لبدء حياة زوجية ناجحة خالية من المشاكل المعقدة وتأهيلهم نفسيًا واجتماعيًا وشرعيًا لبناء حياة صحية تقوم على الحب والاحترام والمسئولية إلى جانب توعيتهم بالشروط الواجب توافرها لتخطى صعوبات بداية الحياة الزوجية وتثقيفهم من خلال عرض نماذج حقيقية ناجحة تخطت صعوبات الحياة وتعاونوا من أجل النجاح فى كل من الحياة العملية والأسرية. 

 اختيار شريك الحياة 

من خلال هذه الدورات التدريبية يتم التعرُّف على جميع الجوانب الاجتماعية الواجب مراعاتها لبناء علاقة زوجية وأسرية ناجحة؛ ابتداءً من معايير اختيار شريك الحياة التى هى من أهم الخطوات التى تبنى عليها الحياة الناجحة، مرورًا بأسُس التواصُل والتفاهُم بين الزوجين والتعرُّف على الاحتياجات العاطفية لكل منهما، وتصحيح بعض المفاهيم والأفكار الاجتماعية الخاطئة المتعلقة بالزواج والإنجاب والتى هى بقايا موروثات وعادات مغلوطة قد تكون جزءًا من أسباب فشل الزيجات؛ وبخاصة الحديثة. تقوم الدورة التدريبية بالتوعية بأهمية الفحوصات الطبية الواجب تطبيقها قبل وخلال الزواج كما توعّى بأهم الحلول الصحية لتنظيم الأسرة.

 الحقوق والواجبات المتبادلة بين الزوجين

تهتم منصة «مودة» خلال دورتها التدريبية بإلقاء الضوء على الرأى الشرعى فى كثير من القضايا المتعلقة بالزواج، ومن بينها الأركان والشروط والحقوق والواجبات المتبادلة بين الزوجين.. وتستعين المنصة بمجموعة كبيرة من المحاضرين والمدربين فى جميع مجالات الحياة من أساتذة ومتخصصين ورجال دين وفنانين وكُتّاب وشخصيات عامّة مرموقة وإعلاميين وأساتذة علم النفس والاجتماع والشريعة والقانون، ومن بينهم: الدكتور مدحت العدل والإعلامية شافكى المنيرى والفنانة نشوى مصطفى والدكتورة منى رضا  استشارى الطب النفسى والكاتبتان نشوى الحوفى وأمانى ضرغام والدكتور محمد دياب استشارى الطب النفسى وعلاج الإدمان والدكتور عمرو الوردانى أمين لجنة الفتوَى بدار الإفتاء المصرية وغيرهم.

 الدورة مجانية

وتقدم الدورة التدريبية بشكل مجانى بالكامل وتستهدف الشباب المقبل على الزواج فى الفئة العمرية من 18 حتى 25 عامًا، وهى الفئة العمرية الأكثر تسجيلا لحالات الطلاق والانفصال، وكما يؤكد د.عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى أن منصة «مودة» منذ بدء الإعلان عنها لاقت رواجًا شديدًا بين الشباب، وتردد عليها ما يقرب من 4 ملايين شاب وفتاة 75% منهم من الفتيات. وأضاف: إن المنصة ستقوم بالتنسيق مع صندوق «تحيا مصر»؛  حيث إنه تم تخصيص برامج خاصة قبل الزواج مباشرة ضمن مبادرة «دكان الفرحة» التى تم تنفيذها على أرض الواقع فى بعض المحافظات بالتعاون مع صندوق «تحيا مصر»، إلى جانب التعاون مع المتعافين من حالات الإدمان بعد أن تم رصد الإدمان ضمن أحد أهم مسببات الطلاق والتفكك الأسرى، كما أتاحت المنصة برامج التوعية بلغة الإشارة ضمن عمل المشروع القومى للحفاظ على كيان الأسرة المصرية «مودة» حتى تستفيد كل فئات المجتمع من برامج المنصة.

برامج ودورات الأسرة

لم تكن المّرة الأولى التى تقوم فيها مؤسّسات الدولة بهذه الخطوة البنّاءة؛ إذ سبق أن قامت دار الإفتاء المصرية بالإعلان عن دورات مشابهة لإعداد وتأهيل المقبلين على الزواج؛ وذلك بغرض تأهيل الشباب لمرحلة الزواج وكيفية تكوين أسرة ناجحة وتربية الأبناء تربية سوية ودعمهم بالمعارف والخبرات والمهارات اللازمة لتكوين حياة زوجية وأسرية ناجحة.

يقوم برنامج الإفتاء على نظام الساعات المعتمدة لمدة بما يعادل 24 ساعة تدريبية فى فترة تصل إلى 6 أسابيع، ويناقش البرنامج التدريبى أيضًا أفكارًا مشابهة للمنصة؛ حيث اعتمدت مَحاور الدورة الأحكام الشرعية أسُس اختيار الزوج والزوجة وأسُس الخطبة وعقد الزواج وتنظيم الإنجاب والإرشاد النفسى والاجتماعى وتهيئة الزوجين للحياة الزوجية وتدريب الزوجين على حل الإشكالات الزوجية وتدريب الزوجين على التعامل مع ضغوط الحياة الزوجية والإرشاد الطبى.

على الجانب الآخر، هناك جمعيات وكيانات خاصة كانت قد تبنّت الفكرة نفسها؛ ولكن بمقابل مادى؛ حيث أصبحت مجرد وسيلة لكسب المال وليس مبادرة للعمل على الحد من مشكلة أو ظاهرة تكاد أن تهدم المجتمع بأكمله؛ حيث تقدم تلك الكيانات المجهولة دورات وبرامج أون لاين بعدد ساعات لا يتعدى 12 ساعة على خمسة أسابيع، وتتراوح أسعار هذه البرامج بين الـ 3 إلى 5 آلاف جنيه، فيما يقوم بإلقاء المحاضرات شباب غير مدرَّب ولا مؤهَّل لإعطاء مثل هذه الدورات.