الأحد 22 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

شريف العريان الأمين العام للجنة الأوليمبية: الألعاب الفردية أمل مصر فى الأوليمبياد

بعثة مصرية استثنائية مكونة من 145 لاعبًا ولاعبة، فى دورة أوليمبية هى الأصعب بالعاصمة اليابانية طوكيو، فى ظل وضع راهن سببته كورونا، حيث تتجه الأنظار صوب معقل «السومو» بلاد منبع الشمس اليابان، لمتابعة ومشاهدة أمتع الألعاب الفردية والجماعية خلال 18 يومًا، وهى فترة دورة الألعاب الأوليمبية بطوكيو، والمقرر إجراؤها فى الفترة ما بين 23 يوليو إلى 8 أغسطس، والتى تحوى فى جعبتها 33 لعبة مختلفة يتنافس عليها 206 دول، وسط غياب نبض الألعاب والملاعب الجمهور،حيث لن يكون مسموحًا للجماهير حضور الألعاب الأوليمبية في طوكيو، وفق لما أعلنت الحكومة اليابانية، حيث شددت السلطات اليابانية، على فرض حالة الطوارئ الصحية طيلة فترة هذه الدورة، بسبب تداعيات كوفيد 19.



 

  هذا بالإضافة لإلغاء العرف المتبع فى مسيرة الشعلة الأوليمبية، في العاصمة طوكيو بسبب القيود الصحية، وسيتم الاكتفاء بتنظيم احتفالات صغيرة لإضاءة الشعلة الأوليمبية في مواقع مختلفة في العاصمة ولكن بدون جماهير أو متابعين.

سوف تخوض مصر هذا المعترك العالمى والتاريخى وتدخل مضمار الأولمبياد، بعدد قياسى من اللاعبين بالنسبة لها حيث تضم البعثة 133 لاعبًا ولاعبة أساسيين بالإضافة إلى 12 لاعبًا احتياطيًا يلعبون فى 23 لعبة، لتكون البعثة الأكبر فى تاريخ مشاركات الفراعنة، وهى الأكبر على الإطلاق فى القارة السمراء والوطن العربى، ويسعون لتحقيق عدد ميداليات أكبر من الرقم 5 لكسر هذا الرقم والذى يعد الأعلى بالنسبة لمصر فى الأوليمبياد حيث سبق أن تحقق 3 مرات، البداية فى أوليمبياد امستردام، ثم فى أوليمبياد برلين، وأخيرًا فى أثينا عام 2004، ورغم الظروف القاسية التى مرت على مصر والعالم أجمع بسبب فيروس كورونا، إلا أن اللجنة الأوليمبية، واتحادات الألعاب الجماعية والفردية، مع الأب الروحى للرياضة فى مصر وزارة الشباب والرياضة برئاسة دكتور أشرف صبحى، تضافرت وتكاتفت لتحقق الاستقرار وتوفر المناخ الصالح لبعثة مصر فى طوكيو.

ولم نرَ أفضل من المهندس شريف العريان الأمين العام للجنة الأوليمبية، أن يكون متحدثًا رسميًا لرحلة الكفاح من البداية حتى الوصول إلى طوكيو، منذ فترة إعداد المنتخبات واللاعبين واللاعبات، وأيضًا فترة الوصول ومن ثم فترة التجهيز للسفر وأخيرًا السفر لطوكيو، لخوض منافسة شريفة على ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، تهدى وترسل إلى الأراضى المصرية، لذلك حاورت «روزاليوسف» المهندس شريف العريان الأمين العام للجنة الأوليمبية، ليقدم لنا دليل المشاهدة ويعرفنا على خارطة الطريق نحو حصد الميداليات فى طوكيو، وتوقعاته للألعاب الفردية والجماعية، وأيضًا لمن تكون الغلبة فى الأليمبياد.

 هل تم الاستعداد لهذا الحدث الكبير بالشكل الأمثل من قبل البعثة المصرية؟ 

-لا يمكن أن يكون الاستعداد بالشكل الأمثل، فى ظل وجود كوفيد 19، وهذا كان له تأثير سلبى كبير على فترة الإعداد وأيضًا كمية التدريبات وخوض الوديات بالنسبة للمنتخبات الجماعية لعدم إمكانية السفر أو إحضار منتخبات إلي مصر، رغم وجود هذا الحال على العالم كله وله تأثيره السلبى على الـ 206 دول المشاركة فى هذا الحدث الكبير، ولكن نأمل أن نكون الأقل تضررًا .

> ما هو دور اللجنة الأوليمبية ووزارة الشباب والرياضة خلال الفترة الماضية لحث البعثة المصرية على تحقيق نتيجة إيجابية؟ - دور اللجنة الأوليمبية مساعدة جميع الاتحادات على تحقيق النتائج الطيبة مع رفع سقف الطموح وتذليل جميع العوائق وإنجاز المهام الإدارية بسرعة فائقة، ومن جانب وزارة الشباب والرياضة، تعد هى الداعم الأول للاتحادات واللجنة الأوليمبية المصرية، من الناحية المادية، حيث تم صرف مبالغ مناسبة وجيدة فى ظل الظروف المحيطة، وهذا يعد تناغما وتكاملا تم بين الثلاثة أضلاع وهى الاتحادات ووزارة الشباب والرياضة، واللجنة الأوليمبية ليصب فى النهاية للصالح العام ويكون نواة لحصد ميداليات فى طوكيو.

 

ما أبرز الألعاب القادرة على حصد ميداليات فى طوكيو؟

- أكثر الألعاب حظوظًا فى حصد ميداليات ضمن البعثة المصرية بالترتيب الكاراتيه لضمه مجموعة مميزة من اللاعبين مثل «على الصاوى - جيانا فاروق – فريال أشرف» وهذا يجعلهم الأوفر حظًا، ثم الرماية ولاعبه الأفضل عزمى محيلبة، ويأتى ثالثًا الخماسى الحديث، ثم الجودو، المصارعة ونجمه محمد إبراهيم كيشو، وفريدة عثمان فى السباحة.

 هل فرص الألعاب الجماعية أكبر أو الفردية، فى أوليمبياد طوكيو؟

- بكل تأكيد فرص الألعاب الفردية أكثر، وهذا لا يعنى أن الجماعى لا يملك فرصا، بالعكس فرص منتخبى كرة القدم وكرة اليد قائمة رغم صعوبة المجموعات حيث كانت القرعة قاسية عليهم، حيث وقعت مصر فى مجموعة تضم منتخب إسبانيا بطل أوروبا، ومنتخب الأرجنتين بطل أمريكا الجنوبية، ومنتخب أستراليا والذى يعد الأسهل فى المجموعة، وللأسف يتم صعود أول وثانٍ من كل مجموعة، وهذا يصعب من مهمة أولاد شوقى غريب، ولكن نثق فى مجموعة اللاعبين ثقة كبيرة، وبالنسبة لمنتخب كرة اليد وضع فى مجموعة يتواجد معه بطل العالم منتخب الدنمارك، ووصيفه منتخب السويد، ويعد صعوده لدور الـ8 أسهل نسبيًا كون يتم تأهيل المنتخبات الأربعة من كل مجموعة والمقسمة على مجموعتين، ثم يلتقى أول المجموعة الأولى مع رابع المجموعة الثانية، وثانى المجموعة الأولى يلتقى مع ثالث المجموعة الثانية، لذلك فرصة منتخب اليد أفضل نسبيًا من منتخب كرة القدم.

 هل فى حالة الإخفاق سوف تكون الشماعة هى جائحة كورونا، أم تكون المحاسبة حاضرة؟

- أرفض كلمة محاسبة، نحن بذلنا قصارى الجهد خلال فترات الإعداد، والنتائج الإيجابية من عدمها مرتبط بالتوفيق من عدمه خلال اللعب، وهذه رياضة من الجائز أن نحصل على صفر ميداليات وممكن نحصل على ثلاث أو ست أو حتى أكثر، وسوف يتم التقييم وفقًا لبنود اللائحة، هؤلاء من أفضل 11 ألف لاعب على العالم من 7 مليارات، لذلك أطالب بعمل تماثيل إلي كل لاعبى الأوليمبياد، بغض النظر عن النتائج.

 هل تم تحديد اسم حامل علم مصر فى الأوليمبياد؟

-لم نتطرق لهذا الموضوع حتى الآن من يحمل علم مصر في حفل الافتتاح، ولكن من الصعب اختيار لاعب كرة قدم بسبب ارتباطهم بمباراة في مدينة سوبارو وهذه بعيدة جدًا عن طوكيو، هذا بالإضافة إلى أبطال فى ألعاب أخرى حققوا إنجازات، لكن لن يتمكنوا من حمل العلم لأن وصولهم إلى اليابان سيكون بعد حفل الافتتاح، ومن الجائز أن يكون أحمد الأحمر نجم كرة اليد لرفع علم مصر، ولكنه ليس أكيدًا وهذا لا يشغلنا حيث توجد أولويات مثل ملابس البعثة، والـ PCR، وغيرهما من الأمور الأكثر أهمية.

 عدد اللاعبين المشاركين فى الدورة الأوليمبية، وعدد اللاعبات؟

- نحن نشارك بـ 145 لاعبًا ولاعبة، فى 23 لعبة من أصل 29 لعبة، والألعاب الجماعية فقط كرة قدم وكرة يد، والألعاب التى لم تنجح فى التأهل هى كرة السلة، وكرة الطائرة التى خسرت فى النهائى أمام منتخب تونس، ومنتخب الهوكى الذى خسر فى النهائيات أيضًا أمام منتخب جنوب إفريقيا، والجولف، والرغبى، بالإضافة لتجميد لعبة رفع الأثقال لإيقافه لمدة عامين.

 هل تتوقع نجاح كتيبة شوقى غريب، فى الأوليمبياد رغم صعوبة المجموعة ؟

- المنتخب الأوليمبي لكرة القدم وقع فى مجموعة صعبة تضم اثنين أعلى فى التصنيف، لذلك تحتاج للتوفيق لعبور منتخب من الاثنين، وإذا حدث هذا سوف يفرق بشكل كبير فى مسيرة المنتخب الأوليمبى.

 هل غياب نجم فريق ليفربول الإنجليزى محمد صلاح، سوف يؤثر على المنتخب الأوليمبى؟

- بكل تأكيد، والله يكون فى عون شوقى غريب، الاختيارات تتم فى أضيق الحدود، وغياب محمد صلاح سوف يكون له تأثير كبير على أداء المنتخب الأوليمبى، كونه نجمًا كبيرًا ويملك الخبرات الدولية، وأيضًا غياب مصطفى محمد سوف يؤثر والذى أعتبره مهاجم مصر الأول.

 لماذا انحصرت اختيارات شوقى غريب، فى النواحى الدفاعية فقط؟

- اختيارات شوقى غريب منطقية، نحن نلاعب منتخبات قوية مثل الأرجنتين وإسبانيا، لذلك المهام الدفاعية مطلوبة حتى لا نستقبل أهدافًا كثيرة، وتحدثت معه قائلًا إنك ناوى تلعب بطريقة الجنرال الراحل محمود الجوهرى، يجب التأمين الدفاعى مع الاعتماد على الهجمات المرتدة وسرعة الارتداد.

 هل العامل الزمنى واختلاف التوقيت سوف يكون له عامل سلبى على البعثة المصرية؟

- يوجد فرق توقيت بين مصر واليابان، 7 ساعات، وفى علم الرياضة، الساعة تعادل يومًا كاملًا، لذلك تم السفر قبل الدورة بفترة كافية، للتأقلم وضبط الساعة البيولوجية لجميع المشاركين.

 ما المطلوب من الإعلام المصرى، فى الفترة القادمة لمساعدة البعثة المصرية فى تحقيق نتائج طيبة؟

- المطلوب هو أن يبرز هؤلاء اللاعبون بشكل لائق ويقدمهم للجمهور، ولا يكون عاملا مؤثرا بالسلب على اللاعبين بالضغط المتواصل وإعطاء الفرصة حتى الرمق الأخير والمساندة إلى النهاية، وحابب أذكر أن غياب الجمهور سوف يكون فى صالحنا للتقليل من الضغوطات. 

 

أرقام وعلامات مصرية فى الأليمبياد

 

- مصر شاركت فى 24 دورة حققت 7 ذهب، 10 فضة، 14 برونز، وتحتل المركز الـ 35 فى التصنيف.

- أكبر عدد من الميداليات تحقق 3 مرات بـ 5 ميداليات.

 - رفع الأثقال يحتل المرتبة الأولى وكرة القدم خارج التصنيف.

- أول من فاز بالذهبية هو السيد نصير فى رفع الأثقال وهداية ملاك، آخر من حصلت على ميدالية «برونزية».

- خاض المنتخب المصرى 32 مباراة كرة قدم فى الألعاب الأوليمبية، حقق الفوز فى 10 مرات والتعادل كان فى 4 لقاءات، وخسر فى 18 مباراة.

 أبرز الإنجازات المصرية حصول منتخب مصر على المركز الرابع فى لوس أنجلوس 1984.