السبت 24 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
 شعاع أمل..  ما بين «بينت» و«نتنياهو»

شعاع أمل.. ما بين «بينت» و«نتنياهو»

منذ ساعات قليلة، غادر نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل السابق مقر إقامة رئيس الوزراء الكائن فى شارع بلفور بالقدس الشرقية، حيث تم نقل مقر مجلس الوزراء إليها بعد اعتراف أمريكا بالقدس الشرقية عاصمة لدولة إسرائيل فى عهد الرئيس دونالد ترامب.. ويعد نتنياهو ظاهرة غير مسبوقة فى الدولة العبرية فقد ظل فى كرسى الحكم 12 عامًا متواصلة بخلاف ثلاثة أعوام منفصلة من قبل.. ورغم ما حققه نتنياهو لشعب إسرائيل، مما كان يحلم به وما لا يحلم به، فقد تم تقديمه للمحاكمة بتهم تتعلق بالفساد، وكان يدافع عن نفسه بأنها مؤامرات من خصومه لإزاحته من الطريق.. فقد نجح فى جعل القدس الشرقية عاصمة لإسرائيل وتم تهويد مدينة القدس الشرقية بشكل كبير ولايزال  ذلك مستمرًا حتى يومنا هذا، حيث يتم نزع الأراضى والمنازل والمحال التجارية من الفلسطينيين وإعطائها للإسرائيليين. وكلنا لا ننسى ما حدث فى حى الشيخ جراح فى رمضان الماضى من احتجاجات ضد نزع ملكية المنازل من الفلسطينيين حتى إن المتحدثة باسم الولايات المتحدة الأمريكية لم يسعها الأمر إلا أن تقول لإسرائيل توقفى عن الاستيلاء على منازل الفلسطينيين فى حى الشيخ جراح لأنهم أصحابها منذ أجيال بعيدة.



كما أن انتهاكات الأقصى بلغت مداها فى أيامه حتى إنه عقد أحد اجتماعات مجلس وزرائه فى أحد الأنفاق تحت المسجد الأقصى.. ولطالما أعلن عن عدم تنازله عن مدينة القدس الشرقية ولا حائط البراق أبدًا، وقد نجح فى أواخر عهده بإقامة التطبيع مع عدد من الدول المجاورة كالإمارات والسعودية والأردن.. وحاليًا تحاول إسرائيل مد يد المساعدة للبنان خشية أن تقدم إيران هذه اليد.. وبالرغم من كل إنجازاته فشل فى تشكيل حكومة ائتلافية ليستمر رئيسًا للوزراء فى الوقت الذى نجح فيه نفتالى بينت القومى المتشدد فى تشكيل حكومة ائتلافية متباينة أيديولوجيًا وأدى اليمين الدستورية فى الثالث عشر من يونيو الماضى ليصبح رئيسًا للوزراء.

لا أقول هذا فرحًا برحيل نتنياهو لأنه مثله مثل غيره فأى رئيس وزراء إسرائيلى سوف يستمر فى تغيير معالم مدينة القدس والمسجد الأقصى.. واضطهاد أهل بيت المقدس الأصليين.. وسوف يستمر المسلسل تقريبًا دون تغيير.. لأن هذه هى المخططات المستقبلية للدولة العبرية والكل يجتهد لتحقيقها.. فكلما كان هناك مخطط قومى سيسعى الجميع لتحقيقة سواء اليمين أو اليسار.. فالكل متفق على الهدف، لكن ربما تتنوع الأساليب فى إطار تنفيذ الخطة القومية.