الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

أكد أن رؤية البحر متاحة للجميع

الإسكندرانى: اللواء محمد الشريف لـ«روزاليوسف»: الإسكندرية تستعيد لقب «عروس المتوسط»

لا أحد ينام فى الإسكندرية.. ليست عنوان رواية إنما واقع، فالعمل يجرى على قدم وساق بقيادة اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، الذى أكد حرصه على جعل رؤية البحر متاحة للجميع، وقد وعد مواطنى الإسكندرية بإزالة جميع الموانع الحاجبة لرؤية البحر.



وأشار إلى أن هناك مشروعات تنموية كبيرة تمت بالإسكندرية وهناك مشروعات ستكون فى القريب، منها تطوير ميدان محطة مصر والذى يعد من الميادين الرئيسية بوسط المحافظة، وأعمال التطوير تتم بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وتبلغ تكلفة المشروع 227 مليون جنيه، وأيضًا نعمل على إنشاء حلقة سمك على أعلى مستوى تليق بالمحافظة، بتكلفة 100 مليون جنيه، لافتًا إلى أن مشروع مترو الأنفاق من أعظم المشروعات التى ستتم على أرض الإسكندرية، وهناك سلسلة من الاجتماعات التى عقدت لمتابعة الإجراءات التنفيذية لمشروعات تطوير النقل السككى الكهربائى بالإسكندرية بشكل عام. حول الكثير من القضايا والملفات الأخرى كان الحوار:

 

 فى البداية ماذا عن استعدادات المحافظة لإعادة فتح الشواطئ العامة؟

- نتابع مع جميع الأجهزة التنفيذية والمعنية على رأسها الإدارة المركزية للسياحة والمصايف الاستعدادات والتجهيزات النهائية لاستقبال المواطنين على شواطئ محافظة الإسكندرية، وذلك تنفيذًا للقرارات الأخيرة التى أصدرتها اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد برئاسة رئيس مجلس الوزراء بشأن إعادة فتح الحدائق والمتنزهات والشواطئ العامة وإتاحتها لاستقبال المواطنين شريطة الالتزام بكل حسم بالإجراءات الاحترازية.

حيث تشمل الاستعدادات، إلزام مستأجرى الشواطئ بتطبيق الإجراءات الاحترازية التى أصدرها مجلس الوزراء، وفرض الغرامات على مستأجرى الشواطئ المخالفة لتطبيق الإجراءات الاحترازية قد تصل إلى فسخ التعاقد، وإلزام أطقم عمال الشواطئ بارتداء الكمامات، وتوعية المواطنين بارتدائها فى حال التواجد على رمال الشواطئ، وتوزيع نشرات توعية على رواد الشواطئ للتذكير بالإجراءات الواجب اتخاذها، والتنبيه على منافذ البيع بالشواطئ باستخدام أدوات أحادية الاستعمال عند تقديم المشروبات أو الأطعمة، والالتزام بوجود جهاز قياس درجات الحرارة على بوابات الشواطئ، والتأكد من وجود مسافات بينية ٤ أمتار بين كل شمسية وأخرى، والتعقيم المستمر والدائم لوحدات خلع الملابس ودورات المياه، والمرور المستمر لمفتشى الإدارة المركزية للسياحة والمصايف على الشواطئ للتأكد من التزام الجميع بتطبيق الإجراءات الاحترازية.

 ماذا عن مشروع تطوير ميدان محطة مصر، وكيف سيتم التعامل مع الباعة الجائلين، وأيضًا حلقة السمك بالأنفوشى ما خطة تطويرها والهدف من تطويرها؟

- ميدان محطة مصر يعد من الميادين الرئيسية بوسط المحافظة، وأعمال التطوير تتم بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وتبلغ تكلفة المشروع 227 مليون جنيه، ليكون ميدانًا آدميًا متطورًا وحديثًا. وذلك فى إطار رؤية المحافظة لتطوير الميادين والمخطط الاستراتيجى العاجل للقضاء على الأسواق العشوائية.

وتتم متابعة جميع أعمال التطوير بالميدان ومتابعة نسب الأعمال وسرعة الإنجاز بالمشروع، لافتًا إلى أن المشروع ينقسم إلى عدد من المشروعات الصغيرة ويتم العمل بها بالتوازى، خصوصًا أن نسبة الإنجاز فى أعمال التطوير بالمشروع حتى الآن بلغت 40 ٪ مما يعد أفضل من المعدل الزمنى المحدد.

مضيفًا أن وضع الباعة الجائلين الذين يحتلون جزءًا من ساحة محطة مصر هو وضع استثنائى لحين إنشاء «السوق الحضارى الجديد».

كما أن هناك ساعة رقمية يظهر فيها العد التنازلى للانتهاء من المشروع، مؤكدًا أنه تم الاتفاق مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للانتهاء من المشروع خلال عام. 

ففى نهاية يناير الماضى تم إطلاق إشارة البدء لتنفيذ مشروع تطوير ميدان محطة مصر، وذلك عقب توقيع بروتوكول تعاون بين المحافظة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية لتنفيذ المشروع.

والمشروع يضم إنشاء سوق حضارية متكاملة عبارة عن 182 باكية و60 محلًا للقضاء على أزمة الباعة الجائلين ومراعاة لظروفهم الاجتماعية. وتطوير الحدائق ورصف الميدان بالكامل، فضلًا عن إنشاء مواقف للسيارات متطورة وحديثة «الأجرة» والأتوبيسات، وعمل حركة مرورية دائرية كاملة لحل أزمة المرور، وسوف تراعى المبانى التراثية المطلة على الميدان.

وماذا عن مشروع تطوير حلقة السمك؟

- نعمل على إنشاء حلقة سمك على أعلى مستوى تليق بالمحافظة، بتكلفة 100 مليون جنيه، ستتم على مرحلتين تشمل المرحلة الأولى إنشاء منطقة خدمية متكاملة لأسواق الجملة والقطاعى من خلال استغلال أرض مجاورة للحلقة مساحتها 3299م2.

أما المرحلة الثانية من المشروع فسيتم التوسع فى المناطق الخدمية من خلال إقامة عدد من ثلاجات الأسماك والمصانع والمخازن. 

 حجب رؤية البحر بسبب الكافيهات كانت شكوى من أبناء الإسكندرية، ما رؤيتكم لهذا الملف؟

- حرصنا على جعل رؤية البحر متاحة للجميع، وقد وعدت مواطنى الإسكندرية بإزالة جميع الموانع الحاجبة لرؤية البحر، والتى تم التعاقد عليها خلال فترات سابقة بقيم إيجارية أهدرت حقوق المحافظة المالية وسببت استياءً لدى المواطنين. 

وقد قمت بعدة حملات لإزالة وتفكيك جميع منشآت الكافيهات الحاجبة لرؤية البحر، وذلك بعد انتهاء مدة التعاقد المبرمة بينها وبين المحافظة.

وأيضًا تم عقد عدة اجتماعات مع المسئولين من نادى المهندسين ونادى التطبيقيين ونادى الصحفيين وذلك لمناقشة المديونيات والتراكمات المتأخرة عليهم، حيث تم الوصول إلى حلول مناسبة لكل الأطراف وفقًا للإجراءات القانونية المتاحة مع إلزام جميع النوادى بدفع كامل المديونيات ومراعاة استرداد جميع حقوق المحافظة. 

وأؤكد أنه فى التعاقدات الجديدة التى سيتم إبرامها بشأن تأجير الشواطئ ستكون باشتراطات جديدة لا يوجد بها أى نوع من أنواع المخالفات وخاصة عدم منع رؤية البحر للمواطنين، واسترجاع ممشى الكورنيش الذى يعد ملكًا لجميع المواطنين البسطاء، بالإضافة إلى تعظيم موارد المحافظة المالية والتى ستعود بالنفع على المواطنين. 

على الصعيد ذاته تم التشديد على الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية والجهات التنفيذية المعنية، بشن حملات مكثفة بصورة دورية على جميع الشواطئ والكافيتريات بطول الكورنيش، وذلك لإزالة الإشغالات غير القانونية الحاجبة لرؤية البحر عن المواطنين.

 مشروع مترو الأنفاق حلم تأجل لسنوات كيف سيكون اتجاهات المترو ومتى يكون الحلم حقيقة؟

- هذا المشروع من أعظم المشروعات التى ستتم على أرض الإسكندرية، وهناك سلسلة من الاجتماعات التى عقدت لمتابعة الإجراءات التنفيذية لمشروعات تطوير النقل السككى الكهربائى بالإسكندرية بشكل عام.

وبالنسبة للمسار فسيكون من «أبو قير وحتى محطة مصر» بطول 23 كم وتكلفة 1٫7 مليار يورو، ويتم تنفيذه بالتنسيق مع وزارة النقل.

فالمستهدف من المشروع 60 ألف راكب فى ساعة/ اتجاه بمتوسط حجم نقل مليون و200 راكب فى اليوم.

إجمالى عدد محطات المترو حتى الآن 20 محطة قابلة للتعديل وفقًا لأعمال التنفيذ الذى ستتم على أرض الواقع. 

ومن المقرر الانتهاء من المشروع، خلال 3 سنوات؛ تنقسم إلى سنتين للانتهاء من أعمال المسار والأعمال الصناعية وسنة للانتهاء من الحلول المرورية وتحويلات المرافق والأنفاق والكبارى. 

يأتى المشروع كمرحلة أولى للربط على منظومة القطار السريع الواصل من الإسكندرية والعلمين مارًا ببرج العرب، ووصولًا إلى السادس من أكتوبر والعين السخنة.

وهناك امتداد للمشروع حتى برج العرب، وجارى تحضير الدراسات اللازمة لذلك. 

مسار المترو الحالى يتم تنفيذه فى نفس مسار القطار الحالى.

 ماذا عن مشروع الهوية البصرية وكيف تنفذها الإسكندرية والهدف منها؟

- تنفيذ مشروع الهوية البصرية بالإسكندرية يأتى فى ضوء تكليفات السيد الرئيس بتعميم مبادرة «الهوية البصرية» بالمحافظات. والمشروع يهدف إلى إظهار الإسكندرية بشكل جديد يجمع بين عراقة الماضى وأصالة الحاضر، بإعداد تصاميم حديثة نابعة من تاريخ وحضارة المدينة وتراثها العريق، ويكون بمثابة مرجع شامل يعكس تفرد مدينة الإسكندرية، ويحافظ على القيم التراثية فى العناصر البصرية التى تؤثر على انطباع المواطنين والزائرين للمدينة وتعزز القيمة السياحية للإسكندرية.

وأشار الشريف أنه بدأ العمل فى إعداد مشروع «الهوية البصرية» منذ أكثر من سنة، عقب توقيع بروتوكول التعاون بين المحافظة والجامعة الألمانية فى السادس من فبراير من العام الماضى 2020، وفى فبراير 2021 تم استلام وثيقة حقوق الملكية الفكرية الخاصة بمشروع الهوية البصرية لمحافظة الإسكندرية. ثم تم توقيع البروتوكول النهائى مع الهيئة الهندسية وستبدأ فى خطوات التنفيذ على أرض الواقع لمشروع الهوية البصرية.

ويتضمن المشروع تصميم خط كتابى خاص للمحافظة بجانب أحرف خطوطها اللغوية المستخدمة التى تنم عن جميع أطيافها التراثية، وكذلك تصميمات لإطلاقها على معالم الإسكندرية البارزة لزائريها، كواجهات المبانى الأثرية، فنار الإسكندرية، الكنائس، المزارات، المتاحف، المعابد، الفنادق، المنتجات البصرية كالأعلام. وتطوير جميع العناصر الخاصة بتطوير الكورنيش والشوارع الرئيسية بالمدينة، والميادين العامة واللافتات المضيئة وإعلانات الطرق واللوحات الإرشادية، بوابات الإسكندرية. وأيضًا تحديد الألوان الرئيسية فى جميع عناصر المشروع والتى تتوافق مع جميع الحقب التاريخية التى مرت بها الإسكندرية، بالإضافة إلى تصميمات لوسائل النقل والمواصلات المتنوعة، وتصميمات للهدايا التذكارية.

 بعد إطلاق المحافظة خريطة الصناعة فى المنطقة الصناعية؟ ما حجم الاستثمارات فى الإسكندرية؟

- المحافظة تعمل على تسليط الضوء على القطاع الصناعى من خلال التسويق للمناطق الصناعية بالمحافظة، وتشجيع المناخ الاستثمارى وضخ العديد من المشروعات الاستثمارية، وزيادة فرص العمل للشباب وجذب مزيد من المستثمرين لجلب العملة الصعبة إلى مصر وجعل مدينة الإسكندرية محور جذب لرجال الأعمال الأجانب.

وفى إطار توجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية بالاهتمام بالمناطق الصناعية القائمة والجديدة، فإنه سيتم قريبًا إطلاق خريطة التجمعات الصناعية بالمحافظة لاستعادة المكانة الصناعية للإسكندرية التى تنتج 40 ٪ من الناتج الصناعى لمصر. مشيرًا إلى أن الإسكندرية تضم عدد 10 تجمعات صناعية رسمية وعدد 10 تجمعات صناعية طبيعية، وهو ما يؤكد على أهمية إعلان تلك الخريطة، والمحافظة على أتم الاستعداد لتقديم كامل الدعم إلى جميع المستثمرين وذلك لتعظيم موارد المحافظة المالية، بالإضافة إلى زيادة فرص عمل جيدة لأبنائنا فى جميع المجالات لتحقيق التنمية المطلوبة. 

كما أن المنطقة الحرة بالعامرية من المناطق الصناعية بالمحافظة. لافتًا إلى أن إجمالى عدد المشروعات العامة والخاصة بالمنطقة الحرة يبلغ 406 مشروعات بإجمالى رؤوس أموال للمشروعات بلغ 4٫8 مليار دولار، كما يبلغ عدد العمالة المصرية والأجنبية التى توفرها المشروعات بالمنطقة 52 ألف عامل وعاملة ووصلت إجمالى صادرات المشروعات 4٫5 مليار دولار خلال عام 2020.

وقد تم إنشاء المنطقة الحرة العامة بالإسكندرية بموجب القرار الجمهورى رقم 177 لسنة 1976، وتقام على مساحة 1353 فدانًا، تنقسم إلى 68 ٪ منها تشمل المساحة المخصصة للمشروعات الموافق عليها لمزاولة نشاط التصنيع أو التخزين أو الخدمات، وإلى 32 ٪ مخصصة للخدمات والمرافق، والمساحات الخضراء، والطرق الداخلية، وهى منطقة كاملة تحتوى على شبكات للمياه، والكهرباء والغاز الطبيعى، والتليفونات، وشبكة للصرف الصحى والصناعى.

هذا وتضم الإسكندرية عدد 10 تجمعات صناعية صادر لها قرارات سواء بقرار محافظ أو رئيس وزراء أو تابعة لجهات حكومية هى «برج العرب الجديدة - الناصرية الصناعية - أم زغيو - منطقة الصناعات بالعجمى - مرغم بحرى - مرغم قبلى - منطقة صناعة السفن - سيبكو الصناعية - منطقة النهضة الصناعية - المنشية الجديدة». بالإضافة إلى عدد 10 تجمعات صناعية طبيعية وهى «مسابك الفراهدة باللبان - صناعات الأخشاب بالفراهدة - زاوية عبدالقادر لصناعة البلاستيك - الأنفوشى لصناعة اليخوت والسفن - الدريسة لصناعة الرخام - الدراع البحرى بالعجمى - منطقة الحدادين جنوب الإسكندرية - مدابغ ومصابغ الجلود بالورديان - صناعة النجف والتحف بالعطارين - الحرفيين».

 كيف تم التعامل مع ملف تلوث بحيرة مريوط وتحويلها إلى مشروع تنموي؟

- تم العمل على إعادة إحياء بحيرة مريوط كسابق عهدها. من خلال شن عدد من الحملات المكبرة لتنفيذ قرارات إزالة التعديات على بحيرة مريوط بأحياء العامرية ووسط وغرب. وذلك بالتنسيق والتعاون مع الشعبة الهندسية بالمنطقة الشمالية العسكرية، ومديرية أمن الإسكندرية وجميع الجهات المعنية. 

وجاءت تلك الحملات تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية برفع كفاءة وتطوير بحيرات مصر.

 ملف العشوائيات يعتبر من الملفات الشائكة فى الإسكندرية.. كيف تعاملت المحافظة مع هذا الملف وعدد المناطق العشوائية والميزانية المرصودة للقضاء على العشوائيات ومتى تودع الإسكندرية العشوائيات؟

- الدولة فى ظل توجيهات السيد الرئيس تبذل جهودًا كبيرة فى ملف تطوير العشوائيات وتوفير حياة كريمة لقاطنيها وتوفير وحدات سكنية بديلة لهم. كما تعمل على حصر جميع المناطق العشوائية، وغير الآمنة، وغير المخططة المنتشرة على مستوى الجمهورية من جميع الجوانب وكذلك الوقوف على حجم الجهود المطلوبة لتغيير واقع تلك المناطق على نحو يرتقى بالأحوال المعيشية اليومية للمواطنين بها وتوفير سُبل الحياة الكريمة للأسر القاطنين داخلها، فضلًا عن ربطها بشبكة الطرق الجديدة بالمناطق المحيطة بها وتوفير مختلف الخدمات الأساسية.

والإسكندرية حظيت باهتمام كبير فى تطوير المناطق العشوائية بها، وظهر ذلك جليًا فى مشروعات بشاير الخير والتى تبلغ إجمالى التكلفة (9٫6 مليار جنيه) وتشمل بشاير الخير 1 و2، وبشاير الخير 2 المرحلة الثانية، وبشاير الخير 3، وبشاير الخير 5. بعدد 30 ألف وحدة سكنية. وتهدف لإزالة العشوائيات غير الآمنة «خطرة».

بالإضافة إلى تطوير 7 مناطق عشوائية بـتكلفة 811 مليونًا، ومدة تنفيذ 12 شهرًا. وذلك بعد توقيع اتفاقية تعاون، مع صندوق تطوير المناطق العشوائية التابع لرئاسة مجلس الوزراء. استكمالاً لخطة الدولة فى تطوير والارتقاء بالمناطق العشوائية غير المخططة بصورة متكاملة.

وتشمل المناطق:

منطقة محسن الكبرى بالمنتزه أول بتكلفة 108.2 مليون جنيه. 

سيدى بشر قبلى بالمنتزه أول بتكلفة 74.8 مليون جنيه.

العصافرة قبلى بالمنتزه ثان بتكلفة 244 مليون جنيه. 

 منطقة دنا والمحروسة بحى شرق بتكلفة 60.6 مليون جنيه. 

منطقة الحضرة الجديدة بحى وسط بتكلفة 148.3 مليون جنيه. 

 منطقة نادى الصيد بحى وسط بتكلفة 89.6 مليون جنيه.

منطقة الدخيلة بحى العجمى بتكلفة 85.3 مليون جنيه.

وتضم الأعمال تطويرًا شاملًا لتلك المناطق من تحسين الحالة العمرانية ورفع كفاءة شبكات البنية التحتية بها وتنفيذ محطات وشبكات لمياه الشرب والصرف الصحى وأعمال رصف الطرق وأعمال إنارة الشوارع. وتأتى الأعمال بما يتماشى مع الاشتراطات التخطيطية والمخطط الاستراتيجى لمحافظة الإسكندرية.

 ملف استرداد أملاك الدولة كيف تم التعامل معه؟

إجمالى التعديات الصادر بشأنها قرارات إزالة بلغت 3497 حالة بمساحة 12614 فدانًا؛ منها 7289 فدانًا زراعة، و5316 مبانى، وتم تنفيذ 573 قرارًا على 2831 فدانًا زراعة، و4855 مبانى، بإجمالى 7694 فدانًا، وتلقت المحافظة 2573 طلب تقنين لمساحات 4216 فدانًا، ويبقى 351 قرارًا بإجمالى 703 أفدنة، وبلغت نسبة التنفيذ 94 %.

لدينا غرفة عمليات لمتابعة إزالة التعديات على أراضى الدولة، ويعد حى المنتزه أول الأكثر تعديًا على أملاك الدولة، وبلغت قرارات الإزالة الصادرة للتعدى على أملاك الدولة فيه 1769 قرارًا، بينما حى شرق هو الأقل تعديًا بـ 44 قرارًا، ويعد برج العرب الأكثر تنفيذًا لقرارات إزالة التعديات واستردادًا لأملاك الدولة، فقد بلغت القرارات المنفذة فيه 115 قرارًا بمساحات 796400 متر زراعة و17535000 متر مباني، وتعد برج العرب الأكثر تقدمًا بطلبات التقنين، وبلغت 25730 طلبًا على 4216 فدانًا، وهناك 351 قرار إزالة قيد التنفيذ بمساحة 703 أفدنة.

 ملف القمامة كيف سيتم التعامل معه من أجل تطويره بشكل أكبر؟

- جميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة بالتنسيق مع الجهات المعنية حريصة على رفع كفاءة منظومة النظافة بالمحافظة، هدفنا هو تقديم خدمة نظافة مرضية لأهالى الإسكندرية، لافتًا إلى ضرورة تضافر جهود الأجهزة التنفيذية وتعزيز دور المشاركة المجتمعية لخلق بيئة نظيفة ونموذجية فى المجتمع. 

تم التشديد على جميع الجهات المعنية بزيادة تكثيف أعمال النظافة والكنس ورفع الأتربة ونواتج التجريف والاهتمام بالشوارع التى بها كثافات عالية وعليها العديد من الملاحظات، مؤكدًا على أن يكون رفع القمامة بشكل دورى وسريع لتقليل تواجدها بالشوارع.

 ماذا عن تطوير وسائل النقل العام فى الإسكندرية؟

- حريصون على رفع كفاءة ودعم أسطول النقل العام بالإسكندرية وتطوير جميع وسائل النقل بأحدث تقنيات النقل الحضرى الحديث الصديقة للبيئة، فضلًا عن توفير وسائل نقل مريحة ومتنوعة وبأسعار تتناسب مع الجميع، وهو الأمر الذى يأتى فى إطار تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين.