الإثنين 10 مايو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

القمص بيشوى كامل أحدث قديس فى الكنيسة القبطية من هو القمص بيشوى كامل وما هى شروط الاعتراف بالقداسة؟

أعلن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قبوله بالتوصية المرفوعة إليه من أجل الاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل كاهن كنيسة مارجرجس بسبورتنج والذى توفى فى عام 1979، وبذلك يكون هذا رابع إعلان للقداسة فى عهد البابا تواضروس، وذلك بعد إعلان قداسة البابا كيرلس السادس والأرشيدياكون حبيب جرجس، واستثناء شهداء ليبيا من شروط القداسة المتعارف عليها فى الكنيسة المصرية.



 

وشروط القداسة التى وضعتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن يكون الشخص يملك الفضائل المسيحية التى يجب أن يتحلى بها جميع المؤمنين، ويكون متميزا عن الجميع فى جانب ما من جوانب الحياة الكنسية.

 وله أثر إيجابي فى حياة الكنيسة ويصلح أن يكون قدوة للمؤمنين ومثالا يحتذى به، كما يشترط أن يكون مر على وفاته 40 سنة على الأقل.

ويجرى إعلان القداسة على مرحلتين، الأولى بعد 40 سنة من الوفاة ويعلن أن الشخص مطوب، ثم خلال 10 سنوات يجرى استبيان آراء الأكليروس والأقباط لإعلان أن الشخص قديس.

ولا يشترط فى الشخص المرشح لإعلان قداسته، أن يكون من أصحاب العجائب والمعجزات، مع التأكيد  على عدم جواز عمل مزار أو مديح أو إبصالية أو أيقونة أو فيلم أو إطلاق لقب قديس لأى شخص قبل إعلان قداسته بواسطة المجمع المقدس للكنيسة، الذى له الحق فقط فى إطلاق لقب قديس على الشخص.

ومفهوم إعلان قداسة شخص هى الاعتراف القانونى بذلك والذى يتيح إمكانية بناء كنائس أو مذابح على اسمه، وعمل أيقونات له، وأعياد وإبصاليات وتماجيد ومدائح على اسمه.

وجدير بالذكر أن إعلان القداسة لا يحتم ذكر الشخص فى مجمع القداس (وهى صلاة خاصة بآباء الكنيسة فى منتصف صلوات القداس تقريبا)، حيث إن قديسى الكنيسة عددهم ضخم جدا ولا يذكرون جميعا فيها.

والاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل جاء بناءً على توصية من  الأساقفة العموميين فى الإسكندرية، الأنبا بافلى أسقف المنتزه والأنبا إيلاريون أسقف غرب، والأنبا هرمينا أسقف وسط وشرق، والقمص إبرام أميل الوكيل البابوى فى الإسكندرية.

وبناء على طلبهم،  وافق الآباء أعضاء المجمع المقدس على تقديم توصية للمجمع بالاعتراف بقداسة القمص بيشوى كامل خلال جلسة المجمع الختامية.

 

من هو القمص بيشوى كامل؟

وُلد سامى، فى ديسمبر 1931، ونشأ فى منزل والده كامل إسحق،  بدمنهور وكان من المعتاد أن يذهب الولد إلى المدرسة فى السابعة من عمره. وفى هذا السن التحق سامى بالمدرسة الابتدائية، حيث قضى أربع سنوات، ومنها إلى المرحلة الثانوية لخمس سنوات - وقد اختار شعبة العلوم.

 ثم دخل كلية العلوم بجامعة الإسكندرية حيث نال البكالوريوس بتفوق فى يونيو سنة 1951ومع صغر سنه فقد عيّنته وزارة التربية والتعليم مدرسًا للعلوم فى مدرسة الرمل الثانوية للبنين. على أن رغبته فى التعلم جعلته يلتحق بقسم التربية وعلم النفس فحاز فيها الماجستير سنة 1952 – وكان الأول.

وحين كان فى السابعة عشرة من عمره، وهو لا يزال فى الجامعة، بدأ الخدمة فى التربية الكنسية الملحقة بكنيسة السيدة العذراء بمحرم بك.

 واستمر فى الدراسة حتى بعد ما اشتغل. فالتحق بالقسم العالى لدراسة التربية وعلم النفس مستكملًا دراسته الأولى فيها فنال الدبلوم، وكالمعتاد كان الأول بين الخريجين. كما حصل على الليسانس فى الفلسفة من كلية الآداب بالإسكندرية سنة 1954.

 على أن كل هذه الدراسات لم تشبع تطلعاته الداخلية للروحيات. فدخل الكلية الإكليريكية ودأب على الدراسة إلى حد أنه تخرج منها سنة 1956 بتفوق. وفى السنة عينها انتُخب الأمين العام لجماعة خدام الكنيسة.

وفى بداية العام الدراسى لسنة 1957 عُين مدرسًا مساعدًا بالمعهد العالى للتربية فى الإسكندرية – وهو معهد تابع لوزراة التربية والتعليم. وهكذا استمر ينمو فى النعمة والحكمة والقامة الروحية يومًا بعد يوم.

 ولقد عمل سامى كامل فى الحكومة وفى الكنيسة جنبًا إلى جنب.

ثم حدث فى مساء الأربعاء 18 نوفمبر سنة 1959 أنه اصطحب فصله لمدارس التربية الكنسية إلى الدار الباباوية لينالوا بركة البابا الكبير. وما أن قبَّل يديه حتى فوجئ بأنه سيُرسم كاهنًا بعد أربعة أيام.. وحين قصد إلى بيت زميليه فايز وجورج باسيلى ليطلب من والديهما يد أختهما أنجيل حيث عاشا متبتلان بعد زواجها.

وفىصباح الأربعاء  2 ديسمبر سنة 1959 رسم قسا باسم بيشوى . وعملًا بتقاليد الكنيسة القبطية قصد إلى دير السيدة العذراء للسريان حيث قضى أربعين يومًا. 

وكان القس بيشوى كامل يتميز بقلب وديع متواضع وفى الوقت عينه باسلا جسورا كانت عيناه تلمعان ببريق جذاب، وتتزين شفتاه بابتسامة رقيقة لا تفارقهما إطلاقًا.

وكان فى مقدوره أن يستشف احتياجات الناس قبل أن يتلفظوا بها فيسارع إلى خدمتهم قبل أن يطلبوها ولا يفرق بين رجل وامرأة.

 وكان تعريفه للكاهن أنه شهيد محبة فى كنيسته: شهيد يمنح حياته لخدمة شعبه، يتعب ويعرق يجاهد ويتألم ويسير مع كل واحد الميل الثانى برضى وطاعة.

وقد بنى أثناء خدمته 6 كنائس  هى كنيسة باسم الشهيد مارجرجس فى الحضرة، كنيسة تحمل اسم القديس الإثيوبى تكلا هيمانوت بالإبراهيمية،  كنيسة باسم رئيس جند السمائيين الملاك ميخائيل بمصطفى كامل، كنيسة باسم البابا الشهيد البابا بطرس خاتم الشهداء بسيدى بشر، كنيسة تحمل اسمى الكوكبين المضيئين الأنبا أنطونيوس والأنبا بيشوى فى اللبان و كنيسة باسم السيدة العذراء والأنبا كيرلس عمود الدين فى كليوباترا الحمامات.

وبالإضافة إلى افتتاحه حضانة لأطفال الأمهات المشتغلات فى قاعة ملحقة بكنيسة مارجرجس يوم رأس السنة القبطية توت سنة1688ش (11سبتمبر سنة 1972) ولم تمضِ سنة حتى أصبح لكل كنيسة فى الإسكندرية حضانة على نمطه ثم لم تلبث الفكرة أن عمت كنائس مصر كلها.

 وكان أبونا بيشوى متيقنًا بأن الخدمة الحقيقية هى عمل «الراعى الأعظم» الذى هو وحده يقود شعبه من خلال الكهنة. ولذلك كان العمل الأساسى للكاهن هو أن يصلى عن شعبه لأن الصلاة هى القوة الدافعة لكل الأنشطة الكهنوتية. ولقد بلغت الرغبة بأبينا بيشوى فى تعليم الصلاة إلى أن أصدر  كتابين رسالة عن صلاة للقديس نيلوس السينائى وكتاب عن «صلاة يسوع»، الصلوات التى توارثتها الأجيال عن الآباء والمعروفة «بصلوات الأجبية» أو صلوات السبع ساعات المرتبة تبعًا للساعات الكنسية.

كذلك أحيا التقليد القديم الخاص بالسهر فى الكنيسة ليلة رأس السنة، سنة الشهداء والسنة المسيحية العامة. وعملًا بنموذجه أصبحت كل الكنائس تحيى سهرات رأس السنة فى داخلها.

 وازدهرت خدمة القس بيشوى كامل فتم انتدابه لتمثيل الكنيسة القبطية فى مؤتمرين - كليهما فى جينيف الأول كان من 10 يوليو- 10 أغسطس سنة 1960،والثانى من 15 أغسطس- 15 سبتمبر سنة 1965.

 ثم رأى البابا كيرلس السادس أن يمدّ رعايته نحو الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة فانتدبه لهذه الخدمة الرعوية.

 وقبل أن يغادر مصر طلب البابا كيرلس  إلى أنبا مكسيموس مطران القليوبية أن يرسمه قمصًا ووصل لوس أنجيلوس في 8 نوفمبر سنة 1969.

 ولقد زار جيرسى سيتى، حيث نجح فى شراء كنيسة دعاها باسم مارجرجس والأنبا شنودة في 15 مايو سنة 1974- وهى الكنيسة الثانية بتلك المدينة- والأولى تحمل اسم مارمرقس.

كذلك قام برحلات رعوية إلى سان فرانسيسكو ودنفر وهيوستن وبورتلاند وسياتل.

وفي 1يناير سنة 1976 افتتح بيتًا لليتامى ورفض أن يدعوه ملجأ فأطلق عليه اسم جمعية مارجرجس لرعاية الطفولة والأمومة. وكان يدفع فى الخفاء إعانات شهرية للكثير من العائلات، كما كان هناك عدد غير قليل من طلبة الجامعة وطالباتها عاونهم لاستكمال دراساتهم. وهو ما لم يعرف عنه أحد إلا بعد انتقاله.

وفى 21 مارس 1979 توفى القمص بيشوى كامل بعد إصابته للمرة الثانية بمرض السرطان والذى انتشر فى جسده ودفن بكنيسة مارجرجس باسبورتنج.

ويشتهر شهر مارس برحيل رجال الأكليروس حيث تحتفل الكنيسة القبطية برحيل البابا كيرلس السادس البابا الـ116 فى يوم 9 مارس وبرحيل البابا شنودة الثالث البابا الـ117 فى 17 مارس وبرحيل القمص بيشوى كامل فى 21 مارس وأخير القمص ميخائيل ابراهيم ويعرف عنه بأنه كان أب اعتراف البطريرك الراحل فى 26 مارس.