الأربعاء 25 نوفمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

عظيمات مصر يقتحمن الانتخابات ويتربعن على عرش البرلمان

أشادت الدكتورة مايا مرسى، رئيسة المجلس القومى للمرأة، بمواصلة المرأة المصرية تصدُّر المَشهد الانتخابى، وتوافدها منذ الصباح الباكر على اللجان الانتخابية خلال اليوم الأول من المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب 2020، التى انعقدت فى  13محافظة على مدار الأسبوع الماضى، وهو ما شهدناه أيضًا خلال المرحلة الأولى لانتخابات مجلس النواب فى أكتوبر الماضى، وهو الدور نفسه الذى قامت به فى جميع الاستحقاقات السياسية السابقة، وهو ما يدل على مدَى حُبّها وإخلاصها للوطن وإدراكها لحجم المسئولية والأمانة الملقاة على عاتقها.



  وقالت الدكتورة مايا مرسى: «المرأة المصرية شرّفت مصرَ وأكدت للجميع أنه لا يمكن أن يحدث تنمية ونهضة حقيقية فى الوطن من دون المرأة، وأنها مشارك وعامل رئيسى وفعال فى الحياة السياسية». مضيفة: «المرأة المصرية كتلة تصويتية مهمة، وأصبح الجميع يتطلع لمشاركتها الواسعة».

 وأكدت الدكتورة مايا مرسى، أن المجلس القومى للمرأة كان حريصًا على توعية السيدات بأهمية مشاركتهن وعدم التنازل عن حقهن فى الإدلاء بأصواتهن، من خلال حملته التوعوية «صوتك لمصر بكرة» التى أطلقها بجميع المحافظات قبيل انتخابات مجلسى الشيوخ والنواب.

كما واصل المجلس القومى للمرأة دورَه فى متابعة سير العملية الانتخابية فى مرحلتيها الأولى والثانية لانتخابات مجلس النواب 2020، ومدى مشاركة المرأة والتعرف على العَقبات التى تواجهها خلال عملية التصويت ومحاولة حلها.



فيما أسفرت نتيجة المتابعة المحلية على مستوى المحافظات التى تجرى بها انتخابات عن الملاحظات عن مجموعة ملاحظات من أهمها أن مشاركة النساء كانت ملحوظة بالعملية الانتخابية وتواجدهن كثيف أمام المقرات الانتخابية للإدلاء بأصواتهن، وأن سوء الأحوال والتقلبات الجوية لم يمنعهن من الإدلاء بأصواتهن بالمحافظات المختلفة واستمرار سير العملية الانتخابية، وقد بدأ عمل اللجان بالمواعيد المحددة لها بجميع المحافظات، والتزام اللجان بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لفيروس «كورونا»، فضلًا عن وجود تغطية أمنية مُحكمة من القوات المسلحة ووزارة الداخلية بالمقرات الانتخابية، وتواجد فرق عمل تطوعية ومن غرف المحافظين وبعض موكلى المرشحين للاستعلام عن اللجان والمقرات الانتخابية.

يُذكر أن غرفة عمليات المجلس القومى للمرأة عملت طوال فترة التصويت على مدار يومَى الانتخابات فى المرحلة الأولى والثانية، كما أعربت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة عن بالغ فخرها وسعادتها بتصدُّر المرأة المصرية للمَشهد الانتخابى، ومُثمنة مشاركتها الكثيفة وتوافدها منذ الصباح الباكر على اللجان الانتخابية. وأكدت على دور المرأة الفعال فى الحياة السياسية، وأن الجميع يتطلع لمشاركتها الواسعة والقوية. مشيرة إلى أنه لا يمكن أن يحدث تنمية ونهضة حقيقية فى الوطن من دون مشاركة المرأة فى مختلف المجالات.

ووجهت بخالص الشكر والتقدير إلى الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار «لاشين إبراهيم» على خروج الانتخابات بهذه الصورة المشرفة لمصر، والتعاون المثمر لتذليل جميع العقبات التى تواجه الناخبات خلال عملية الإدلاء بأصواتهن.

كما وجّهت أيضًا الشكر والتقدير إلى القوات المسلحة ووزارة الداخلية لما بذلوه من جهد عظيم فى تأمين العملية الانتخابية، وإلى قضاة مصر الشرفاء لدورهم الثمين خلال العملية الانتخابية، وكل مَن ساهم فى خروج الانتخابات بهذه الصورة المشرفة.

ويُذكر أن المرأة المصرية مشاركة بجميع المحافظات فى الانتخابات، فهناك 627 امرأة مرشحة بالانتخاب تنافست على 347 مقعدًا فرديّا، منهن 303 مرشحات «مستقلة» و44 مرشحة من الأحزاب السياسية من إجمالى 4006، فضلًا عن القوايم التى خاضت المرأة فيها 280 مقعدًا من إجمالى 568 مقعدًا، أى ما يمثل نسبة 50 %، وهى نسبة لم تحصل عليها المرأة طيلة حياتها النيابية.



تؤكد «شيماء عبدالإله»، المتحدث الرسمى لتنسيقية شباب الأحزاب، أن مشاركة المرأة كانت مهمة جدّا، فهى شاركت بقوة فى انتخابات البرلمان كمرشحة وكناخبة.

فقد وقفت جنبًا إلى جنب مع الرجل فى صفوف اللجان مطالبة بحقها فى التصويت وأصرت بشدة على تأدية واجبها تجاه الوطن باختيار أفضل المرشحين. فالمرأة المصرية دائمًا ما تتقدم الصفوف وتدافع عن الوطن، ورأينا هذا بشكل واضح أمام «الإخوان» فى ثورة 30 يونيو ونزول المرأة جنب الرجل فى الشارع تطالب برحيل «الإخوان» وتدافع بضراوة عن وطنها. فهى دائمًا ما ترى أن حماية الوطن واجبة، فلذلك لا تتهاون أبدًا فى حق من حقوق الوطن.

فالمرأة مشاركتها واضحة فكانت أكثر اهتمامًا وأكثر مشاركة فى أغلب المحافظات.  فقد كانت الأكثر إقبالًا والأكثر تصويتًا فى أغلب المحافظات، وفقًا للإحصائيات التى رصدتها غرفة التنسيقية التى كانت تعمل أيام الانتخابات لبحث الشكاوى وملاحظة العملية الانتخابية. 

أمّا مشاركتها كمرشحة فقد كانت الأكبر فى عمر الحياة النيابية فى مصر. فقد ترشحت 14سيدة من تنسيقية شباب الأحزاب من إجمالى 28 مرشحًا من التنسيقية. وتشير «شيماء» إلى أن المرأة فى وضعها فى التنسيقية هى مشارك فى كل اللجان وكل الأنشطة وكل من المرشحات تمتلك رؤية وبرنامجًا واضحًا خاضت به الانتخابات وتستعد للمناقشة فى البرلمان المقبل، فالمرأة مؤهلة جدّا وعندها العديد من الرُّؤَى والبرامج التى ستناقشها فى البرلمان المقبل.

كما أكدت «فيبى فوزى» وكيل مجلس الشيوخ أن الشعب المصرى يدرك جيدًا مغزى الاستحقاق الذى يؤسّس لمجلس نيابى يمثلهم جميعًا ويستهدف تحقيق ما يطمح إليه من تنمية وتطوير فى جميع مناحى الحياة. وقالت إن الضمانات التى تتوافر للانتخابات البرلمانية التى أجريت فى مصر تضمن ألا يذهب الصوت الانتخابى إلا لمَن يختاره الشعب وأن يبقى عليه أن يحسن الاختيار من بين البدائل الكثيرة المطروحة من مختلف الأحزاب والقوى السياسية والمستقلين، كما أكدت على دور المرأة فى العملية الانتخابية وحرص المرأة فى المشاركة فى الانتخابات واختيار مَن يمثلها تحت قبة البرلمان.