الخميس 28 مايو 2020
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي
رئيس التحرير
هاني عبدالله
خواطر فنية

خواطر فنية

الذكاء الاجتماعى وحده لا يفيد 



 

 الذكاء الاجتماعى مع الموهبة 

 

 أنتج عبدالحليم حافظ..

 

> مازلت أنتظر الكثير من «أسامة هيكل»  وزير الدولة للإعلام وإن كانت اختصاصاته كوزير تتقاسمه فيها هيئات أخري. ولكن قرار الوزير له الصدارة. وتظل الهيئات الإعلامية «معاونة» للوزير, كان – فى الماضى – يرأس صفوت الشريف منظومة الإعلام وكان له معاونون، إنما القرار هو قرار الوزير، فالمسئول عن «الإعلام» أمام السيد رئيس الدولة هو وزير الإعلام أسامة هيكل. وقد احترمت وزير الإعلام حينما «تعاون» مع الهيئات المعنية ولم «يتناقض» معها، لصالح الإعلام وخير مصر. 

 

>يظل «المحتوي» هو الشغل الشاغل لأسامة هيكل كما أشار الرئيس فى الاجتماع به حين طالب بالحفاظ على الشخصية المصرية والمحتوى فى الدراما والبرامج، قضية معنوية تستغرق وقتا ولكن بشائرها ظهرت فى  مسلسلات «الاختيار»  وفيلم «الممر» وليس هذا كافيا. لابد  من خطة طويلة تتم بالاتفاق  مع وزيرى التعليم والثقافة. فالتعليم  مطالب بإعادة فضيلة القراءة الإليكترونية والثقافة مطالبة بالتنوير لرفع منسوب الوعى, لقد كان الرئيس السيسى فى أبوته للمصريين يخاطب فى أزمة الوباء وعى المصريين. والدول التى ارتفع فيها منسوب الوعى مثل السويد قلت فيها الإصابات.. ولست أطلب من وزير الإعلام «مباشرة» الدراما أو خشونة البرامج إنما أطلب حلاوة السرد الدرامى وجاذبية البرامج إننا نخاطب وجدان الناس – الآن – بضحالة برامج فيها درجة كبيرة من السخف وفيها يتلاسن الناس ويتعاركون! وفيها برامج «مرمطة» تسكت عنها الهيئات المعاونة للوزير وكان ضحاياها الذين يتقاضون أجورًا فلكية من جزر القمر.

 

>التعايش مع الكورونا كنمط حياة يحتاج من وزيرة الثقافة الفنانة إيناس عبدالدايم أن تفتح قصور الثقافة لبث الوعى عن كيفية «الحياة مع الكورونا». إنها تجربة خطيرة ومهمة وتستدعى الحذر وعدم الاستخفاف. وقصور الثقافة منابع الوعى اللازم للتجربة، وقصر ثقافة الصعيد أو بحرى يعرف العادات النفسية والذهنية للمخاطبة  الصحيحة. 

 

>«إغلب السقا» برنامج نموذجى فى السباق مع النجم أحمد السقا, ورزان مغربى هى الأفضل بحيويتها لهذا السباق كحكم للمباريات إنه برنامج «مهارات» ذهنية ورياضية. ويكفر عن برامج التخويف ولذة الترويع والتهديد بثعبان من أجل لقب الأستاذ لتنطق به ضحية المقلب الواطى.

 

>من يجرؤ على مطالبة فنان العرب محمد عبده أن يشترك فى برنامج «المعتوه الرسمى» لا أحد بالطبع، فقد عاش الرجل محترما طول حياته وكنوز الأرض لن تجعله يفرط فى كرامته مع مجنون.

 

رسائل على الموبايل

 

>سيظل الكتاب الورقى حاضرًا بشدة فى أمريكا سيدة التكنولوجيا عاد الكتاب الورقى إلى مجده وارتفع توزيع الصحف الورقية «المهاجر  سيف عبدالخالق».

 

>لا تنسوا برامج التربية «كيف تستعد البنت للأمومة، بدلا من برامج الطبخ  فى كل قناة وأغلبية الناس تتفرج فقط ولا تقلدها لأن تكاليفها باهظة !!»

 

سيدة عبدالباقى : أم من شبين الكوم 

 

>«حد فاهم حاجة» صحيح حد فاهم حاجة قصدكم إيه ؟! «من برامج رمضان»

 

عزت شوقى من بنى سويف