الأحد 5 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
سوسكا.. وحشتينا

سوسكا.. وحشتينا

تخيلى يا سوسكا سنة مرت على رحيلك، أى منطق يقول أن عامًا مر دونك، دعينى أستخدم عبارتك الشهيرة فى مدرسة المشاغبين: تعرف إيه عن المنطق، أعرف إنك كنت نعنوشة وتحبين الضحك وتصدرينه لذلك لن أقلب الذكرى الأولى لرحيلك لدفتر عزاء، ولن نجعلها حزينة فأنت لا تحبين الحزن، لكن سأجعله يذكرنا بالبهجة التى كانت تحضر أينما حللتِ، تعالى فى ريحى كما كانت تقولها سكينة فى ريا وسكينة، تعالى نذكر مآثرك من الابتسامات ورصيد السعادة الذى تركته فى بنوك القلوب. 



من ينسى أبلة عفت فى مدرسة المشاغبين التى كانت تضحكنا رغم جديتها وسط غيلان الضحك، لم تكن مدرسة المشاغبين كانت مدرسة المضحكين الكبار: عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبى وأحمد زكى وهادى الجيار وحسن مصطفى وعبدالله فرغلى، ومع ذلك لم تكونى طالبة لديهم فى مدرسة الضحك، كنتِ أستاذة معهم.

سوسكا.. الحضور الذى وهبك الله إياه لم يعد مجرد حضور فيزيكال فها أنتٍ لستِ معنا لكنك معنا، غاب الجسد ولكن الحضور والألق الدائم لا يغيب.. أوشاعات أوشاعات (كما كنتِ تنطقيها فى مسرحية ريا وسكينة) إشاعات تقول أن من يمت لم يعد له أثر، كذب من قال ذلك، فمن يسعد الناس، من يرسم البسمة على الوجوه المكدودة المتعبة لا يمكن أن تنساه هذه الوجوه، ستقابله فى الطرقات ستنطق بجمله المضحكة فى موقف مماثل، ستصدح الست المتعبة من ضغوط حياتها والبهدلة اليومية مع الأولاد والمذاكرة وطلبات البيت التى لا تنتهى وتقول مثلك باسمة ومهونة على نفسها بكل آباء بكيزة هانم الدرمللى: «أنا اتولدت هانم وهعيش هانم وهموت هانم .. جربعة مش هتجربع ذل مش هتذل»

من ينسى  شخصية بكيزة الدرمللى فى مسلسل «بكيزة وزغلول» ذلك المسلسل الذى صدر فى الثمانينيات من القرن الماضى، والذى منح البطولة النسائية المطلقة الكوميدية فى التلفزيون لسهير البابلى وإسعاد يونس كاتبة المسلسل والبطلة الثانية التى قامت بدور زغلول، كان الارتجال سيد الموقف، فكانت تدخل سهير البابلى وترتجل وترد عليها إسعاد يونس، وكانت سهير البابلى تراهن على فشل المسلسل لأنه كانت تلقائية زيادة عن اللزوم لكن المسلسل نجح نجاحًا مدويًا، وكان فتحًا فنيًا للنساء فى كوميديا التلفزيون، حتى إنه تم تحويله لفيلم سينمائى «ليلة القبض على بكيزة وزغول.

من ينسى سكينة يا سوسكا.. وكتاب الله المجيد ما هو تمثيل وبجد وبحق وحقيق أحببناكِ حتى وأنت تلعبين شخصية سكينة الشريرة، حتى الفنانة العظيمة شادية كنت أشعر إنها تحاول بحب جاهدة أن تجاريكِ فى ملعبك الأول المسرح.

سوسكا كنتِ تؤدين وتمثلين بكل  جوارحك: وجهك.. وكل خلجة فى جسدك، حتى صوتك كان يتغير بشكل مميز مع كل شخصية تقدميها، فصوتك فى بكيزة غير صوت أبلة عفت، غير صوت العالمة باشا غير صوت عطية الإرهابية غير صوت سُكيننة

سوسكا.. أبناء هذا الوطن العربى الكبير لا ينسون من أضحكهم فى عز همومهم اليومية، من شال عنهم الوجع وأبدله بالطبطبة بكلمة طيبة أو بسمة عذبة فى يوم غائم غامق، ولا ينسون من لون أيامهم بالألوان الفاتحة المبهجة، وكتاب الله المجيد لو مرت سنة أو 100 سنة لن ننسى سوسكا النعنوشة.