الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

جوزك على ما تعوديه..ثقافة الاعتذار

طبعًا دى حاجة غريبة على كثير من الناس، ثقافة صعب استيعابها وتنفيذها، بَس خَلونا نجرّب.



عزيزتى الزوجة.. عادى جدًا إننا نغلط وتحصل مشكلة كبيرة ونعجز عن حلها، عادى ممكن نعتذر بصيغة مناسبة ونحل المشكلة، الاعتذار لا يقلل من كرامتك أمام زوجك؛ بل بالعكس ده بيقوّيكى وبيحسّسه إنك مهتمة جدًا بزَعله وبتقدّريه.

وبعدين حيخلصك من بوز ونكد كبير ممكن يوصل لأسبوع، فا اعتذرى وعدّى اليوم.. بَس فى نوع من الزوجات تلاقيها داخلة على زوجها وبتعيط وتقول له: أنا جيت وحابة أقولك لك أنا آسفة.. فالرد يكون: خلاص حصل خير، ويفتكر إن الموضوع خلص ولكن أبدًا.

تزن عليه وتقول له هو إيه اللى حصل خير.. بقولك أنا آسفة، بَس على فكرة أنت السبب.. وتبدأ الخناقة من جديد مع عياط غير مبرر ومفهوم من قِبَل الزوجة ويعينى بيقف الزوج عاجز عن فهم اللغز.

هى ليه بتعتذر وفى نفس الوقت بتلقى عليّا اللوم، وده لغز كبير جدًا محدش قادر يفهمه لحد دلوقتى.

وفى نوع تانى بيكبّر دماغه وبيعدّى اليوم ويعتذر عادى دون أى إلقاء لوم، وده بيكون نوع عاوز يعيش.

أمّا بالنسبة للزوج؛ فا إحنا أمام أنواع كثيرة من الرجال، منهم بيشوف إن الاعتذار ممكن يدل على ضعف وانكسار أو كلام كبير كده على نفس الوزن والقافية.. لكن الحقيقة إن الاعتذار من شيَم الرجال وإن الرجل اللى بيعتذر لزوجته لمّا بيضايقها ده بيكبَر فى نظرها جدًا وبتقدّر جدًا إنه قدّر زعلها وممكن جدًا تتعاطف معاه لمجرد الاعتذار وتنسى المشكلة الأساسية. 

وفى نوع تانى من الرجال مش بيعرف يعتذر، يعنى مش بيعرف يقول أنا آسف، ممكن يعبر عنها بحاجات تانية وتدل على نفس معنى الاعتذار لكن ميعرفش يقول أنا آسف، والنوع ده منتشر كتير بين الرجال، وهنا أقول للزوجة وماله مفيش مشكلة.. مش مهم صيغة الاعتذار المهم المعنى المطلوب من المشكلة وإنه يفهم إنه زعلك وبيحاول يصالحك بطريقته المهم إنه بيحاول وإن زَعَلك فارق معاه.

وفى نوع لا بيعتذر ولا بيعمل حاجات تدل على الاعتذار، وده غالبًا بيكون النوع اللى مبيغلطش (مَلاك نازل من السماء)، وده نوع صعب جدًا فى التعامل وبيكون هَمّ الزوجة إنها تجمع الأدلة والبراهين على غلط الزوج حتى تقنعه إنه غلطان، وغالبًا بتفشل خطتها؛ لأن النوع ده من الرجال بيكون عنده القدرة على قلب الحقايق والموازين وكمان القدرة على الإقناع.

وده نوع صعب فى التعامل جدًا بَس على مين الستات قادرات على صُنع المعجزات ممكن تنسى المشكلة الأساسية وتقعد أسبوع منكدة لحد لما يجيب ورا.. باختصار فى حاجات كتيرة ممكن تخلص بكلمة وممكن تخلص بنظرة.

مش لازم فى كل مشكلة نحاول نثبت مين اللى غلطان ومين اللى قال، ساعات فى حد بيكون قادر يحتوى اللى قُدّامه بغض النظر عن مين اللى غلطان.. الحياة صعبة وضغوطها أصعب.. الكلمة الحلوة والمشاعر الطيبة هى اللى بتهوّن علينا مشوار الحياة، أنا آسفة، ميهونش عليّا زعلك، مبحبش أشوفك زعلان، حصل خير.. كل دى كلمات سهلة وممكن تسَهّل علينا كتير.