الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

زين «سبايدر مان»

فى كل مَرّة وفى كل مَقال هنتكلم فيها مع بعض عن لحظة سعادة، ممكن تكون اللحظة دى فيها سعادة لكل إللى حواليك، وتكون لحظة حزن ليك أنت شخصيّا، والعكس كمان ممكن يحصل، تكون لحظة سعادة ليك وتكون لحظة حُزن لكل إللى حواليك.. لحظات سعادة كتير هنتكلم عنها بتحصل لناس كتير، سواء لحظة سعادة بالنصر أو لحظة سعادة بوظيفة كان صعب قوى تتحقق، لحظة سعادة بمنصب مستحيل أو لحظة سعادة للشفاء من مرض صعب جدّا الشفاء منه.



 

الوقت بيمر بسرعة جدًا على اللى مش عايز  الوقت يمر، وبيمشى الوقت بطىء جدًا على اللى عايز الوقت يجرى، ودايمًا بنسمع فى قاعدة ياااااه اللحظات الحلوة بتعدّى بسرعة، وفى ماتشات الكورة دايمًا بنسمع إن الفريق المغلوب بيحس إن الوقت بيعدى بسرعة والفريق اللى فايز بيحس إن الماتش مش عايز يخلص، وده اللى حخليكم تتخيلوه فى مقالة النهارده؛ ولأن كل شىء بإيد ربنا، فربنا قادر يغير المكتوب والدعا بيغير القدر.

بس لمّا يبقى فيه أسرة ابنهم وهمّا عارفين إن أكبر سن هيوصلوا هو 17 سنة وهو دلوقتى عنده 4 سنين فكل يوم بيخلص بياخد من عمرهم قبل عمر «زين»، أيوه «زين» بطل قصتنا أو بطل مقالتنا.. خلينا أحكيلكم القصة كلها من البداية.

 زين هيثم فكرى 4 سنوات

عنده بروچيريا (شيخوخة مبكرة) هو مرض وراثى نادر حالة كل 8 مليون مالوش علاج.

بيأثر على القلب والشرايين وبيحصل خلل فى الچين بيخليه يهاجم الجسم ويصبح عمر المريض يتراوح بين (14-17) سنة لا قدر الله أكيد الوقت بيمشى سريع جدًا على هيثم بابا زين وعلى دينا مامة زين اللى بتحكى عن زين وتقول:

زين اتولد طبيعى خالص شكل ووزن ومش باين عليه أى أعراض للمرض لحد ما بقى عنده سنة  ابتدا الشكل يتغير والوزن يثبت والشعر يقع لأن وزنه لا يتعدى الـ 30 كيلو وطوله لا يتعدى 120سم.

لفينا كتير عل دكاترة ومحدش عرف عنده إيه لحد ما بالصدفة لقينا صور لولد أجنبى عنده نفس المرض ولأنهم كلهم بيبقوا شبه بعض فكان شبه زين جدًا عملنا سيرش عن المرض وأصابتنا حالة من الذهول والحزن رهيبة، لكن الحمد لله لم تستمر كتير.

قلت الحمد لله من قلبى بجد وبدأت أغير تفكيرى وفعلاً ربنا فتح لى مَخرج من الحزن ده، رغم إنه مفيش علاج ومفيش حتى أى معلومات عن المرض.

لقيت فى أمريكا مؤسّسة بتعمل تجربة علاجية على دوا بيدعم القلب والشرايين ودى كانت مخاطرة كبيرة لينا لأنه مش معروف إيه الآثار الجانبية للدوا وفعلا وافقنا وروحنا أمريكا عمل فحوصات وأخد أول جرعة فى الدوا وبقاله سنتين بياخده الحمد لله والآثار الجانبية كانت خفيفة وراحت.

ووافقت على الدوا من منظمة الصحة العالمية وأصبح دوا عادى لمريض البروچيريا مش تجربة.

كده ارتحنا من فكرة المرض نفسه والحزن وارتحنا من العلاج وماشيين ورا أمل نلاقى علاج فعلى مش دعم وإن شاء الله ربنا هيوفقنا.

المشكلة إللى بتقابلنا دلوقتى التنمّر وإللى طلعت أكبر من كل إللى فات لأن زين ذكى جدًا وبيفهم كل الكلام وحتى النظرات فلما بيتوجّه له كلام مباشر عن سبب اختلاف شكله بيجيله حالة من فقد الثقة فى نفسه، انتو متخيلين إن فى ناس بتكلم طفل عنده 4 سنين وبتسأله أنت شكلك كده ليه؟ وده طبعًا بيأثر على زين وبيحطه فى حالة اكتئاب رهيب لدرجة أثرت على كلامه وبقى بيتهته وروحت لدكتور نفسى مع زين وبقى أحسن الحمد لله.

إللى خلى زين يكسب ثقة فى نفسه ويحس إنه مميز مدام سهير عبدالقادر ومؤسّسة أولادنا إللى أتاحت لزين فرصة وقوفه على المسرح وتجسيد شخصية سبايدر مان إللى هو بطله المفضل ويوم المؤتمر الجمهور وقف لزين بعد ما خلص العرض مع التصفيق الحاد وده خلى مش بس زين لا أنا كمان بقينا أقوى وكسبنا ثقة فى نفسنا كنا فقدناها نتيجة التنمر.

زين زكى وعنده كاريزما رهيبة بتخلى أى حد يسيب إللى فى إيده ويجرى عليه.

حضنه كفيل إنه ينسيك أى حاجة تزعلك، وفى نفس الوقت زعله أو كسرته بتخلينى أرجع ورا تانى وبتكسرنى معاه.

باباه مهندس ومامته ربه منزل إخواته آدم 9 سنوات وليلى 3 سنوات بيحبوا زين حب غريب ومش بيغيروا منه أبدًا رغم اهتمامنا الزائد بزين عنهم غصب عننا.

 

زين بيحب الحركة والجرى وألعاب الذكاء وإنه يبقى مصدر اهتمام وشهرة وده إللى إحنا سعينا له عشان يبقى مشهور والناس تعرف شكله وتعرف مرضه وتبطل تسأله شكلك كده ليه وإنه يبقى حاسس إنه شكله المختلف هو السبب إنه مميز.

حلم زين إنه يبقى بطل يساعد الناس ويحميهم.

حلمى أنا لزين إنى أشوفه مبسوط ومرتاح ومفيش حاجة تكسره أبدًا.

أنا شوفت زين شخصيًا وقعدت معاه ولعبت معاه وحاربنا العالم مع بعض، أيوه زين بيحب يحارب أشرار العالم علشان كده اختار شخصية سبيدر مان وحافظ كل حركاته فعلا وزى ما قالت مامة زين زين بصّته للناس لوحدها كفيلة إنها تخليك تحبه.

أنا بس حابب أقول لزين نهارك سعيد ويومك بيضحك، وحابب أقول لدينا وهيثم وآدم وليلى نهاركم سعيد ويومكم بيضحك، وأقول لكل اللى يقرأ المقالة نهاركم سعيد ويومكم بيضحك.