الخميس 29 سبتمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

فى استفتاء جاء أغلبه لصالح الأبيض والأسود: (إشاعة حب) يتربع على عرش أفضل الأفلام الكوميدية

(أفضل 100 فيلم كوميدى) استفتاء قد يبدو للبعض عاديًا، إلا أنه مهم لنصرة السينما الكوميدية وما تحمله من رسائل مهمة بجانب رسالتها الترفيهية.. فدوما ما كان تصنيف «الكوميديا» يتعرض للظلم من خلال المهرجانات ونظرة النقاد له، حيث إن أغلبهم يتوجهون بالاهتمام إلى سينما الواقع والسينما التى تعبر عن آلام المجتمع بشكل تراجيدى أكثر منه كوميديًا.. وذلك على الرغم من أن تلك النوعية من الأعمال تستطيع اختراق عقل وقلب الجماهير بسهولة كبيرة ويمكن مشاهدتها آلآف المرات بل وحفظ كل جملة حوارية بها دون كلل أو ملل أو شعور بالألم.



ولعل تلك الأسباب السابق ذكرها هى ما دفعت جمعيتى «النقاد المصريين» و«الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما» بالتعاون لأول مرة معا لإنجاز ذلك الاستفتاء والذى استطاع أن يخلد اسم أفضل 100 فيلم كوميدى تم تقديمها منذ بدايات السينما المصرية فى ثلاثينيات القرن الماضى وحتى تاريخ عقد الاستفتاء منذ أشهر قليلة. 

وترصد «روزاليوسف» فى التقرير التالى أهم ثلاث ملاحظات على الاستفتاء والذى عكف على إنجازه 32 شخصا ما بين السينمائيين والنقاد والكتاب، واستغرق العمل عليه أشهرًا عديدة..

>أكثر من 4000 فيلم تم تصنيفها بالكوميدى وارسالها إلى 32 عضوا من أعضاء لجنة المشاهدة والاختيار، حيث قام الناقد «أحمد شوقى» برصد قائمة طويلة تضم كل الأفلام الكوميدية التى عرفتها السينما المصرية حتى وقتنا هذا، وتم عرضها على أعضاء اللجنة والذين قاموا بوضع ملاحظات عن أفلام لم تكن مدرجة أو مصنفة كوميدية ولكنها بالفعل كذلك، مثل فيلم (البيضة والحجر)، حسب تصريحات «شوقى» فى المؤتمر الصحفى الذى أقيم حول الاستفتاء.

وتم منح كل عضو من أعضاء اللجنة مهلة زمنية وصلت إلى نحو شهر لإعادة مشاهدة الأعمال المدرجة وتقييمها حسب الأفضلية بالنسبة إليهم.. والأفلام الحاصلة على أكثر نسبة «تصويت» تعتبر هى الأفضل. وقد ضمت اللجنة عددا من الأسماء السينمائية والنقدية المتنوعة ما بين الأجيال المختلفة وذلك لتقييم أفضل ورؤية مختلفة، بينما هناك ملاحظات مهمة على هذه اللجنة وهى وجود عدد من السينمائيين بها، والذين قاموا بتقديم أفلام كوميدية فى مشوارهم الفنى، أى أن أعمالهم كانت مدرجة بالقائمة الرئيسية للتصويت ومنهم «ماجدة خير الله» و«هيثم دبور» على سبيل المثال.. بينما تم اختيار فيلم (ورقة شفرة) للمخرج «أمير رمسيس» ضمن أفضل مئة فيلم والذى حصل تحديدا على المستوى الـ97، بينما كان «رمسيس» مشاركًا بالتصويت أيضا مما شكل علامة استفهام كبيرة حول اختيارات أعضاء اللجنة.

وقد قال «الأمير أباظة» رئيس جمعية الكتاب والنقاد المصرية أنه تم التواصل مع عدد كبير من النقاد والسينمائيين الكبار للمشاركة بالاستفتاء ولكن أغلبهم اعتذر لانشغالهم بأمور خاصة بينما رفض البعض الآخر المشاركة.. مما جعلهم يجرون الاستفتاء بالأسماء الـ32 الذين وافقوا على التفرغ للاختيار ومنهم 21 عضوا قاموا بالمشاركة فى نصوص الكتاب الذى ستصدره الجمعية مطلع أكتوبر المقبل.

>استطاع المخرج «فطين عبدالوهاب» أن يحصد بأعماله لقب أفضل مخرج لسينما الكوميديا، وذلك باختيار اللجنة 17 فيلما من أعماله يليه القدير «نيازى مصطفى» بفارق 9 أفلام.. بينما كان من الملاحظ استحواذ سينما الأبيض والأسود على أغلب الأعمال التى تم اختيارها، فما بين الأربعينيات وحتى الستينيات تم اختيار حوالى 43 عملا من المائة فيلم.. بينما شكلت أفلام السبعينيات وحتى التسعينيات حوالى 32 فيلما، وأيضًا شكلت أفلام الألفية الـ25 عملا المتبقية.

مما يشير إلى تدنى مستوى الأعمال الكوميدية فى السنين الأخيرة، رغم الاهتمام الكبير بالجانب الكوميدى لمعظم الأفلام التى أنتجت فى تلك الفترة. ولكن من الواضح أنها إنتاجات بلا هدف ولا تمت بصلة للكوميديا، بل تحتوى على «خلطة» سرية لحصد الإيرادات بتكوين بعض «الإفيهات» الخالية من الكوميديا والتى لا يهتم صناعها بجودتها.

وبالعودة للاستفتاء فقد انتقده البعض بأنه قائم على الأهواء الشخصية، خاصة بوضع مقارنة بين أفلام الثلاثينيات ونظيرتها فى الألفية، مع عدم وجود وجه مقارنة بين موضوعات تلك الأفلام ولغة الحوار والمواقف الكوميدية التى اعتمدت عليها وغيرها من الأمور التى تجعل من الصعب مقارنة كل جيل سينمائى بما قبله.. ولكن فى النهاية الاختيار تم وفقا للمعايير الفنية التى يراها كل عضو من أعضاء اللجنة.

>منذ عامين قام مهرجان أسوان لسينما المرأة بإصدار كتاب عن أفضل 100 فيلم عن المرأة بالسينما المصرية، وبناء على الاستفتاء قاموا باختيار أفضل فنانة مصرية وفقا لعدد الأفلام التى تم اختيارها بالاستفتاء مما أثار غضب بعض النجمات لعدم ذكرهن رغم ما قدمنه لتاريخ السينما ومنهن «نادية الجندى»، والتى لم يتم اختيار أى أفلام من بطولتها ضمن القائمة لتخرج من قائمة النجمات الأكثر تأثيرا. 

وعلى الرغم من كون هذا الترتيب غير عادل إلا أننا فوجئنا بنفس الخطأ يتكرر فى استفتاء أفضل 100 فيلم كوميدى، حيث تم اختيار أفضل عشر فنانين وفقا للأفلام الأكثر اختيارا. وجاء الترتيب كالآتى: الزعيم «عادل إمام» بالمركز الأول نظرا لاختيار 18 فيلما من بطولته منذ الستينيات وحتى الألفينيات. بينما فى المركز الثانى تم اختيار «فؤاد المهندس» بعد أن تم إدراج 11 فيلما له، يليه الراحل «سمير غانم» بـ9 أفلام ثم «إسماعيل ياسين» بـ8 أفلام.. وتساوى كل من «محمود عبدالعزيز» و«أشرف عبدالباقى» باختيار 7 أفلام لكل منهما بينما تم اختيار 6 أفلام لكل من «نجيب الريحانى»، «فريد شوقى»، «أحمد حلمى» و«سمير صبرى».

وهناك عدد من الأسماء الكوميدية التى تم إسقاطها نظرا لعدم وجود أفلام كثيرة لها مشاركة بالاستفتاء ومنهم «محمد صبحى، محمد عوض، يونس شلبى، محمد سعد، محمد هنيدى، علاء ولى الدين، أحمد مكى» وأيضا «أحمد زكى» المشارك فى الاستفتاء بثلاثة أفلام فقط.

بينما تكرر الأمر مع النجمات حيث لم يتم ذكر أسماء عدد كبير من الفنانات الكوميديات ومنهن «سهير البابلى، إسعاد يونس، لبلبة، نعيمة عاكف، ومارى منيب» وغيرهن.. وتم ترتيب المراكز الخمس الأولى كالآتى: «شويكار، ميرفت أمين، شادية، سعاد حسنى» وأخيرا «معالى زايد». وكانت مفاجأة تريب المخرجين فى استحواذ المخرج «شريف عرفة» على المركز الثالث بعد «فطين عبدالوهاب ونيازى مصطفى» مباشرة بالمشاركة بـ7 أفلام، ويليه فى الترتيب القدير «محمد عبدالعزيز» بـ5 أفلام فقط ثم «رأفت الميهى» و«سعيد حامد» بـ4 أفلام لكل منهما.

من جانبه قال «أحمد شوقى» ردا على عدم إقامة استفتاء خاص بالفنانين أن الأمر يحتاج لتقييم آخر وفرز لأسماء الفنانين وتصنيفاتهم وتاريخهم الفنى.. والقوائم التى تم الإعلان عنها كانت وفقا لعدد الأفلام التى تم اختيارها وليس بالكفاءة فقط وهذا ما يبرر عدم وجود أسماء أخرى تم اختيار عمل أو اثنين لها بإجمالى التقييم.

وقد نالت الأفلام التالية، المراكز العشر الأولى وهى: (إشاعة حب، مراتى مدير عام، الإرهاب والكباب، ابن حميدو، الناظر، الآنسة حنفى، غزل البنات، عيلة زيزى، سى عمر وسلامة فى خير).>