الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
أحلف بسماها .. الاستغلال الأسوأ للساحل الشمالى

أحلف بسماها .. الاستغلال الأسوأ للساحل الشمالى

من المعروف أن ارتفاع مستوى البحر الأبيض المتوسط من أهم آثار التغيرات المناخية الناتجة عن زيادة درجات الحرارة وذوبان الجليد فى المناطق القطبية، وقد وضح ذلك فى مناطق متعددة طغت عليها مياه البحر فى الإسكندرية ورشيد ودمياط، وذلك أمرٌ لا تملك فيه الجهات المسئولة شيئًا إلا باتخاذ التدابير اللازمة بإزالة أو وقْف البناء بالقرب من الشواطئ.. لكن الظاهرة المقابلة لارتفاع سطح البحر هو النحر، ورُغم أنه ظاهرة طبيعية لكن بالنسبة لما حدث من مخالفات كارثية لإقامة القرى السياحية على طول الساحل الشمالى- كما أشار أحد الخبراء- قد تسبب فى نحر عشرات الكيلومترات تمثل فى تآكل منطقة غرب خليج سيدى عبدالرحمن مع بدء التنمية العمرانية، التى تسببت فى منع حركة الأمواج وتوزيع الرمال المتجهة طبيعيًا من الغرب إلى الشرق، مما أدى إلى اختلال المنظومة البحرية والتوازن الطبيعى فتزايدت عمليات النحر والترسيب ومع زيادة المخالفات ببناء أرصفة بحرية أو مصدات بشكل أحدث خللاً فى حركة الأمواج وشدتها واتجاهاتها.



وقد لوحظ النحر منذ سنوات لكنه تفاقم هذا العام نتيجة للمارينا العملاقة التى تملكها إحدى القرى هناك، وتسبب فى حدوث النحر المروع الذى أصاب خليج سيدى عبدالرحمن وأدى إلى انحسار وانخفاض كميات الرمال المتجهة شرقًا والتى من المفترض أنها تعوّض الرمال المتآكلة طبيعيًا بفعل الأمواج وحلت الصخور مكان الرمال ليلغى النزول للمياه فى قريتى الدبلوماسيين وستيلا المتضررتين.. هذا بخلاف تدمير الطبيعة البحرية الذى أدى إلى عكارة المياه نتيجة تكاثر اليخوت فى تلك المارينا.

التخوف الأكبر أن هناك ترويجًا للاستثمار ببناء قرى سياحية فى مناطق أخرى تقترب من مرسَى مطروح، مثل منطقة خليج رأس الحكمة، فهل دراسات تقييم الأثر البيئى التى تمت للمشروعات الكبرى فى الساحل الشمالى تم الأخذ بها بكل دقة؟.. بالطبع لا أعتقد! هناك مخالفات صارخة وواضحة للأجهزة التنفيذية فأين رقابة وزارة البيئة وهيئة التنمية السياحية ومجالس المدن المحلية.. نحن نرحب بأى استثمار عربى أو أجنبى لكن مع الالتزام بقوانين الدولة وحماية البيئة، وأجزم أن القوانين الخاصة بالبناء وحماية الطبيعة فى دول الخليج على سبيل المثال فى غاية الصرامة والحزم ولا تجرؤ أى شركة محلية أو أجنبية على إحداث أى مخالفات من الأساس.. فلماذا الاستهانة فى الحفاظ على البيئة، وكيف منحت الجهات التنفيذية تلك الشركة التراخيص والموافقات على إقامة المارينا الضخمة؟!

إن ما يحدث تجاوُزٌ يؤدى إلى تدهور البيئة البحرية فى أجمل شواطئ المنطقة وأغلى ما تملكه مصر.. ونحن مقبلين على مؤتمر المناخ cop27 وسوف نطالب الدول المتسببة فى تغيُّر المناخ بتعويض الدول غير المتسببة.. فهل سنكون ضمْن الدول التى ساهمت فى الحفاظ على الطبيعة على ساحلى البحر الأحمر والمتوسط أمْ العكس؟!