الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

جوزك على ما تعوديه.. كن بلسما

فى مقالة سابقة تكلمنا عن نكد الستات وإن أد إيه الزوج بيبقى غلبان أمام البوز النسائى الخطير، وأد إيه الستات مش بتوافق تقول أسباب زعلها بشكل واضح وبتختبر صبر جوزها اللى سرعان ما بينفد وبيسبها مبوزة. 



هنا بقى حنشوف الطرف التانى اللى هو الزوج لما يقرر يدينا البوز المتين.

ممكن نصحى فى يوم الصبح يحصل أى موقف بسيط عادى جدًا وهوب يبدأ النكد ونبتدى فى بوز لا ينتهى وممكن الزوجة تروح وتتكلم معاه وتصالحه وده أبدًا ويبدأ بقى فى تجميع كل المواقف اللى حصلت ما بينهم من عشر سنين مثلا ويقرر يزعل منها دلوقتى. ومع إن الست بتقرر أنها تراضيه علشان مش عاوزه نكد فى البيت إلا أن الاعتذار لا يكفى فى هذه المرحلة، حقيقى بتبقى مرحلة معقدة جدًا لأنه فى نفس الوقت بيقرر إنه مش عاوز يتكلم ولا عاوز يتعامل بشكل لطيف ولا قابل الاعتذار اللى هى بتكون مقدماه على ورقة بيضاء لأنها غالبًا مبتبقاش فاهمة بشكل واضح سبب هذا البوز اللطيف.

ورغم كل ده يكمل الزوج فى البوز اللى ممكن يمتد ليوم أو اتنين إحنا ونصيبنا، وساعتها بيكون فى حل من الاثنين يا إما الزوجة تسيبه لحد لما يقرر يرجع زى ما كان، أو تقرر إنها تواجهه بتصرفاته خلال مرحلة البوز دى وتفجرها وتبقى ليلة عسل عليهم هما الاثنين.

فيا عزيزى الزوج كن لطيفًا لين القلب وتقبل الاعتذار وأقبل الدعوة للمفاوضات لأنها فى صالحك إنت متقدرش على البوز النسائى وربنا ما يوريّك الست لما بتبقى قاسية المشاعر، بالبلدى كده زى ما بيقولوا بتكون مقطعة بطاقتها. 

لو زعلان اتكلم ولو مضّايق وضح موقفك لكن البوز بدون سبب قلة أدب.