الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حادث سيناء.. عندما يدرك العالم خطر الإرهاب

على مدار أعوام لا تزال دماءُ شهداء الوطن تروى أرض سيناء بكل فخر وبسالة.. لم يتغاضوا لحظة عن تلبية واجبهم رافعين راية الحرية أو الاستشهاد.. فلن يكون هناك مكان على أرض مصر لمعتدٍ أو إرهابى.. هكذا كان عهد خير أجناد الأرض، وهكذا سيستمر حتى آخر المطاف.



وفى يوم 7 مايو الجارى، استشهد ضابط و10 جنود، وأصيب 5 آخرين من أبناء القوات المسلحة المصرية فى هجوم إرهابى استهدف إحدى محطات رفع المياه غرب سيناء، وللمرّة الأولى منذ بداية العمليات العسكرية ضد الجماعات الإرهابية فى شمال سيناء يقر العالمُ أجمع بخطورة هذه الفئات، وتوحدت الصحف العالمية وجميع الإدانات الدولية للاعتراف بهذه العملية الإرهابية، وقد اختفت الصيغة الإعلامية الشهيرة (Militant Attack) أو هجوم «متشددين» فى أغلب الصحف والوكالات الدولية لتحل محلها (Terrorist Attack) «هجوم إرهابى» فى إشارة لإدراك العالم أجمع بخطورة هذه العناصر التى لم تكن يومًا مجرد «متشددة»؛ بل إرهابيون يسعون للنَيل من الشعب المصرى وجنوده البواسل، وأخيرًا أيقن العالم أجمع الجهود المبذولة من قبَل الجيش المصرى والإدارة المصرية وإصرارهم على مواجهة «قوة الشر» دون تهاون مقدمة فى سبيل ذلك حياة أبنائها ودمائهم الغالية.

 إدانات دولية

«ما زال أبناءُ الوطن من المخلصين يلبون نداء وطنهم بكل الشجاعة والتضحية مستمرين فى إنكار فريد للذات وإيمان لن يتزعزع بعقيدة صون الوطن.. أؤكد لكم أن تلك العمليات الإرهابية الغادرة لن تنال من عزيمة وإصرار أبناء هذا الوطن وقواته المسلحة فى استكمال اقتلاع جذور الإرهاب»..

بهذه الكلمات نعَى الرئيسُ عبدالفتاح السيسى شهداءَ الواجب الوطنى من أبناء القوات المسلحة، كما أدانت جميع الدول العربية والمنظمات الدولية هذا الحادث الإرهابى الغشيم، مؤكدين على دعمهم القوى للإدارة المصرية فى حربها ضد الإرهاب بجميع صوره، والذى يهدد أمن واستقرار المنطقة العربية كلها وليس مصر وحدها.

وأعربت وزارة الخارجية السعودية عن «إدانة  المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابى الذى استهدف إحدى نقاط رفع المياه غرب سيناء فى جمهورية مصر العربية الشقيقة»، وأكدت الوزارة السعودية فى بيانها «وقوف المملكة التام مع جمهورية مصر العربية تجاه كل ما يهدد أمنها واستقرارها، وتثمينها لدور القوات المسلحة المصرية فى التصدى لمثل هذه الأعمال الإرهابية والتخريبية».

كما أعربت قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابى، وجددت وزارة الخارجية القطرية- فى بيان لها- موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مَهما كانت الدوافع والأسباب.

كذلك أدانت الرئاسة الفلسطينية، الهجوم «الإرهابى» الذى نفذته مجموعة إرهابية شرق قناة السويس، غرب سيناء، وراح ضحيته عددٌ من الشهداء والجرحى من الجيش المصرى.

وقالت الرئاسة الفلسطينية فى بيان: «إن الرئيس محمود عباس يُعرب عن تعازيه الحارّة لأخيه الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية، ولعائلات ضحايا هذه الجريمة البشعة، التى استهدفت ثلة من أبطال الجيش المصرى».

وأكد البيان تضامُن ووقوف فلسطين وشعبها وقيادتها إلى جانب الشقيقة الكبرى مصر، برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى حربهم ضد الإرهاب، متمنية لمصر وشعبها وجيشها العظيم دوام الاستقرار والازدهار.

كما أدانت «حركة حماس» الفلسطينية الهجوم الإرهابى، وقالت حماس فى بيان: «ندين الهجوم الإرهابى الذى استهدف الجيش المصرى، شرق قناة السويس؛ والذى أدّى إلى استشهاد وجرح عددٍ من الجنود والضباط».

وأضافت: «نعلن تضامننا الكامل مع جمهورية مصر العربية الشقيقة، ونبعث بخالص التعازى والمواساة للشعب المصرى الشقيق، وإلى عائلات الشهداء وذويهم، سائلين الله تعالى الشفاء العاجل للجرحى».

كما أدانت كلٌ من الأردن، الإمارات العربية، الكويت، ليبيا، العراق وغيرها من الدول الشقيقة الحادث معلنين عن استنكارهم وتضامنهم الكامل مع الإدارة المصرية فى حربها ضد هذه العناصر الإرهابية الغاشمة.

 المجتمع الدولى يتحد ضد الإرهاب

كما توالت الإدانات العالمية للهجوم الإرهابى ضد عناصر من الجيش المصرى مطالبة بتوحيد المجتمع الدولى وتقديم الدعم الكامل لمواجهة هذه العناصر الإرهابية التى تسعى إلى هدم واستقرار المنطقة العربية كلها.

وقد أدانت الولايات المتحدة الأمريكية، الهجوم الإرهابى فى سيناء، وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فى بيان: إنه على مدى عقود من الزمن كانت الولايات المتحدة، ولا تزال، شريكًا قويًا لمصر فى التصدى للإرهاب فى المنطقة. وأضاف إن واشنطن تعرب عن عميق تعازيها للأسَر التى فقدت أبناءها فى ذلك الهجوم الشنيع.

من جانبها نعت السفارة الروسية فى مصر شهداءَ الحادث الإرهابى، وقالت فى بيان عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعى: إن الإرهاب لا مبرر له، ويجب القضاءُ عليه بالجهود المشتركة للمجتمع الدولى. معربة عن تعازيها لشعب مصر فى شهداء الهجوم الإرهابى.

كما أدان مسئولان بريطانيان الهجوم الإرهابى، وأكد اللورد طارق أحمد وزير الدولة البريطانى لشئون شمال إفريقيا وجنوب ووسط آسيا والكومنولث أن المملكة المتحدة تقف إلى جانب مصر فى حربها ضد الإرهاب.

وقال الوزير البريطانى فى تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»: «لقد صدمت عندما علمت بالهجوم الإرهابى الذى وقع فى غرب سيناء واستهدف عناصر من الجيش المصرى». معربًا عن خالص التعازى لأهالى الشهداء.. متمنيًا الشفاء للمصابين.

وفى السياق ذاته؛ أدان السفير البريطانى بالقاهرة جاريث بايلى بشدة الهجوم الإرهابى، معربًا- فى تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»- عن التعازى لأسَر الجنود الذين فقدوا حياتهم. متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين. مشددًا على وقوف بلاده إلى جانب مصر فى حربها ضد الإرهاب.

بدورها، أدانت تركيا الهجوم الإرهابى، وقالت وزارة الخارجية التركية، فى بيان أوردته على موقعها الإلكترونى الرسمى: «ندين الهجوم على محطة لرفع المياه غرب سيناء، ونسأل الله الرحمة لمن فقدوا أرواحَهم فى الهجوم، وتعازينا لذويهم ولشعب مصر الشقيق والدولة المصرية، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين».

كما أدان الاتحادُ الأوروبى الهجومَ الإرهابى، وأعربت دائرة العمل الخارجى للاتحاد الأوروبى- فى بيان نشرته عبر موقعها الرسمى- عن خالص التعازى لذوى الضحايا، والتضامُن مع المصابين وجميع المتضررين من الهجوم.. مؤكدة أن «الاتحاد الأوروبى سيظل ملتزمًا بشراكته مع مصر فى منع الإرهاب ومكافحته».

 الصحافة الأجنبية.. إدراك «التغيير»

كما تناولت الصحف والوكالات الدولية نبأ الهجوم الإرهابى بصيغة مختلفة، تؤكد على تغيير وفهم ما تتكبده مصر حكومة وجيشًا وشعبًا لمواجهة العناصر الإرهابية المدمرة؛ حيث تناقلت الصحافة الأمريكية نبأ الهجوم الإرهابى وكتبت شبكة راديو أمريكا (Voice Of America) نبأ استشهاد عدد من أبناء الجيش المصرى فى مواجهة مع عناصر «إرهابية مسلحة» فى سيناء، وأوضح تقرير الموقع الأمريكى أن القوات المسلحة المصرية استطاعت صد الهجوم الإرهابى على قناة رفع المياه بغرب سيناء وإفشاله.

كما نقل موقع ( sabcnews) الإخبارى عن الحادث الإرهابى مؤكدًا دعم جميع الدول والمنظمات العربية والدولية لمصر فى «حربها ضد الإرهاب»، كذلك نقلت وكالات الأنباء العالمية منها «وكالة شينخوا» الصينية، الأنباءَ عن الحادث، موضحة أن قوات الأمن والجيش المصرى استطاعت التصدى للعناصر الإرهابية؛ حيث استشهد 11 من أبناء القوات المسلحة المصرية خلال مواجهة العناصر الإرهابية.