الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
 «رسالة محمد صلاح» لإنقاذ كوكب الأرض

«رسالة محمد صلاح» لإنقاذ كوكب الأرض

  محمد صلاح ليس فقط  معشوق 100 مليون مصرى والنموذج الذى يحتذى به الشباب الحالى والقادم  فى الجمهورية الجديدة   ومعشوق  الشباب العربى والعالم لمهاراته الفذة وسلوكه الرفيع بل أصبح محل انتباه الرؤساء والملوك كقدوة حسنه لكل شباب العالم. إن الاختيارالملكى الفريد من نوعه لصلاح تتويج  لنجاحاته الخارقة  وشعبيته الضخمة ليس فى مصر وبريطانيا بل فى كوكب الأرض  ولإنقاذ الأرض من خطر جديد يهدد البشرية  وهو خطر «ولو تعلمون عظيم».هذا الاختيار الذى شعر نحوه كل مصرى بالفخر بمحمد صلاح نجم منتخبنا الوطنى و لأنه المرة الأولى خارج  فى الملعب ومن خلال حفل جائزة «إيرث شوت» الذى أقيم الأحد الماضى فى العاصمة البريطانية لندن واستقبال  الأمير ويليام دوق كامبريدج وزوجته الدوقة كيت ميدلتون نجمنا المصرى محمد صلاح ليقدم قائد منتخب مصر،أكبر  الجوائز البيئية، وتبلغ  مليون جنية استرلينى برعاية الأمير حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا. وتهدف الجائزة  إلى تقديم حلول إيجابية لإنقاذ البيئة بشتى الطرق وإنقاذ كوكب الأرض.وضم الحفل مشاهير العالم،وهم: المذيع الشهير سير ديفيد أتينبورو، والمغنى البريطانى الشهير إيد شيران،و الممثلتان العالميتان إيما ثومبسون وجميلة الجميلات إيما واتسون والممثل ديفيد أوييلو، بينما كان النجم  المصرى هو الوحيد من نجوم الكرة.



فى الحفل ألقى  صلاح خطابا تاريخيا  بعد تلقيه استقبالا حارا من الحضور وقال أنا سعيد لوجودى هنا فى هذا الحفل المذهل والرائع أنا متحمس لذلك، لأننى نشأت بجوار المياه، مياه البحر المتوسط فالمياه عنصر حيوى بالنسبة لنا وللكوكب بأكمله، البحار والمحيطات، قد يكون هناك بلاستيك أكثر من الأسماك فى المحيط ما لم نفعل شيئا تجاه هذا الآن». إن استمرار محمد صلاح مع ليفربول الذى أصبح صاحب رسالة كروية وإنسانية صنعت بمصر  بعد هذا التقدير الملكى مطلب شعبى بريطانى  رغم إغراءات النادى الملكى الإسبانى «ريال مدريد» الذى يسعى لضمه فى الفترة الأخيرة  .فالفرعون المصرى الجديد بعد مسيرة كروية ساحرة بكل المقاييس بات مؤهلا أن يكون اللاعب الأبرز ليس فى تاريخ ليفربول الكبير بل فى تاريخ الدورى الإنجليزى منذ نشأته ومازال الإعلام البريطانى يضغط بقوة لجلوسه على عرش أفضل لاعب فى العالم لهذا العام ،فقبل أيام قليلة من الحضور الملكى انفجرت وسائل التواصل الاجتماعى انبهارا بعد هدفه فى واتفورد وهو تنويعة جديدة متشابهة الأركان  من هدفه الساحر فى مانشيستر سيتى، لدرجة أن النجم  جيمى كاراجر أسطورة ليفربول  اعترف أن محمد صلاح البالغ 29 عامًا هو الأفضل فى العالم الآن. صلاح المصرى أصبح حديث  الصحف العالمية بأهدافه الخارقة التى لم  تسجل مثلها فى بلاد اخترعت الكرة، ويقضى صلاح موسمه الخامس مع ليفربول الذى انضم له قادما من روما، وفى 212 مباراة شارك بها مع ليفربول سجل صلاح 134 هدفا،وتوج بأربعة ألقاب مع الفريق.

وفى رحلة تحطيم الأرقام القياسية كسر «صلاح» الثلاثاء الماضى رقم جيرارد القائد التاريخى لليفربول «30 هدفًا» وأصبح الهداف التاريخى للنادى الإنجليزى فى دورى أبطال أوروبا بـ«31 هدفًا» بعد هدفيه فى أتليتكو مدريد فى عقر داره.

من أجمل الإضافات الفورية التى أسعدت المصريين بعد الظهور المشرف لابن مصر البار هو قرار  مركز تطوير المناهج بوزارة التربية والتعليم، بإدراج مسيرة محمد صلاح نجم ليفربول وقائد منتخب مصر ضمن مناهج المرحلة الإعدادية والثانوية فى العام الدراسى الحالى.لإتاحة الفرصة لجميع التلاميذ معرفة حياة اللاعب المصرى كإحدى الشخصيات الرياضية الناجحة فى مجال كرة القدم، ودوره فى دعم بلده 

»

 وبعد أن كشف متحف مدام توسو الشهير بلندن، والذى يضم مشاهير العالم، عن تمثال بالشمع لصلاح بوصفه أحسن لاعب فى العالم، فقد حان الوقت أيضا لإطلاق اسم  صلاح على أحد المحاور أو الكيانات العملاقة التى تنفذها الدولة فى مشروع إعادة بناء مصر..فالنجاح الذى حققه فاق نظريات علم الجمال الكروى وعلم علوم المستطيل الأخضر  وأيضا الخيال العلمى.