الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
خواطر فنية

خواطر فنية

جميل ما فعله عبدالوهاب لأم كلثوم من ألحان: بهرت بها الناس، ولكن أم كلثوم تستنبط وأعظم ثروة هى ما قدمه السنباطى لها.



 

> الصحة شيء والموت شيء آخر.. لقد كان أنيس منصور نباتيا لا يتذوق اللحوم وكان قارئا نهما لقواعد المناعة، حائط الصد للميكروبات. وكان معتدلا فى حياته وكان مواظبا على المشى، أتذكر عندما كنا نسافر فى رحلات رئيس الدولة (مبارك) إلى الخارج كنا عندما نصل الفندق، نلقى بحقائب السفر ثم نخرج ونمارس رياضة المشى. كان مؤمنا بأهمية تنشيط الدورة الدموية وكأن أنيس منصور يطرح أثناء المشى أسئلة صعبة عن الوجود وقال لى مرة: متعة الصحبة معك إن عقلك متسائل ولكنك لا تبوح بالسؤال! وهذا حقيقى أن بداخلى أسئلة مخبوءة بين الضلوع!

> لو عاش حسين كمال أو محمد خان، لكانت الجميلة (غادة عادل) شيئا آخر. لصنعا من موهبتها أنماطا أخرى!

> حين تتبادل فيروز الشدو مع وديع الصافى، أشعر أنى أكافئ حاسة السمع ولهذا أنتشى. > هناك أغان تقفز بالمطربة إلى آفاق بعيدة وشهرة بلا حدود وهناك (أمثلة) فى ذهنى: سميرة سعيد بعد (قال جالى بعد يومين؟) وفايزة أحمد بعد (أنا قلبى إليك ميال) ونجاة بعد (الطير المسافر) وهدى سلطان بعد (خد جواباتك).

> كان كمال الطويل فتى المجتمع الراقى وكان محمد الموجى صديق الحارة المصرية وكان بليغ حمدى ساكن الكهوف ومقعد فى طائرة!

> أظن أنه أول شاعر فى العصر الحديث يتولى مسئولية وزارة الثقافة فى بلده، إنه الشاعر الأردنى حيدر محمود.

> قال لى مرة موسيقانا محمد عبدالوهاب إن (أم كلثوم هى الفنانة الوحيدة التى غنت القصائد بلغة عربية فصحى صحيحة سليمة).

> لا أظن أن صوتا إذاعيا مميزا جاء بعد جلال معوض.

> لماذا أشعر أن الفنانة حنان مطاوع، متوحدة مع نفسها، رغم جمالها وموهبتها التى تربت بين سهير المرشدى وكرم مطاوع هل ينقصها الذكاء الاجتماعى؟ لا أظن!

> ثلاث خاطبن الأطفال طيلة زمن التليفزيون العربى: ماما سميحة، وسلوى حجازى ونجوى إبراهيم.

> كانت أعظم مواهب فريد الأطرش - ربما قبل الغناء - هى العزف على العود.

> مات مبكرا، لكن صوته لايزال عطرا لا يذهب: ناظم الغزالى.

> ريم البارودى: طحن من دون غلة!

رسائل على الموبيل

مجتمع غريب لم يكتب أحد سوى بضع كلمات عن (الفنان النحات آدم حنين) حين مات. بم تصف الظاهرة؟ 

«عائشة شوقى الفنون الجميلة».

- إنها تخلف ثقافى.

 من الجانى فى حادثة ذبح شاب دافع عن شرف أخته من التحرش بها؟

«زكى أرمانيوس. المعصرة».

- إنها تقليد لأفلام العنف المصرية والبطولة عند محمد رمضان.

 فنان حقيقى يضحكنا، ظلمناه هل تعرفه؟! 

«شوشو البدينى.. فنانة» 

- أحمد آدم.

 ما أقرب الألقاب إليك؟

«عزت نور طالب بإعلام طنطا».

- المحاور.