الأحد 5 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

انهيارات مناخية تضرب العالم وتكبده مليارات الدولارات

تعرضت كاليفورنيا إلى عاصفة تاسعة خلال أقل من شهر فى سلسلة من العواصف الشتوية الكبرى التى استمرت ثلاثة أسابيع، مما زاد مخاطر القيادة فى الجبال ورفع من خطر الفيضانات بالقرب من الأنهار.. وتساقطت الثلوج الكثيفة عبر سييرا نيفادا، فيما أصدرت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية إعلانات لثنى الناس عن السفر، وأعيد فتح الطريق السريع 80، وهو طريق سريع رئيسى من منطقة خليج سان فرانسيسكو إلى منتجعات التزلج على الجليد فى بحيرة تاهو. وكتب مختبر سنترال سييرا للثلج بجامعة كاليفورنيا فى بيركلى على تويتر أنه سجل 49.6 بوصة (126 سم) من الثلوج. وصدر تحذير من انهيار جليدى فى وسط سييرا، بما فى ذلك منطقة تاهو الكبرى.



شهدت جميع أنحاء الولايات المتحدة كوارث طبيعية شملت إعصارًا قويًا وموجة جفاف تاريخية و16 كارثة طبيعية كبيرة أخرى، تسببت مجتمعة فى أضرار بقيمة 165 مليار دولار، كما أودت بحياة ما لا يقل عن 474 شخصًا فى عام 2022، وفقًا لتحليل الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوى الذى نشر يوم الثلاثاء.

 انهيارات

قال حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية جافين نيوسوم إن العواصف المطيرة التسعة المتعاقبة التى اجتاحت الولاية واحدة تلو الأخرى منذ 26 ديسمبر تسببت فى مقتل أكثر من 20 شخصًا على الأقل.

وأضاف نيوسوم خلال أمر تنفيذى بشأن رفع مستوى استجابة الولاية للأضرار الناجمة عن العواصف أنها تسببت أيضًا فى إصدار أوامر بإجلاء عشرات الآلاف.

وبينما لا يزال هناك أكثر من شهرين فى موسم الأمطار، يحث المسئولون سكان كاليفورنيا على الاستمرار فى الحفاظ على مخزون من المياه، إذ لا يزال جهاز مراقبة الجفاف الأمريكى يضع الولاية بأكملها تقريبًا عند ظروف جفاف معتدلة أو شديدة.

وتسببت عواصف نهرية فى الغلاف الجوى فى هطول أمطار وثلوج على كاليفورنيا منذ أواخر ديسمبر، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن الآلاف وإغراق الطرق وإسقاط الأشجار وإطلاق العنان لتدفقات الحطام وإحداث انهيارات أرضية.

وعبر الخليج فى بيركلى، تم إخلاء 10 منازل عندما انهار أحد التلال الرطبة ولم يبلغ عن وقوع إصابات. وسقط ما يصل إلى 2 بوصة أخرى (5 سم) من الأمطار، الأحد فى وادى ساكرامنتو، حيث تم تحذير سكان ويلتون والمجتمعات المحيطة بالاستعداد للمغادرة إذا ارتفع نهر كوسومنيس أكثر. وفى مقاطعة مونتيرى، غمر نهر ساليناس الأراضى الزراعية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقال مسئولون إن النهر لا يزال يرتفع. وإلى الشرق، كانت التحذيرات من الفيضانات لا تزال سارية المفعول فى مقاطعة ميرسيد فى الوادى الأوسط الزراعى، ووقع الحاكم نيوسوم أمرًا تنفيذيًا لتعزيز استجابة الولاية الطارئة للعواصف ومساعدة المجتمعات التى عانت من أضرار. وأعلن الرئيس جو بايدن كارثة كبرى فى الولاية وأمر بالمساعدات الفيدرالية لاستكمال جهود الإنعاش المحلية.

وفى جنوب كاليفورنيا، تم إغلاق ممرين متجهين شمالًا من الطريق السريع 5 بالقرب من Castaic فى مقاطعة لوس أنجلوس الشمالية إلى أجل غير مسمى بعد انهيار أحد التلال. وسجل وسط مدينة لوس أنجلوس رقمًا قياسيًا فى هطول الأمطار حسبما ذكرت خدمة الطقس.

ووقع ما لا يقل عن 20 حالة وفاة مرتبطة بالعاصفة، وظل صبى يبلغ من العمر 5 سنوات مفقودًا بعد أن جرفته مياه الفيضانات من سيارة والدته فى مقاطعة سان لويس أوبيسبو. وكان خبراء الأرصاد الجوية يراقبون عاصفة تتشكل فى المحيط الهادئ لمعرفة ما إذا كانت تكتسب قوة كافية لتصبح العاصفة رقم 10 فى الولاية لهذا الموسم.

وبينما لا يزال هناك أكثر من شهرين من موسم الأمطار، يحث المسئولون سكان كاليفورنيا على الاستمرار فى الحفاظ على مخزون من المياه، إذ لا يزال جهاز مراقبة الجفاف الأمريكى يضع الولاية بأكملها تقريبًا عند ظروف جفاف معتدلة أو شديدة.

 طوارئ فرنسية

أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية حالة الطوارئ البرتقالية فى 17 إقليمًا بسبب تساقط الثلوج وهطول الأمطار وهبوب الرياح. وحذر خبراء الأرصاد الفرنسية حسبما ذكرت قناة «فرانس إنفو تى. فى» الإخبارية الفرنسية، من المخاطر الناجمة عن سوء الأحوال الجوية فى كل من كورس والجنوب الغربى وبرغونية وجبال الألب.

وتواجه أربعة أقاليم خطر هبوب رياح قوية وهى: «لاند» (جنوب غرب فرنسا) و«البرانس الأطلسية» و«البرانيس العليا» بسبب المنخفض الجوى «فيين» الذى يسبب رياحًا عاتية.. موضحة أنه تم تسجيل عاصفة بلغت قوتها 137 كم / ساعة فى «سوكوا» (البرانس الأطلسية) وتم تسجيل أمطار تراكمية تتراوح بين 30 و40 ملم فى «لاند» و«البرانس الاطلسية».

ويتوقع تساقط الثلوج بكميات كبيرة وعلى ارتفاع منخفض فى معظم المرتفعات، ولا سيما جنوب المرتفعات الوسطى، حيث بدأ تساقط الثلوج بالفعل.

 عواصف بالفلبين

وفى الفلبين، لقى 27 شخصًا مصرعهم فى يناير فى عواصف الفلبين، حيث يتواصل هطول الأمطار الغزيرة فى هذا البلد المعرض لكوارث طبيعية.

وتسببت فيضانات وحوادث انزلاق للتربة ناجمة عن هطول الأمطار بمقتل 52 شخصًا وأجبرت مئات الآلاف على الفرار من منازلهم فى الجزر الجنوبية والوسطى للفلبين خلال عطلة عيد الميلاد.

وقال مكتب الدفاع المدنى إن العواصف المتتالية أودت منذ الثالث من يناير، بحياة 27 شخصًا، إذ جرفت مياه الفيضانات منازل ودمرت طرقًا وأغرقت المحاصيل.

وحذر المعهد الحكومى للأرصاد الجوية (باغاسا) من هطول أمطار غزيرة على شبه جزيرة بيكول ومقاطعة كويزون فى الطرف الجنوبى من جزيرة لوزون الرئيسية.

وحذر المعهد فى رسالة «فى ظل هذه الظروف، قد تحدث فيضانات وحادث انزلاق للتربة ناجم عن الأمطار فى مناطق معرضة بشدة للكوارث».

ولجأ أكثر من 83 ألف شخص إلى مراكز طوارئ حسب مكتب الدفاع المدنى الذى قال: إن أكثر من 1200 منزل تضرر بسبب الفيضانات والأمطار الغزيرة.

وصنفت الفلبين بين الدول الأكثر تعرضًا لتأثيرات تغير المناخ، وحذر العلماء من أن العواصف تزداد قوة مع ارتفاع درجة حرارة الكوكب.