الأحد 5 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

قفاز حرير

بما لا يدع مجالًا للشك أو التخمين.. أثبتت الزوجة الأوروبية.. أنها أنصح من زميلتها العربية.. وأكثر خبرة فى مسألة قتل الأزواج.. فلا تلجأ الأوروبية إلى الأساليب التقليدية.. كالقتل بالسكين أو بالشومة.. أو بدس السم فى الشاى.. أو بملة السرير فوق رأس الزوج النائم.



إنما الأوروبية تقتل وفى يدها قفاز حرير أبيض.. وتخرج من الجريمة.. كما دخلتها وبراءة الأطفال فى عينيها، بدليل جريمة القتل الغريبة التى ظلت تتحدث عنها أوروبا لفترة طويلة، وفيها قتلت الزوجة بعلها.. مع سبق الإصرار والترصد.. والأغرب أنها تمتعت بعد قتل حبيب القلب.. بميراثه وفلوسه.. ومعاش نهاية الخدمة.. والسيارة واليخت وشقة الزوجية.. بينما تحول صديقنا الزوج إلى مجرد خبر صغير فى صفحة الحوادث.. وانتهى الأمر.

والحكاية.. أن الزوجة الرقيقة الجميلة قد قررت الاحتفال بالزفاف.. وبداية شهر العسل.. بطريقة عصرية مودرن.. فطلبت من عريسها أن يحتفلا فى صالة ديسكو.. حيث يرقص الأهل والمعازيم.. ويرقص الزوجان أيضًا.. فالس، وتانجو، وجاز.. وجميع أنواع الرقص الحديث والقديم.. الرومانتيكى والصاخب.. فلا شىء يهم.. المهم أن يفرح الزوجان.. ولأن حضرة الزوج.. كان من النوع الغشيم.. وعلى نياته.. فقد صدق حجج الزوجة.. وهات يا رقص.. ليثبت لها أنه الزوج المودرن.. والفارس المقدام.. الجدير بقلب الزوجة.. وعقلها أيضًا.

والمهم أن الزوج الغشيم.. قد رقص الساعة.. ساعتين.. ثم تعب.. ونهج وكح.. وطلب من زوجته الحبيبة.. التوقف قليلًا.. ليلتقط أنفاسه.. لكن الزوجة العصرية غضبت وبكت.. وهددت بالتراجع عن رحلة الزواج.. وذكرته بأنها اختارته هو بالذات.. ليصبح الزوج والحبيب وفارس الأحلام.. وأنه لا يصح ولا يجوز.. أن يخذلها فى بداية الطريق.

واقتنع صاحبنا.. وواصل مشوار الرقص.. وقرب الفجر.. سقط من طوله.. ومات!

مات المسكين ليلة زفافه.. ووضع أسرع نهاية لشهر العسل.. الذى لم يستمر سوى ثلاث ساعات قضاها فى صالة الديسكو.

أهل الزوج تقدموا إلى القضاء.. يطلبون حبس الزوجة.. بتهمة قتل الزوج بأسلوب الجريمة الكاملة خصوصًا أنها لم تراع فارق السن بينها وبينه.. فالزوج حبيب القلب وفارس الأحلام.. يبلغ من العمر 65 سنة، فى حين أن الزوجة لم تتجاوز الثانية والعشرين.. وقال أهل الزوج: إن الزوجة خططت للإيقاع بالزوج فى فخ الزوجية.. لكى تستمتع بعد عمر طويل بالميراث.. حيث إن الزوج من ذوى الأملاك والشيكات والرصيد المحترم.. ولكنها قررت اختصار رحلة الزواج إلى بضع ساعات.

ولكن محامى الزوجة.. أكد أن الرقص مسئولية كل مواطن.. وأن المأسوف على شبابه الزوج قد خدع زوجته.. فلم يخبرها أنه مريض بالقلب والضغط والكلى والمعدة والطحال.. وبهذا انهارت أحلام الزوجة بالزواج المستقر الذى ترقص فيه ليلًا ونهارًا.

واقتنعت المحكمة بوجهة نظر الدفاع.. فأفرجت عن الزوجة فورًا.. والتى أكدت أنها سوف يُشاركها ثروة القتيل.. وأنها سوف تجرى اختبارات شاقة للتأكد من أن العريس القادم لا يعانى الأمراض.. والمهم ألا يزيد سنه على ثلاثين عامًا.

السيدة زوجتى.. ولحسن الحظ ليس لها ميول فى الرقص.. قرأت الحادثة ولم تعلق.. وبعد أيام ارتدت ملابسها.. وطالبتنى بالخروج معها فورًا.. وقالت إنها تشعر برغبة حقيقية فى أن ترقص ديسكو!.