الأحد 5 فبراير 2023
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
أحلف  بسماها.. هموم القارة السمراء

أحلف بسماها.. هموم القارة السمراء

اهتم الكثير بتصريحات الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة خلال مشاركتها فى مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة فى دورته الثامنة عشرة بالعاصمة السنغالية داكار.. جاءت أهمية التصريحات لتحمل مصر مسئولية حق الدول والشعوب الإفريقية لدى الدول المسببة لكوارث المناخ فى «cop27» الذى يعقد فى شرم الشيخ؛ حيث أكدت أن الدول الإفريقية تساهم بنسبة 4 ٪ فقط من الانبعاثات العالمية ومع ذلك فهى أكثر القارات تضررًا من تغيُّر المناخ وأن 20 ٪ من سكان إفريقيا فى أكثر 10 دول عرضة للتأثر بالمناخ على المستوى العالمى.. وأوضحت الوزيرة مدى الأضرار الناجمة عن تغيُّر المناخ فما بين عامَى 2010-2022 بلغ عدد الأفارقة المتضررين من الجفاف 172.3 مليون.. والمتضررين من الفيضانات 43 مليونًا.



تأسّفت الوزيرة على معاناة الأفارقة، فهناك 598 مليون شخص فى إفريقيا لا يحصلون على الطاقة، 930 مليونًا لا يحصلون على وقود الطهى.. ليس ذلك فقط بل إن الدول الإفريقية هى الأكثر تضررًا من انعدام الأمن الغذائى وندرة المياه ومن المتوقع أن يدفع تغيُّر المناخ 78 مليون شخص إضافى إلى الجوع المزمن بحلول عام 2050 أكثر من نصفهم فى جنوب الصحراء الكبرى.. وشددت د.ياسمين فؤاد على أنه من دون اتخاذ إجراءات لحماية التغيُّر المناخى من المتوقع أن تشهد إفريقيا تهجيرَ وهجرة ما يصل إلى 85.7 مليون شخص، أى ما يعادل 4.2 ٪ من سكان القارة.

كل ما تعانى منه إفريقيا جراء ما سببته الدول المتقدمة فى حق الطبيعة يحتاج إلى مليارات لتمويل مشروعات التخفيف والتكيف ومحاولة إنقاذ ملايين الأفارقة من الهجرة والتهجير أو النزاعات بسبب المجاعات وندرة الغذاء والمياه.. وما تعهدت به الدول الكبرى فى كوبنهاجن بتمويل الدول المضارة بـ 100مليار دولار سنويًا وتعهد تمويل مشروعات المناخ بـ 130 تريليون دولار لم يحدث منه إلا القليل مع العلم أن الدول الإفريقية تحتاج على الأقل أو الحد الأدنى 50 مليارًا سنويًا.

رئاسة مصر لمؤتمر المناخ ومسئوليتها لتحقيق أفضل سُبل النجاح لضمان تمويل المشروعات ومواجهة آثار تغيُّر المناخ فى الطبيعة وعلى البشر تطلب جهودًا غير مسبوقة سواء على المستوى السياسى والاقتصادى والمجتمعى تم على إثرها عرض مجموعة من المبادرات الشاملة التى تركز بشكل أساسى على أولويات الدول النامية؛ وبخاصة إفريقيا.. سعت مصر كما أشارت وزيرة البيئة إلى بناء مبادرات «cop27» من خلال المشاورات العالمية؛ حيث تم التركيز على 6 مبادرات من 13 مبادرة تخص إفريقيا؛ بل إن نجاح المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» فى مصر يمكن أن تنتقل إلى الدول الإفريقية.

لقد اعتدنا على مشاهدة صور المواطنين سواء كبار أو أطفال فى بعض الدول الإفريقية يعانون من الجوع والعطش وقد تحولوا إلى شبه هياكل عَظمية ونخشى بَعد توسع ضرر المناخ أن نفقد حياة ملايين الأفارقة إن لم يتم إنقاذ القارة التى كانت غنية.