الأربعاء 7 ديسمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

جوزك على ما تعوديه.. قول ورايا.. أنا آسف

طبعًا دى كلمة سهلة جدًا وبسيطة، بس أغلب الرجالة مش بتحبها وبتعتبرها كلمة خارج القاموس بتاعهم.. 



يعنى مثلاً لمّا بيحصل موقف بسيط ممكن الزوجة تضايق منه نتيجة تصرُّف سخيف من جوزها، والموقف ده بسيط بس ضايقها، فبتكون منتظرة كلمة «أنا آسف.. واضح أن تصرفى ضايقك».. لكن ده غالبًا مش بيحصل فبتشعر إنها مهملة أو أن زعلها مش مهم.

ومن هنا تبدأ المشكلة ويبدأ البوز الأنثوى فى التكوين ويشعر الزوج بالنكد داخل عليه وتنفجر كل المشاعر فى آن واحد مع أنها ممكن تنتهى بسهولة شديدة.

وأحيانًا كثيرة بيكون المود العام والمزاج العام غير منضبط، وده بيكون بيئة خصبة للخناق، وطبعًا بتكون التصرفات سخيفة نتيجة مشاكل فى الشغل أو خناقات عائلية ميكونش للزوجة دخل فيها، ولكنها تشارك دائمًا فى النهاية وبيعود عليها كل العصبية والمود السخيف، وبعد حل المشاكل أو عودة المود إلى الطبيعى بتكون يا عينى منتظرة كلمة من جوزها تفيد أنه كان مضايقها أو أنه اتعصّب عليها ساعة غضب. 

لكن «أنا آسف» دى كلمة صعبة جدًا على أغلب الرجالة، ولازم علشان يقولها تشكل لجنة من الأمم المتحدة لإقناعه.

طبعًا هذا الكلام مرفوض ومش مقبول، بمعنى أدق حضرتك لست مَلاك، آه والله حضرتك مش مَلاك حضرتك بنى آدم عادى وبتغلط واللى بيغلط بيعتذر معروفة. فلمّا تسخّف أو تغلط أو حتى تتجاوز فى موضوع مع مراتك وحسيت إنها زعلت مش عيب نهائى أنك تقول لها «أنا آسف.. كلامى زعلك». 

الاعتذار ده لا يقلل نهائى من كرامتك بل بالعكس بتزداد قوة وكبرياء فى عيون زوجتك؛ لأن زعلها من زعلك وكرامتها من كرامتك، فإحساسها إنك خايف على زعلها ده بيكسّبك قوة وليس ضعف.

فمن هنا ورايح حضرتك تفضل تمرّن نفسك على كلمة «أنا آسف» 3 مرّات قبل الأكل و3 بعد الأكل وحتكتشف أنها كلمة سهلة وخفيفة على اللسان وحتساعدك على تجاوز العديد من الخناقات.