الأربعاء 30 نوفمبر 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حديث المدينة.. خواطر فنية

المواطنة: أن يصبح لك رأى فى كل ما يجرى فى المجتمع.



الخوف من المواجهة أو التردد يؤخر الأمم.

ليت للكتاب، جمهور الكرة؛ أمنية عزيزة.

مواقع التواصل تؤذى أحيانا.. الذوق العام.

نعم، شيكابالا الزملكاوى له مؤهلات النجم العالمى.

الوزيرة السابقة، خبرة ليست للتفريط أو الهدر.

عام طه حسين، عام التنوير.

البلدوزر، الكروى: الهجوم الشخصى غير مرغوب.

أحمد حسن، من نجوم الكرة الذين حصدوا الإعجاب والاحترام.

شجاعة الرأى من أسباب تقدم الدول.

لعل عندنا «كرة يد» مصرية؟

لم أر محمد صلاح يعترض على قرار لحكم فى ملعب، آداب لاعب.

الاحتفاء بتكريم مصطفى الفقى إضاءة لرمز من رموز التكريم المفكر.

رجل الاجتماع د.أحمد زايد هو مدير مكتبة الإسكندرية الجديد.

أفتقد بابا شارو وبابا ماجد وكل (أب) قدم شيئًا لأطفال مصر.

مباراة الزمالك، أذيعت فى مصر ونقلتها الشاشات الأوروبية.

دار الكتب لا صوت لها، ما السر؟ من يديرها ويهيمن عليها؟

من 500 صبى، تم اختيار 51 موهوبًا من حوارى مصر فى الكرة. أصفق لهم.

كان لدينا عيد للفن.

طريق القاهرة - العين السخنة لا مثيل له من الانسيابية فى الحارات!

ثقافة الاختلاف مازالت فى المهد.

من هو الأديب العالمى الذى حصل على أجر لاعب كرة فى مصر؟!

حذر توفيق الحكيم من (المجاملات) فى جوائز الدولة.

كان فولتير الفرنسى يقول: العين الثالثة هى الجحيم!

 

من خواطر إحسان

حبك الأول ليس بالقطع حبك الأخير!

 

 

 

 

على شاشتى

ميرفت أمين  

هى جميلة بل سيدة الجميلات، وأكثرهن رقيا وفتنة. الراقية ميرفت أمين.

هل نظل شبابًا طول العمر؟ سؤال للفيسبوكى الشرير الذى التقط صورة بالموبايل خلسة، وبلا إذن من ميرفت. هل تظل ملامحنا طوال السنين كما هى أم أن للزمن توقيعًا على أجسادنا؟

والصورة التى التقطتها العدسة الشريرة كانت فى صوان عزاء، أكرر العبارة مرة أخرى (فى صوان عزاء المخرج على عبدالخالق).

ماذا ننتظر من نجمة كبيرة أن تفعل فى نفسها وهى ذاهبة العزاء؟ أكرر العبارة مرة ثانية (ذاهبة للعزاء)؟ إن ميرفت أمين ذهبت كما هى بلا ماكياج فهى جميلة حتى فى لحظة حزن. وهى أيضا راقية وهى ذاهبة للعزاء.

كان من الممكن ألا تذهب وتريح رأسها من هذه السلوكيات السيئة وهى اختلاس لحظة، وتصوير ميرفت أمين وهى فى عامها الـ75 لكنها ذهبت بكل الرقى للعزاء وهى تعرف الواجب. ونشرت الصورة على مواقع الفيسبوك. ماذا أضافت الصورة؟

هل نقول لمن اختلس الصورة فى مناسبة عزاء (برافو)؟ إنها أسوأ سلوكيات المصريين نمارسها على الفيس بوك وحان الوقت لتغليظ العقوبة لمن يسىء لأحد ولو صورة فى مناسبة عزاء دون إذن صاحبها!

 

رسائل ومكسرات

1

 ما قصة أول كتاب نشرته؟

(أحمد الإبيارى - عين شمس)

- تلقيت تليفونًا من شخصية مرموقة هى د.السيد أبوالنجا رئيس دار المعارف طلب منى أن أجمع مقالاتى فى صباح الخير من رحلتى لكندا وقال: تعال قابلني!

وذهبت وفاجأنى بأن دار المعارف سوف تنشر مقالاتى فى كتاب يحمل اسم (كندا حلم المهاجرين).

ولم أنم تلك الليلة التى ولد فيها أول كتاب يحمل اسمى.

2

ما آخر كلام سمعته من توفيق الحكيم أثناء إقامته فى مستشفى «المقاولون» وهو مريض؟

(ليلى المسلمانى - كلية الصيدلة)

- قال لى: الضحك يطيل الحياة.

وقال: حصة من  الوجع لكل إنسان.

وقال: الحياة جهد متواصل ومهارات وليست (الدنيا حظوظ).

3

ما أكبر تشنيعة عن عبدالحليم حافظ قالها كامل الشناوى؟

(صفاء سيد - معهد الألسن)

- قال كامل الشناوى: إن عبدالحليم لا يصدق إلا حين يغنى!!

4

كيف وصفت وزير خارجية مصر سامح شكرى؟

(رضا كمال - قنا)

- قلت عنه ونشرته أن سامح شكرى (دمث وصمته بليغ)

5

كيف كان أحمد بهاءالدين ينهرك عندما كنت تكتب مقلدًا هيكل فى أسلوبه؟

(شكرى سيد - معهد الوطن)

- كان يقول: فيه هيكل واحد بس فى مصر. فاهم؟!