الأربعاء 10 أغسطس 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

تعليقًا على تحقيق رئيس التحرير حول انتشار المخدرات المخلقة: الداخلية: 18 ألف قضية مخدرات نتيجة حملاتنا الأخيرة

ناقشت مجلة «روزاليوسف» فى عددها رقم (4908) الصادر بتاريخ 9 يوليو 2022 ملف «المخدرات المخلقة» وكارثة انتشارها بين الشباب وعلاقتها بالجرائم والظواهر الغريبة على مجتمعنا؛ فى تحقيق تليفزيونى أجراه السيد رئيس تحرير المجلة أحمد الطاهرى.



 

وإيماءً إلى ذلك أرسلت وزارة الداخلية خطابًا رسميًا للمجلة، حيث قال اللواء ناصر محيى الدين؛ مساعد الوزير لقطاع الإعلام والعلاقات: «بالإشارة لما سبق ونشرته مجلتكم الموقرة بعددها الصادر بتاريخ 9 يوليو متضمنًا تقريرًا حول انتشار المواد المخدرة المخلقة خاصة مخدر الشابو، فى إشارة إلى الآثار السلبية الناتجة عن تعاطى ذلك المخدر ودوره فى انتشار الجرائم. نود الإحاطة أن الأجهزة الأمنيـة بقطـاع مكافحـة المخدرات والأسلحة والذخائر غير المرخصة قد قامت بتوجيه العديد من الحملات وقد أسفرت جهود تلك الحملات خلال الآونة الأخيرة عـن ضـبـط عـدد (17844) قضية بإجمالى عدد (19584) متهمًا بحوزتهم كميات من المواد المخدرة بقصد الاتجار».

وأكد أن الأجهزة الأمنيـة بـوزارة الداخليـة لا تدخر جهـدًا فى مجال توجيه الحملات الأمنية لضبط كافة صور الخروج عن القانون.

يشار إلى أن الموضوع الصحفى المشار إليه قد ناقش كارثة انتشار المخدرات المخلقة من جميع جوانبها فضلا عن مناقشة الأسباب التى قد تدفع أحدًا للانجراف لذلك الطريق لتفسير  لغز ارتباط ذلك المخدر المدمر «الشابو» بالظواهر الإجرامية والاجتماعية الغريبة.

وضم النقاش آراء  مختلف الأطراف المعنية بهذه الأزمة: الدكتور أحمد الكتامى، مدير عام البرامج العلاجية بصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى. والدكتور نبيل القط، استشارى الطب النفسى. ود.أشرف سليم، استشارى السموم بالمركز القومى للسموم بقصر العينى. ود.عزة هاشم أستاذ علم الاجتماع بالمركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، والدكتور زوسر تيتو عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين. وأيمن حسام، أحد المتعافين من الإدمان.

وتشكر مجلة «روزاليوسف» وزارة الداخلية على دورها الكبير فى حفظ الأمن ومواجهة الظواهر الغريبة التى تستهدف شبابنا ومجتمعنا. وحرصها الدائم على التواصل فيما يخدم مصلحة الوطن والمجتمع وهو ما نستهدفه جميعا من كل ما ينشر على صفحاتنا.