الثلاثاء 5 يوليو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

كورة شراب

الاتحاد الإفريقى لكرة القدم دائمًا يتخذ قرارات تجعله محط شبهات كان آخرها أزمة المباراة النهائية لدورى أبطال إفريقيا بدولة المغرب الشقيقة والتى سيكون طرفها فريقًا مغربيًا، وهو ما يعتبر ظلمًا للطرف الآخر وهو النادى الأهلى، الأزمة ليست فى قرار الكاف فهو دائمًا له حساباته الخاصة، أزمتى هذه المرة أن مسئولى الكاف فى «غيبوبة أو جهلة»!! كيف يتم تحديد موعد النهائى 30 مايو، وهو نفس يوم انطلاق الأجندة الدولية للمنتخبات الوطنية فى القارة؟! 



فى الجهة الأخرى لم أر موقفًا واضحًا للاتحاد المصرى لكرة القدم فى تلك الأزمة للحفاظ على حقوق نادٍ مصرى قد يتضرر من مثل هذا القرار، اتحاد الكرة اكتفى بمخاطبة الكاف كنوع من تسجيل الموقف فقط، ولم أقتنع بالمبررات التى صرح بها المسئولون فى تلك الأزمة، هل يكفيهم شرف المحاولة للحفاظ على حقوق النادى الأهلى الممثل المصرى الوحيد لنا فى البطولة؟!

فى النهاية نحن جميعًا مع النادى الأهلى فى أزمته لأنه النادى الذى يمثلنا حاليًا قاريًا ودوليًا، هذا حقه المشروع وواجب علينا تجاه نادٍ يمثل دولة كاملة فى أكبر المحافل الدولية، بإذن الله سيكون النصر حليفه وسيعود بالنجمة الحادية عشرة إلى مصرنا الحبيبة.

 

 

 

ذكرت فى وقت سابق أن الأستاذ جمال علام شخص محترم ومتواضع، لكن تصريحاته تخونه دائمًا وتجعلنى عاجزًا عن الدفاع عنه، آخر تصريح له للرد على غياب حازم إمام عضو مجلس إدارة الاتحاد عن مؤتمر إيهاب جلال كان غريبًا للغاية، والأغرب هو رد حازم إمام على تلك التصريحات والتى كذّب فيها رئيس الاتحاد واكتفى بمقولة إنه «راجل طيب».

على خلفية أزمة حازم إمام وباقى المجلس بسبب رفض حازم لفكرة المدرب الوطنى، توصلت بعد البحث إلى معلومة مضمونها أن الثنائى حازم إمام ومحمد بركات قررا عدم التعاون مع المجلس الحالى رافضين أى منصب بسبب تجاهل أعضاء المجلس لوجهة نظرهما حول تعيين المدير الفنى الجديد لمنتخب مصر.

 

 

 

من ضمن أسباب رفض الثنائى بركات وحازم التعاون مع باقى زملائهما فى مجلس إدارة اتحاد الكرة إحساسهما بالعشوائية خاصة أنهما طالبا فى وقت سابق بتعيين مدير فنى للاتحاد، وذلك ضمن خطة تطوير الكرة المصرية التى اتفقوا على تنفيذها قبل اختيار المدير الفنى للمنتخب ليكون له الرأى الأخير فى اختيار الرجل الأنسب للمرحلة المقبلة، لكن رئيس الاتحاد لم يلتزم معهم بالخطة التى اتفقوا عليها.

 

 

 

انتقدت رابطة الأندية فى أوقات سابقة لشعورى بعدم فاعليتها ودورها، لكن هذه المرة وجب علينا توجيه الشكر لتلك الرابطة برئاسة أحمد دياب على قراراتهم الأخيرة بشأن زيادة عدد الجماهير وتخفيض أسعار تذاكر المباريات لإتاحة الفرصة أمام الجميع، خطوة طالبنا بها كثيرًا على مدار السنوات الماضية وقرار جرىء يستحقون عليه الشكر.