الأحد 22 مايو 2022
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
هبة الله صادق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
منتدى شباب العالم «بروفة مصغرة لقمة المناخ»

منتدى شباب العالم «بروفة مصغرة لقمة المناخ»

من الآن تبدأ شرم الشيخ الاستعداد للحدث العالمى.



بين جنبات مركز المؤتمرات الدولى بشرم الشيخ خصصت قاعة يفصل بابها بين زمنين، قل عصرين، بل جمهوريتين، بمجرد أن تعبر هذا الباب تشعر أن مصر دولة عفيّة بشبابها.. هذه القاعة هى المكان المخصص للشباب أعضاء اللجنة التنظيمية للمنتدى.. خريجى البرنامج الرئاسى لتدريب وتأهيل الشباب والأكاديمية الوطنية لتأهيل الشباب على القيادة.

 

خلية نحل تجمعهم صفات واضحة سهل قراءتها.. أكثرها وضوحًا المعرفة والتجرد وسرعة اتخاذ القرار. منتج بشرى متطور واعٍ يدرك خطواته، وطموحه حاضر.

الدورة الرابعة من منتدى شباب العالم كانت تحديًا حقيقيًا، تحدى بلد يحمله على كتفه هذا الشباب الواعى.. ذلك لأنها أول دورة تنعقد بعد صك العالمية الذى حصل عليه المنتدى باعتماده منصة عالمية للحوار من قبل المجلس الاقتصادى والاجتماعى التابع للأمم المتحدة.

وبالتالى فإن المنتدى وما يدور داخله من جلسات وما يصدر عنه من توصيات أصبح أمام تحدٍ من نوع خاص، وهو أن يمثل صوت شباب العالم تجاه بنود الأجندة الدولية ومن شرم الشيخ يتم توجيه الخطاب إلى المجتمع الدولى بأن للشباب فكرًا ورأيًا يجب أن يعتدّ به.

الأمر الآخر هو «الجائحة» كيف يمكن أن تنظم مصر حدثًا بهذا الحجم فى ظل الوباء الذى يتطور ويعانى منه العالم، وهنا تتجلى عبقرية قرار القيادة السياسية ممثلة فى الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى يرعى المنتدى رعاية حقيقية بأن ينعقد المنتدى وفق أحدث ما تم التوصل إليه من تكنولوجيا فى الإجراءات الصحية وأن تبدأ مصر من حيث انتهى الآخرون، وهو ما جرى وكلنا شاهدنا الروبوت «صناعة مصرية» يتجول بين طرقات المنتدى.

وشاهدنا التشديد فى الإجراءات والشفافية فى إعلان النتائج فيما يخص الإصابات.. إعلاميون يصعدون إلى الطائرة من القاهرة بعد إجراء المسحة فى مطار القاهرة.

البعد المهم أن منتدى شباب العالم كان نسخة مصغرة أو بروفة لقمة المناخ التى تستعد شرم الشيخ لاستضافتها فى النصف الثانى من 2022.

قمة المناخ، فضلاً عن أهميتها السياسية، فنحن أمام آلاف المشاركين، وفود رئاسية من العالم كله، بالإضافة إلى منظمات مجتمع مدنى والإعلام العالمى كامل العدد.

هنا علينا أن نقف أمام الأبعاد اللوجيستية، ولا يداخلنى شك أنه فور انتهاء منتدى شباب العالم ستشهد مدينة شرم الشيخ نقلة نوعية ورفع كفاءة غير مسبوقة خاصة فى الشق «الفندقى» تجعلها قادرة على استعادة رونقها الذى نال منه عقد من المتاعب بداية من 2011 والتى وضعت شرم الشيخ فى حد ذاتها هدفًا للانتقام، فضلاً عما جرى بعد حادث الطائرة الروسية والتوظيف السياسى من قبل بعض الدوائر للإضرار بالسياحة فى مصر، ومن بعدها جاء فيروس كورونا المستجد.. الآن حان وقت استعادة الروح وأن تعود شرم الشيخ عاصمة دبلوماسية للشرق تستضيف أكبر الأحداث العالمية.

قمة المناخ تحدٍ كبير وقبلته مصر لأنها تحترف تحدى التحدى وستنجح مثلما نجحت فى تنظيم النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم.

وللحديث بقية.