الأحد 5 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

يعود فى نسخته الرابعة خلال الفترة من 10 إلى 13 يناير: منتدى شباب العالم.. يضىء سماء أرض السلام

عاد من جديد ليُزَيّن أرضَ السلام رافعًا شعار «الإبداع والتنمية» منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة، فمنذ أن تم الإعلان فى مؤتمر صحفى عن عودة منتدى شباب العالم فى الفترة من 10 إلى 13 يناير، وحالة كبيرة من ردود الأفعال سواء داخل مصر أو خارجها والتى أشادت بعودة هذه المنصة الحوارية المهمة وإيمانًا بدور الشباب وبقدراتهم على بناء الجمهورية الجديدة وكما كان يؤكد الرئيس «عبدالفتاح السيسى» فى الكثير من المناسبات بأن  «الشباب هو نصف الحاضر وكل المستقبل، وبسواعدهم يكتب وطنُنَا الغالى تاريخًا استثنائيًا من العمل والبناء والنهوض».



 

فعلى مدار السنوات السبع الماضية، اهتمت الدولة المصرية اهتمامًا كبيرًا بالشباب، وجاءت هذه المنتديات لتكلل نجاح التجربة المصرية وتضعها على خريطة المنتديات العالمية؛ انطلاقًا من التجربة المحلية المتمثلة فى مؤتمرات الشباب التى عُقدت ببعض المحافظات، ومنها ظهرت قوة مصر الناعمة التى جذبت أنظار العالم ومنها الأمم المتحدة التى أعلنت فى 16 فبراير الماضى اعتماد منتدى شباب العالم كمَنصة دولية؛ وذلك بعد أن ضمّنت بعثة مصر الدائمة لدى الأمم المتحدة فى نيويورك، فى إطار أعمال لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للمجلس الاقتصادى والاجتماعى، القرار الصادر عن الدورة الـ59 للجنة الدعم لإسهامات منتدى شباب العالم الذى أطلقته مصر فى تناول قضايا الشباب على المستويين الإقليمى والدولى.

 برنامج الأمم المتحدة الإنمائى يشيد بجهود مصر

كما تكللت جهود الدولة المصرية فى الاهتمام بالشباب المصرى والاستثمار فيه، خلال الأعوام الماضية، بالنجاح، وهو ما ظهر جليًا فى تعليق برنامج الأمم المتحدة الإنمائى على جهود مصر فى هذا الصدد. وأكد البرنامج- فى تدوينة عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»-، أن مصر تعمل جاهدة على الاستثمار فى شبابها، وأن الآليات الجديدة مثل مؤتمرات الشباب والأكاديمية الوطنية، تهدف إلى تدريب الشباب وتعزيز إشراكهم فى عملية التنمية.

ولم تعد القوة الناعمة لمصر تقتصر على الأمور الثقافية والفنية والرياضية؛ بل امتدت لتشمل المؤتمرات والمنتديات والفعاليات السياسية والاجتماعية، وهو ما أشاد به العديد من المنظمات والشخصيات السياسية الدولية.

 منتدى الشباب يجذب أنظار العالم 

استطاعت مصر من خلال منتدى الشباب، أن تجذب أنظار العالم، وتجعل منه قوة ناعمة؛ نظرًا للموضوعات السياسية والثقافية والاجتماعية والرياضية التى تطرح، ويتناقش فيها جميع الشباب من دول العالم كافة، بالإضافة إلى التنوع الكبير فى الشخصيات العامة والسياسية الحاضرة، والتى نجحت فى أن تثرى النقاش الدائر داخل منتديات الشباب. وإيمانًا من المنتدى بأهمية القوة الناعمة، خصص المنتدى فى جولته الثانية، جلسة تحت عنوان «دور القوة الناعمة فى مواجهة التطرف الفكرى والإرهاب»، بمشاركات كبيرة من مختلف دول العالم.

ونجحت القيادة السياسية، منذ عام 2014 فى استعادة مكانة مصر إقليميًا ودوليًا بفضل جهد دؤوب متواصل فى شتى المجالات، بداية من مؤتمرات ومنتديات الشباب، مرورًا باستضافة الأحداث الدولية والبطولات الكبرى، كما تم إعادة تفعيل دور القوة الناعمة من خلال الحرص على التواصل مع العالم الخارجى فى شتى المجالات.

 الشباب هو الرقم الصحيح فى معدلات الإدارة والتغيير

وفى المؤتمر الصحفى الذى عُقد بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب، أعلنت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذى للأكاديمية الوطنية للتدريب، عودة منتدى شباب العالم فى نسخته الرابعة بعد فترة من الإغلاق العالمى، تحت رعاية الرئيس «عبدالفتاح السيسى» من 10 إلى 13 يناير فى شرم الشيخ.

وقالت رشا راغب، خلال الصحفى مؤتمر الأكاديمية الوطنية للتدريب لتدشين النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم،إن «اليوم هو يوم مميز، فالشباب هو الرقم الصحيح فى معدلات الإدارة والتغيير، ولعل لقاءنا اليوم هو دليل دامغ على إرادة الشباب المصرى فى التحدى، فقد بدأ هنا الصرح العملاق المنتدى الوطنى للشباب ليتحول لعلامة فارقة وطفرة فى مجال التدريب والتأهيل، من خلال العلاقة الممتدة بين الهيئة الوطنية للتدريب وشراكة مع العديد من المؤسّسات».

وقالت الدكتورة رشا راغب: إن الأكاديمية وضعت لنفسها عددًا من الأهداف الاستراتيچية وأن تكون مرجعًا ومقياسًا للتميز فى تنمية الموارد البشرية وأن تكون شريك الاستراتيچية فى مجال الأعمال.

وأضافت: إن الأكاديمية نجحت فى تدريب 28370 متدربًا، مشيرة إلى أن المنتدى سيناقش تداعيات جائحة كورونا والسلام والإبداع، لافتة إلى أنه منذ انعقاد منتدى شباب العالم فى 2017 أثبت أن الحوار بين الثقافات تتقارب معه كل المسافات، وهذا ما ظهر فى جائحة كورونا الذى أثبتت أن العالم أجمع فى حاجة للحوار والتقارب.

 فتح باب التسجيل

وقدمت سارة بدر، المتحدث الرسمى لمنتدى شباب العالم، الشكر للرئيس «عبدالفتاح السيسى»، وشركاء المجتمع من القطاع الخاص. معلنة فتح باب التسجيل بالموقع للتقدم للمشاركة فى المنتدى.

وقالت إنه على مدار 3 نسخ من المنتدى حققنا نجاحات دولية دعمتنا للعودة لإطلاق النسخة الرابعة. مُعلنة عن فتح باب التسجيل للمشاركة فى النسخة الرابعة للمنتدى بداية من 15 نوفمبر الجارى، للشباب من داخل وخارج مصر، وذلك على موقع المنتدى.

وأكدت بالنسبة لكل الشباب من جميع الجنسيات الذين تتراوح أعمارهم بين 18-30 عامًا، كما يتم تشجيع الشباب المؤثرين فى مجتمعاتهم المحلية ومجالات تخصصهم على التسجيل كمتحدثين أيضًا، والتسجيل يمكن زيارة الموقع الرسمى لمنتدى شباب العالم.

وأضافت إنه سيتم الحديث عن جائحة كورنا من خلال جلسات النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم، مضيفة إن المنتدى سيشهد جلسات فى مجال الطاقة ودور المؤسّسات الدولية فى مواجهة كورونا والتحول الرقمى لعالم ما بعد الجائحة.

وأردفت : «كما سيشارك مسرح شباب العالم وتقديم قصص نجاحات ملهمة للشباب ولظروف الجائحة سيتم تخفيض الأعداد بسبب جائحة كورنا»، مؤكدة وجود خطة مُحكمة مع أجهزة الدولة على الإجراءات الاحترازية وحصول جميع المشاركين على لقاح كورونا ومتابعة الإجراءات الوقائية طيلة فترة المنتدى وفحص يومى لجميع المشاركين والضيوف وكاميرات حرارية وتطبيق قواعد الإجراءات.

 فرصة للتواصل مع كبار صانعى القرار

يُعد منتدى شباب العالم فرصة للتواصل مع كبار صانعى القرار والمُفكّرين حول العالم، كما أنه فرصة لتتعرّف على مجموعة متنوّعة من الشباب الواعد من مختلَف الجنسيات حول العالم، شباب لديه الحلم والإرادة والتصميم على إحداث تغيير حقيقى فى عالم اليوم وعالم الغد، فالبداية كانت فى 25 أبريل 2017، عندما عرض مجموعة من الشباب المصرى، خلال المؤتمر الوطنى للشباب بالإسماعيلية، مبادرتهم لإجراء حوار مع شباب العالم، وعلى الفور استجاب الرئيس «عبدالفتاح السيسى»، وأعلن دعوته لجميع الشباب من مُختلَف دول العالم؛ ليُعبّروا عن آرائهم وعن رؤيتهم لمستقبل أوطانهم وللعالم أجمع.

وركز المنتدى على عدد من القضايا الجديدة والمُلحة على الأچندة الدولية بهدف إيجاد حلول لها، كالأمن الغذائى، وقضية المناخ، وموضوعات نقاشية متكاملة تتعلق بكل من الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعى، ولا تخلو أچندة المنتدى من بعض القضايا الحاضرة على لائحة اهتمامات المجتمع العالمى؛ خصوصًا المرأة ودورها فى المجتمع فى عصر التكنولوچيا الرقمية، وتحديات الإبداع والفن والسينما فى عصر الثورة الصناعية الرابعة.

وناقش المنتدى- خلال الفعاليات التى استمرت عدة أيام- قضايا الإرهاب ودور الشباب فى مواجهتها ومشكلة التغير المناخى والهجرة غير المشروعة واللاجئين، ومساهمة الشباب فى بناء وحفظ ‏السلام فى مناطق الصراع، وكيفية توظيف طاقات الشباب من أجل التنمية.

كما تطرَّق المنتدى إلى رؤى الشباب لتحقيق التنمية المستدامة حول العالم، وعرض تجارب شبابية مبتكرة فى مجال ريادة الأعمال، مع مناقشة تأثير التكنولوچيا على واقع الشباب، كما شهد أيضًا تنظيم نموذج محاكاة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

 توصيات النسخة الثالثة محط أنظار العالم

وجاءت توصيات النسخة الثالثة والأخيرة قبل توقف منتدى شباب العالم بسبب فيروس كورونا، محط اهتمام وأنظار العالم لما تحتويه من بنود مهمة  تساعد الحكومات على التخطيط الجيد فى المستقبل؛ حيث أوصى المنتدى بالتالى:

إطلاق مبادرة إفريقية للتحول الرقمى والتميز الحكومى بالتعاون مع الاتحاد الإفريقى ومعمل الأمم المتحدة الإفريقى لرعاية الإبداع التكنولوچى.

والدعوة لإطلاق مبادرة إفريقية لمكافحة القرصنة الرقمية لتأمين المعلومات شديدة الحساسية؛ لتكون حائط صد ضد محاولات الاختراق الرقمى، فضلاً عن إنشاء منصة إلكترونية عربية إفريقية للمرأة، تتضمن مكتبة رقمية لكل الدراسات والأوراق البحثية والتقارير الخاصة بالمرأة، وإبراز المبادرات النسائية الناجحة وتعميمها ودعم سُبُل تمويلها.

والدعوة لإنشاء اللجنة الأورومتوسطية لمكافحة الكراهية على الفضاء السيبرانى؛ لتعمل على دراسة مقترحات لمكافحة خطاب الكراهية والتطرف والتنمُّر على مواقع التواصل الاجتماعى بما يتوافق مع المعايير الدولية، ودعوة الأمم المتحدة لتبنّى بروتوكول دولى لمكافحة خطاب الكراهية والتطرف والتنمُّر عبر وسائل الشبكة الدولية ووسائل التواصل الاجتماعى مع قيام الأكاديمية الوطنية للتدريب فى مصر بوضع الآليات التنفيذية لإطلاق البرنامج الرئاسى لتدريب شباب الأورومتوسطى على القيادة. والدعوة لتنفيذ مبادرة الاتحاد الإفريقى 2021 لخَلق مليون وظيفة.

كما أطلق المنتدى مبادرة لدعم مطورى تطبيقات بلوك تيشن فى المجالات المختلفة لدعم أهداف التنمية المستدامة بالتعاون مع منصة «وورلد يوث فورم لاب» التى أطلقها منتدى شباب العالم لتشجيع ريادة الأعمال.

 «الفن من أجل الإنسانية»

ولأول مرّة يتم إطلاق مبادرة عالمية بعنوان «الفن من أجل الإنسانية» كمنصة لاحتضان إبداعات الشباب، عبر إقامة معرض رسم حى يعمل من خلاله الفنانون على تجسيد الهوية الخاصة لبلادهم المختلفة والقيام بأعمال تشكيلية مستوحاة من بيئاتهم.