الخميس 23 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

جودى «أميرة القلوب»

فى كل مَرّة وفى كل مَقال هنتكلم فيه مع بعض عن لحظة سعادة، ممكن تكون اللحظة دى فيها سعادة لكل إللى حواليك، وتكون لحظة حزن ليك أنت شخصيّا، والعكس كمان ممكن يحصل، تكون لحظة سعادة ليك وتكون لحظة حُزن لكل إللى حواليك.. لحظات سعادة كتير هنتكلم عنها بتحصل لناس كتير، سواء لحظة سعادة بالنصر أو لحظة سعادة بوظيفة كان صعب قوى تتحقق، لحظة سعادة بمنصب مستحيل أو لحظة سعادة للشفاء من مرض صعب جدّا الشفاء منه.



 

فى لحظات بتفتكر إنها عدت عليك بحلوها ومرها، ولحظات تانية بتعرف تتعامل معاها وتعرف تقدر على صعوبتها بالرضا والصبر والإيمان بربنا، بس إن اللحظات الصعبة تتعاد تانى بكل تفاصيلها ووجعها وبرضه تتخطاها وتقدر عليها وتفرح بيها وتتبسط كمان يبقى ده بقى اسمه قمة الرضا بالمكتوب، خلينى أقولكم الحكاية أو أقولكم مقالة النهاردة اللى هى تعتبر تكملة لمقالة الأسبوع اللى فات اللى كانت بطلتها مريم محسن، بس المقالة النهاردة ببطلة تانية وهى البطلة الصغيرة أميرة القلوب چودى محسن اللى برضه هسيب اللى يحكى قصتها هويدا مامتها اللى بتحكى وتقول:

24 أغسطس 2013 فى تلك الليلة شعرت بأن الألم يزداد والقلق أيضًا، وذهبنا إلى الطبيب، لازم ولادة حالًا، الأمر غير مستقر واتولدت بنوتة جميلة فكرنا كتير فى فترة الحمل نسميها إيه، وفى يوم لقيت مريم الأخت الكبيرة لجودى وتكبرها بـ 9 أعوام بتقولى (ماما محفظتى للقرآن رأت رؤيا أن الله رزقنا بنتًا وسميناها جودى). 

أحسست وقتها أنها رسالة من ربنا ليا بعد ما كنت رافضة الإنجاب مرة أخرى بعد مريم وأحمد ولكن مع إلحاح محسن وتفكيره دائمًا أن يرزقنا الله أختًا لمريم. 

وبعد ما اتولدت جودى ظل السؤال هل جودى زى مريم؟ وكنت أتابع انتباهها باستمرا للألوان والضوء، والأمر كان محيرًا حتى أتمت جودى ثلاثة شهور وذهبنا لعمل فحص للعين وكأن الزمن يعيد نفسه، نفس اللحظات ونفس الإحساس ليريد الله بأمره كن فيكون أن تتكرر المحنة ويلهمنا الله الصبر والرضا مرة ثانية.

وتصبح جودى أحلى ما رزقنا الله به، وتكبر جودى ومثل كل أم نردد سويًا بعض أغانى الأطفال، وفى سن الثالثة وأثناء تدريب مريم العزف وفى وجود صديق للعائلة وهو عازف للعود ومهتم بالموسيقى والغناء ليسمع جودى صدفة تغنى ويؤكد لنا أن لديها أذن موسيقية وموهوبة.

فى نفس هذا العام الذى أعلنه السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى عامًا لذوى الاحتياجات الخاصة فيزداد الاهتمام بهم وتشارك جودى لأول مرة فى مهرجان الإبداع الفنى لذوى الاحتياجات الخاصة وتقف على خشبة المسرح بكل ثقة سبحان الله لتبهر لجنة التحكيم بأدائها فى هذا السن الصغيرة، وتحصل على المركز الأول فى الغناء، وتتوالى المسابقات والحفلات الرسمية وغير الرسمية وحفلات في الأوبرا، ويشاركان سويًا مريم وجودى، وتلقبان بملكات جمال الإرادة والتحدى. 

ومن أبرز ما شاركت فيه جودى هو ملتقى أولادنا للفنون مع القديرة م/ سهير عبدالقادر، وتغنى جودى فى إحدى الفعاليات المقامة فى مستشفى 57357 مع لطفى بوشناق لتؤكد لنا أنها رغم صغرها موهوبة، وينبهر بها الحاضرون، ومن أبرز الحاضرين كان الأستاذ / هشام سليمان رئيس مجلس إدارة قنوات dmc فى ذلك الوقت، وجلست جودى معه يستمعان لإحدى الأغنيات ويصفقان معًا ليتفاجأ بجودى توقفه عن التصفيق وتعدل منها بما يتناسب مع إيقاع الموسيقى.

(هنا أرد أنا بقى كانت چودى على رجلى وأنا بصفق ومنفعل لاقيت چودى راحت مميلة راسه بتسمع مين اللى بيصقف كده؟ وراحت ماسكة إيدى وبدأت تظبط إيدى مع الإيقاع بشكل عفوى، وبعد شوية أنا برضه خرجت من الإيقاع راحت منزلة إيدى على رجلى وصقفت هى لوحدها.. إيه بس الإحراج ده فكرتينى ليه يا أستاذة هويدا.. بس دى شهادة للتاريخ فى حق چودى).

وهنا يرجع الكلام لهويدا مامت چودى وتقول: ثم تحصل جودى على العديد من الجوائز فى فترة صغيرة.

ثم يتم اختيارها من قبل وزارة التربية والتعليم لتكون بطلة كليب (أيوه أقدر) فى مبادرة وزارة التربية والتعليم لدمج ذوى الاحتياجات الخاصة فى مدارس التعليم العام.

ثم تشارك مع وزارة الداخلية فى افتتاح أكبر مركز لذوى الاحتياجات الخاصة بحضور رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولى.

ولم تتوقف موهبة جودى عند الغناء فقط مثل أى طفل كانت تسمع حواديت للأطفال ولكنها لم تكن تسمع فقط بل بدأت تتأثر بأداء الشخصيات وتقلدها لتصبح أصغر طفلة فى ذلك الوقت تحكى حواديت للأطفال وتقلد شخصيات مثل فطوطة.

وقدمت جودى فى رمضان 2021 حواديت للأطفال تم عرضها على مواقع التواصل الاجتماعى.

وبجانب ذلك اهتمت بإلقاء الشعر لتحصد جائزة لجنة التحكيم الخاصة فى أول مسابقة تشارك فيها، وينبهر بأدائها الفنان القدير عبدالرحيم حسن ويحدثها هاتفيًا وتتشرف جودى بلقائه شخصيًا، ويعدها بمقابلة شخصية مع فناننا الكبير محمد صبحى، وفي اللقاء طلب الفنان الكبير محمد صبحى الذى تربينا على أعماله الهادفة أن يتبنى موهبة جودى.

وتتأثر جودى مرة أخرى بأختها مريم فقبل أن تكمل الخامسة من عمرها تفاجأنا بعزفها ع البيانو أنغامًا متناسقة لتصر على تعلم البيانو فى سن صغيرة لتصبح أصغر عازفة بيانو كفيفة ثم تشارك فى مسابقات عديدة لتحصد الجوائز أيضًا فى مجال العزف.

ومنذ عام تقريبًا بدأت جودى فى محاولات لتأليف موسيقى خاصة بها حتى انتهت من تأليف أول مقطوعة موسيقية لها rising star، وتتمنى جودى أن يصبح لها برنامج تليفزيونى للأطفال.. وعلى الرغم من أحلى اللحظات التى مرت علينا بمشاركة جودى فى حفل «قادرون باختلاف» النسخة الثانية تحت إشراف م/ أمل مبدى بحضور السيد الرئيس إلا أنها ما زالت تحلم بلقاء السيد الرئيس وتكريمه لها، وما زال الكلام على لسان الأم اللى بتكتب وبتقول فى جزء أنا بعتبره من أصعب اللحظات بس احترت أكتبه فين:

كل طفل يولد كفيفًا لا يعلم أنه كفيف يعتقد أن كل من حوله مثله.

وكانت اللحظة الصعبة اللى دايمًا بفكر فيها سواء مع مريم أو جودى، هى هيعرفوا إزاى وكمان إنهم مختلفين عننا، وازاى الإنسان بيتقبل ده، وإما يرضى أو يتصدم، وكنت دايمًا أدعى ربنا أن يرزقهم الرضا خصوصًا أن وجهة نظرى أن مينفعش نقول لازم الطفل يكون بقى عنده ثقة فى نفسه وهو هيعرف لوحده ساعتها هيتقبل ويرضى.

مريم كانت دايمًا وهى صغيرة تطلب ترسم زى أحمد، وكان معظم لعبها معاه، لأنهم قريبين من بعض سنًا ومع الوقت بدأت تحس أنها مختلفة لحد ما فى يوم كنا فى مكة لأداء العمرة وبعد صلاة الفجر لقيتها بتكلمنى وبتقولى (أنا عرفت أنى مش زى أحمد هو بيشوف الشباك مثلًا وأنا لأ) أكيد كانت لحظة صعبة ربنا ألهمنى وقتها فى هذا المكان المبارك أنى تماسكت وحبست دموعى عشان مضعفش قدامها وأكيد اللحظة دى ورد فعلى أثر كتير فى شخصية مريم وساعتها كان ردى عليها أنى فكرتها بقصص كنت بحكيها ليها ولأحمد مثلًا، كنت حكيت مرة عن شخص فقد أحد أطرافه ومرة عن بنت صماء وأن كل إنسان عنده نعم كتيرة ربنا أعطاها ليه وبكل حاجة هى بتعملها ومش مختلفة فيها عن أحمد.

ده غير طبعًا حديث الرسول صلى الله عليه وسلم أن «من فقد حبيبتاه رزقه الله رؤية وجهه الكريم يوم القيامة». 

فالحمد لله مريم كانت مؤهلة لأنها تعرف، أما جودى ومع حضور مناسبات كتيرة لذوى الاحتياجات الخاصة بقت تسمع مصطلح إعاقة ومكفوفين لكن كانت بتردد الكلام وهى مش فاهمة لكن من سنة تقريبًا لقيتها بدأت تفهم وتقولى فى مواقف لحد ما كانت بتلعب مع ابن خالتها ولقيته بيقولها جودى أنت عارفة إنك كفيفة قالت له آه.

قالها ومش زعلانة؟ 

قالت له: أنا عارفة أنى مختلفة بس أنا مبسوطة كده.

وبرضا مريم وچودى أنا وباباهم بقت قمة السعادة بالنسبة لنا عندنا بنتين قمرين، المستقبل قدامهم، وربنا فرشه ليهم بالصبر وبالحب وبالموهبة، وهنا أرد أنا بقى على مدام هويدا وأستاذ محسن وأحمد وأقولهم: نهاركم سعيد ويومكم بيضحك، وأقول لمريم وچودي نهاركم سعيد ويومكم بيضحك، وأقول لكل اللي يقرأ المقالة نهاركم سعيد ويومكم بيضحك.