الأحد 17 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
أنا وقـلمى.. نتيجة مختلفة ومُرضية

أنا وقـلمى.. نتيجة مختلفة ومُرضية

زادت حدة الانتقادات على التعليم  وسياساته بعد ظهور نتيجة شهادة الثانوية العامة؛ حيث ندَّد  البعض بالسياسة التعليمية الجديدة واعتبرها فاشلة، سواء فى مناهجها أو فى طرق التدريس أو فى الامتحانات، متهمين وزارة التربية والتعليم بنشر حالة من الحزن والغضب بين نحو «160»  ألف أسرة مصرية رسب أبناؤهم، وعندما ننظر إلى نسب النجاح فى الثانوية منذ عام «2014» وحتى العام الحالى، سنجدها متقاربة إلى حدٍ كبير، وأنه من الطبيعى أن يكون هناك ناجحون وراسبون، والأرقام لا تكذب، حيث كانت نسبة النجاح «%76.6» فى عام «2014»، وفى «2015» بلغت نسبة النجاح «%79.4»، بينما بلغت «75.7 %» فى عام «2016، وكانت نسبة النجاح «%78» فى عام «2019»، وفى العام الماضى 2020» كانت نسبة النجاح «%81»، بينما بلغت نسبة النجاح هذا العام «%74».



وإذا كانت نتيجة الثانوية العامة على مدار الخمسين عامًا الماضية كانت مثار قلق وألم لمعظم الأسر المصرية، إلا أنه من المتوقع أن يكون هناك اختلاف ملحوظ، ليس فى نسب النجاح، ولكن فى شرائح توزيع الدرجات كما صرح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم، والاختلاف الملحوظ فى نتيجة هذا العام «2021»، متركز فى نسبة من حصلوا على أكثر من «%90»، أو من حصلوا على مجموع ما بين «%90:80» وهكذا، حيث إن أعداد الطلاب الحاصلين على هذه النسب لن تكون مثل الأعوام الماضية، فى ظل نظام الامتحانات الجديد، حيث إنه لن يكون هناك طالب أو طالبة حاصل أو حاصلة على مجموع «%100» أو أكثر كما كان يحدث فى السنوات الماضية، كما أن نسب النجاح «مطمئنة» ومقاربة للسنوات الماضية، والتصحيح لا تشوبه شائبة، لعدم وجود عنصر بشرى فى تقدير صحة الإجابات، علاوة على أن نسبة الحاصلين على أكثر من «%90» مختلفة عن الأعوام السابقة.

والمختلف الآخر والأهم فى نتيجة الثانوية العامة لهذا العام أيضًا، هو حجب النتيجة عن نحو «360» طالبًا وطالبة على مستوى الجمهورية ممن تم ضبطهم متورطين فى وقائع غش، ونشر وتصوير امتحانات الثانوية العامة، وإرسالها لجروبات الغش على وسائل التواصل الاجتماعى، خاصة أنه كان هناك تحذير مُسبق من وزارة التربية والتعليم من الغش، وتشديد عقوباته دون أى تهاون أو تقاعس، للقضاء على هذه الآفة المدمرة، أو على الأقل الحد منها.. تحية واجبة لكل أجهزة الدولة التى شاركت فى التخفيف من «بعبع» الثانوية العامة.. وتحية واجبة أيضًا لكل الطلاب والطالبات المتفوقين والناجحين.. وتحيا مصر.