الثلاثاء 26 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

فشر محمد رمضان!

أحدث نظريات العلاج النفسى فى بلاد بره.. هو العلاج الذاتى.. يعنى تعالج نفسك بنفسك.. وعذرا للدكتور عكاشة الذى يتقاضى الملاليم.. عكس الفزيتا عند الآخرين والتى هى نار يا حبيبى نار.. وأعرف من المرضى من يفضل العيش بالعقد والكلاكيع عن الموت جوعا.. فيما لو دفع تحويشة العمر لحضرة الدكتور الذى يتقاضى الآلاف.. والخيبة أنه يكتفى بسماع شكوى المريض.. ويدون الملاحظات. ثم يتكلم فى العموميات وعقله سارح فى الفلوس الكثيرة التى تقاضاها من حضرتك!!



ولأنى أومن بالعلم ونظرياته.. فقد حاولت تطبيق النظرية كما جاءت على الإنترنت.. واسترخيت على الكنبة ووضعت إضاءة خافتة مع بعض الموسيقى الهادئة.. وفتحت جهاز التسجيل وبحلقت فى المرآة أمامى.. والمفاجأة أن النظرية نجحت بامتياز.. لأننى تكلمت من القلب.. وقد خرج الكلام كالحشرجة من أعماق تلافيف التلافيف لنفسى المطحونة.. وهتفت بلوعة محمد رمضان!!

يادى المصيبة.. وما دخل محمد رمضان بالعقد والكلاكيع.. وأنت لا تعرف له أغنية.. وشاهدت له فيلما واحدا فى البدايات.. ولا تعرف عنه شيئا.. فإذا بنفسى ترد بغضب: لأنك خائب وعبيط.. ألا تعرف أن رمضان هو نمبر وان.. وهو مثلك الأعلى الكامن فى أعماق نفسك التى لا تعرفها.. وهو القدوة التى تحلم بتقليده والمشى على خطاه وتكرار نجاحه غير المسبوق فى الساحة الفنية فى مصر والعالم العربى كله!!

اعتدلت فى جلستى فإذا بنفسى تشيح عنى وهى تقول بقرف: ألا تدرك أن محمد رمضان هو البريمو بين المطربين والمطربات مع أنه ليس مطربا على الإطلاق.. وهو الزعيم بين أبناء جيله والأجيال السابقة واللاحقة.. بدليل ذلك الجمهور الذى يلتف حوله ويشد من أزره ويحرضه على المزيد والمزيد من الأعمال المسفة وهى الأعمال التى وضعته فى مصاف المليارديرات.. وهل رأيت سياراته بالشىء الفلانى.. وهل سمعت عن الطائرة الخصوصى.. التى لا يركبها سوى أعتى الأغنياء فى العالم..؟!

قلت لنفسى أحاورها: إن الفلوس مش كل حاجة.. فضحكت نفسى حتى استلقت على قفاها وقالت لى إنها حجة البليد.. وخيبتك أنك لا تعرف نفسك حتى تكتشفها ويمكنك اقتحام عالم الغناء والطرب وبالعلم الحديث وبالدعاية المركزة وباختراع اسمه النيولوك تستطيع أن تصبح نسخة من حماقى أو عمرو دياب أو حتى محمد رمضان شخصيا.. وسوف تكون مطربا يكسر الدنيا والفضل للهاى تيك ولمهندس الصوت الذى يخفى عيوب الصنعة ويدارى نشاز الصوت.. وهل سمعت مرة واحدة هيفاء وهبى.. طبعا لا.. لأنها لا تغنى وحدها أبدا.. هى تغنى وسط المجموعة فلا تعرفها صوتا.. وغدا سوف تكون نسخة مطورة من هيفاء ورمضان وسوف تكون بطل الكليب الغنائى الراقص.. وبالغناء سوف تحقق الثروة. فشر حمو بيكا وشاكوش ورمضان.. وسوف نصدرك إلى بلاد بره لتعوض الفشل فى أسواق التصدير.. ولا بأس والله.. نستطيع أن نصدر المطربين والمطربات بنصف الثمن من الصنف الفاخر والمعتبر.. فى صورة فيديوهات تكسب ذهب!

ولا مؤاخذة يا دكتور عكاشة.. فإن العلاج الذاتى هو الحل للتخلص من العقد والكلاكيع.. وسوف نقتحم عالم الغناء من وسع.. ولنا فى رمضان أسوة حسنة.. وقد غنى محمد فؤاد ذات يوم أغنية كسرت الدنيا اسمها «كامننا» ولا نعرف المعنى والمغزى.. فلماذا لا نفعلها ونغنى على الموضة.. لنأكل اللحمة من وسع..ونشترى العربيات الفاخرة.. فشر محمد رمضان..!!