السبت 24 يوليو 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

باقى من الزمن 90 دقيقة على تحقيق حلم الملايين الأهلى جاهز لفرض هيمنته على القارة السمراء

النادى الأهلى دائما له فلسفته ومنهجه منذ إنشائه فهو مؤمن دائما بالحكمة التى تقول «عندما أقوم ببناء فريق فإنى أبحث دائما عن أناس يحبون الفوز، وإذا لم أعثر على أى منهم فإننى أبحث عن أناس يكرهون الهزيمة.. لذلك فرض هيمنته وسيطرته على الكرة الأفريقية على مدار سنوات طويلة، وهو الأمر الذى سلط الاتحاد الدولى لكرة القدم «فيفا» الضوء عليه، فى تقرير مطول مطلع العام الجارى واصفا الوضع فى مصر بأن المارد الأحمر قتل فرص الجميع فى المنافسة معه.



التاريخ فى مصلحة المارد الأحمر

يتبقى على الحلم خطوة، فخلال الـ48 ساعة المقبلة سيضرب المارد الأحمر موعدًا مع إنجاز جديد يضاف إلى «دولاب» بطولاته عندما يواجهة كايزر تشيفز الجنوب إفريقى على ملعب مركب محمد الخامس بالعاصمة المغربية الدار البيضاء فى نهائى مرتقب يسعى خلاله أبناء القلعة الحمراء فى تحقيق النجمة العاشرة ليستمر الأهلى فى هيمنته على الكرة الأفريقية محليا وقاريا.

90 دقيقة تفصل النادى الأهلى عن تحقيق حلم الملايين عن طريق عقل موسيمانى وأقدام لاعبيه، فكلمة السر فى تلك المباراة المهمة ستكون للمدير الفنى الجنوب إفريقى الذى يرى أن كايزر تشيفز فريقه المفضل، فمن يعرف موسيمانى يعرف ذكاء تصريحاته، فالرجل أعلنها صريحة أنه يعلم جيدا نقاط قوة وضعف الخصم، فهو متابع جيد له وطالب متفوق فى مدرسة الكرة الجنوب إفريقية، لذلك فهو كلمة سر تلك المباراة.

رغم أن كرة القدم لا تعترف بالتوقعات ومبدأها الجهد والعرق إلا أن التاريخ يصب فى مصلحة المارد الأحمر فى تلك المبارة والذى سبق ونال لقب البطولة مرتين سابقتين على حساب فرق جنوب أفريقيا، فضلًا عن أنه يمتلك الأفضلية بالأرقام والإحصائيات فى مختلف البطولات القارية.

حال مقارنة طرفى نهائى دورى الأبطال تلك المرة ستجد أن الفوارق شاسعى والمقارنة ظالمة، خاصة أنها تضم «حامل اللقب»، الذى يخوض النهائى للمرة الرابعة عشرة فى تاريخه، والثانية له على التوالى، أمام فريق سيظهر فى المباراة النهائية للمرة الأولى فى تاريخه وهو ما سيجعل الأهلى طامعًا فى تحقيق اللقب العاشر لتعزيز أرقامه القياسية والذهاب بعيدا عن أقرب منافسيه الزمالك الذى يمتلك 5 ألقاب فقط، ليصبح الأكثر تتويجا فى القارة السمراء

رسالة تحذير لبيتسو موسيمانى

رغم سهولة المواجهة نسبيا بسبب الفوارق الكبيرة بين الأهلى وكايزر تشيفز إلا أن تلك المباريات لها حسابات أخرى، لذا وجب التنويه أمام بعض الثغرات التى قد تهدد المارد الأحمر قبل تلك المباراة المصيرية للوقوف عليها والتعامل معها بهدوء وحكمة لتحقيق الحلم الذى ينتظره الملايين.

لن يختلف اثنان على الإمكانات الفنية لمحمد الشناوى حارس مرمى الفريق الأول للنادى الأهلى ومنتخب مصر، إلا أنه فى الفترة الأخيرة تسبب فى توتر كبير لجماهير القلعة الحمراء بسبب حالة تذبذب المستوى التى ظهر عليها الحارس الدولى بالمسابقة المحلية. سمير نوركوفيتش مهاجم كايزر تشيفز يعتبر أحد العناصر الخطيرة التى سترهق دفاعات الأهلى خلال المباراة النهائية لما يمتلكه من سرعات ومهارات وهو ما سيحتاج بعض التركيز والمجهود الزائد من مدافعى النادى الأهلى وعلى وجه التحديد أيمن أشرف الذى سيقوم بأكثر من دور بالملعب منها التغطية خلف على معلول الذى يتميز بسرعته ونزعته الهجومية ما سيحتاج تغطية ومجهودًا مكثفًا من زملائه فى قلب الدفاع لمساعدته فى تنفيذ المطلوب منه وغلق الطريق أمام أى هجمات من الجبهة اليسرى خلف على معلول.

أما على مستوى الخط الهجومى للقلعة الحمراء ورغم تفوق المارد الأحمر، إلا أنه بدا واضحا خلال المباريات الأخيرة بالدورى أن هناك أزمة فى اختراق دفاعات الخصم وهذا بدا واضحا فى مباراة المقاولون العرب بالتحديد عندما فشل المارد الأحمر فى اختراق دفاعات المقاولون العرب لمدة شوط ونصف رغم وجود الرباعى محمد مجدى أفشة وطاهر محمد وحسين الشحات ومحمد شريف فى خط الهجوم وهو بمثابة جرس إنذار لموسيمانى قبل مواجهة كايزر تشيفز وخاصة أن الفريق المنافس يجيد اللعب بنفس الطريقة الدفاعية وغلق المساحات والاعتماد على الهجمات المرتدة وهو ما قد يصعب المهمة على خط هجوم المارد الأحمر.