الجمعة 24 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
أحمد الطاهري

حسين لبيب ورفاقه فى مهمة زمالكوية

فى أقل من عام تعاقب على مجلس إدارة نادى الزمالك 3 لجان مختلفة عقب تجميد مجلسه المنتخَب بسبب بعض المخالفات المالية؛ حيث تم تشكيل اللجنة الثالثة للقلعة البيضاء من قِبَل وزير الرياضة  الدكتور أشرف صبحى، التى ترأسها حسين لبيب، وحل معه نائبًا محمد الإتربى، وفى منصب المدير التنفيذى حسين السمرى، ومدير النشاط الرياضى عاطف النمر، والأعضاء كل من: هانى برزى، عمرو أدهم، حسام المندوه، حسين السيد.



 

وكان أمام لجنة حسين لبيب عندما استلمت النادى يوم 22 مايو، لتقوم بالمهام الإدارية داخل القلعة البيضاء أكثرُ من مهمة يجب تنفيذها للعبور بسفينة النادى إلى بَرّ الأمان، وتُعد الأزمة الأكثر تعقيدًا هى قلة الموارد المالية فى ظل وجود مديونيات كثيرة، مع بند التجديد ودفع المستحقات المتأخرة للاعبين والأجهزة الفنية، مع المحافظة على استقرار فريق كرة القدم وفرق باقى اللعبات الأخرى مثل السلة واليد والطائرة.

عزَم مجلس الإدارة الجديد برئاسة حسين لبيب على إيجاد حلول سريعة للأزمات المالية، مع توفير الموارد المالية اللازمة من أجل الوفاء بالالتزامات داخل القلعة البيضاء، وهذا الفكر تم وضعه على طاولة الاجتماعات من أول يوم عمل، وبالفعل نجحت فى حسم بعض الأمور المهمة داخل نادى الزمالك، وإنهاء بعض الملفات التى كانت مُعَلقة ومُعقدة منذ فترة طويلة، بهدوء شديد ودون «الشو» الإعلامى المتعارَف عليه من مجالس النادى المتعاقبة، حددت أولويات  بدء الأعمال وكان السبق لملف التجديد للاعبين للمحافظة على القوام الرئيسى لفريق كرة القدم الذى كان هو الشغل الشاغل للجنة، وبالفعل حسم ملف التجديد للثنائى الدولى محمود حمدى الونش قلب دفاع الفريق، وأحمد سيد زيزو نجم خط وسط الفريق، وقد وقّعَ  اللاعبان على العقود الجديدة مع النادى بشكل رسمى ليسدل الستار على هذا الملف وينتهى الجدل بشأن رحيل هذا الثنائى، كما تنوى فتح قنوات التجديد فى الفترة المقبلة مع النجم المغربى أشرف بنشرقى، لتجديد عقده مع محاولات أخيرة مع التونسى فرجانى ساسى، رُغم صعوبة الموقف لتردد أنباء قوية تؤكد توقيعه لنادى الريان القطرى، ولكن كل ما يحاول السعى إليه مجلس إدارة الزمالك، توفير المناخ المناسب والحفاظ على قوام الفريق الرئيسى وقوته الضاربة لاستعادة نغم حصد البطولات الغائبة عن القلعة البيضاء منذ فترة طويلة.

لم يتوقف الأمْرُ عند فريق كرة القدم فقط؛ ولكنه امتد إلى باقى الألعاب؛ حيث قامت لجنة لبيب بإنهاء أزمة مستحقات المدرب الإسبانى أوجستى بوش المدير الفنى لفريق السلة، وكذلك اللاعب والتر هودج، بعدما منحت الثنائى مستحقاتهما المالية المتأخرة، وكان هذا ردًا للمعروف وتهنئة عملية ومكافأة سريعة للفريق، بعد تأهله للمشاركة ببطولة كأس العالم للأندية، التى ستقام فى نوفمبر المقبل؛ ليصبح أول فريق مصرى يشارك فى المونديال، وجاء ذلك بعد فوزه على نظيره المنستيرى التونسى فى نهائى بطولة إفريقيا، ومن كرة السلة إلى لعبة اليد؛ حيث نجحت اللجنة المؤقتة أيضًا فى تجديد عقد رباعى فريق كرة اليد «أحمد مؤمن صفا، أحمد حسام، خالد وليد، على هشام، وسام نوار»، ويُعَدّون من الأعمدة الأساسية فى الفريق، مع تدعيم الفريق ببعض الصفقات القوية لمواصلة الانتصارات والإنجازات؛ حيث نجح فى التعاقد مع النجم الدولى سيف الدرع، مع منافسة شرسة مع النادى الأهلى، وأيضًا محمد بسيونى الشهير بـ«مودى»، كما تم التعاقد مع المدرب الإسبانى أوليفير روى لقيادة الفريق فى الموسم المقبل؛ ليكون تحرك المجلس فى كل الألعاب على نفس القدر دون تفضيل فريق كرة القدم على باقى فرق اللعبات الشهيدة.

طريقة عمل لجنة حسين لبيب، جعلت النظام والهدوء يخيمان على الأجهزة الفنية ويكون التفكير منحصرًا فى كيفية تحقيق النتائج الإيجابية، وبالفعل هذا ما حدث مع الفريق الأول لكرة القدم؛ حيث وفَّرَ للفرنسى باتريس كارتيرون المناخ المناسب  لنجاحه فى مواصلة صدارة الدورى الممتاز، واللعب للفوز فقط  دون وضع فى الاعتبار مؤجلات غريمه التقليدى النادى الأهلى، التى تقترب من الـ 7 مباريات، لكنه يلعب للفوز فقط، ويسير على نفس النهج فى بطولة كأس مصر؛ حيث نجح فى الفوز على مصر المقاصة، فى ربع نهائى البطولة وصعد لنصف نهائى الكأس.. تلك هى خطة حسين لبيب ومجلسه فى وضع الزمالك على المسار الصحيح  لحصد الألقاب، وأهمّها لقب الدورى الممتاز الغائب عن دولاب بطولات ميت عُقبة منذ عام 2015، وأيضًا الفوز بكأس مصر، وفريق كرة السلة على أعتاب التتويج بلقب الدورى؛ حيث مقررًا له أن يلعب مباراة فاصلة مع زعيم الثغر الاتحاد السكندرى، يوم الاثنين المقبل، وسبق أن فاز فريق الطائرة بالنادى بلقب السوبر المحلى أمام النادى الأهلى، قبل قدومه بأيام لتكون البطولات على قدوم لجنة لبيب.